الطبوبي.. الزعيم الجديد لأكبر منظمة عمالية بتونس

تاريخ ومكان الميلاد: 8 فبراير 1961 - باجة

المنصب: الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل

الدولة: تونس

تاريخ و مكان الميلاد:

8 فبراير 1961 - باجة

المنصب:

الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل

الدولة:

تونس
نقابي تونسي، تدرج في سلم المسؤوليات النقابية إلى أن أصبح بداية عام 2017 أمينا عاما للاتحاد العام التونسي للشغل، الذي تعاظم دوره بعد الثورة التونسية.
 
المولد والنشأة
ولد نور الدين الطبوبي يوم 8 فبراير/شباط 1961 بمدينة "باجة" شمالي تونس. متزوج وله أربعة أبناء.
 
الوظائف والمسؤوليات
انطلق الطبوبي من قاعدة العمل النقابي عندما ترأس عام 1990 النقابة الأساسية لشركة اللحوم (حكومية) بضاحية الوردية جنوب غرب العاصمة تونس.
 
وتدرج في سلم المسؤوليات النقابية إلى عضو الفرع الجامعي للفلاحة (نقابات وسطى لقطاع الفلاحة تابعة للاتحاد العام التونسي للشغل) ثم عضوية الاتحاد الجهوي بتونس العاصمة أكبر الاتحادات الجهوية وأكثرها ثقلا انتخابيا.
 
ثم تولى الطبوبي منصب كاتب عام للاتحاد الجهوي بتونس عام 2009 ليصعد إلى المكتب التنفيذي للاتحاد خلال المؤتمر 22 المنعقد بمدينة طبرقة شمال تونس في ديسمبر/كانون الأول 2011.
 
خلال هذه الفترة الفاصلة بين ديسمبر/كانون الأول 2011 ويناير/كانون الثاني 2017 شغل أهم منصب في الاتحاد بعد خطة الأمانة العامة وهو منصب النظام الداخلي.
 
وأصبح الطبوبي أمينا عاما للاتحاد العام التونسي للشغل خلفا لحسين العباسي، بعد أن أفرزت انتخابات المؤتمر الـ23 للاتحاد الذي انتهت أعماله يوم 26 يناير/كانون الثاني 2017، فوز قائمة "الوحدة النقابية" التي يرأسها الطبوبي بكافة مقاعد المكتب الجديد ليخلف بذلك حسين العباسي الذي قاد النقابة في مرحلة ما بعد الثورة.
 
ووفق التقاليد الانتخابية النقابية في الاتحاد، فإن رئيس القائمة الفائزة يصبح تلقائيا أمينا عاما للاتحاد (أعلى منصب به)، وهو ما أعلن على الصفحة الرسمية للاتحاد.
 
وانتخاب الطبوبي كان متوقعا خصوصا أن العباسي لا يحق له الترشح مجددا بعدما انتخب عضوا في المكتب التنفيذي منذ 2006 ثم ترأس الاتحاد العام التونسي للشغل نهاية 2011.
video

التجربة النقابية
يملك الطبوبي تجربة طويلة في العمل النقابي، ستساعده لقيادة الاتحاد العام التونسي للشغل وهو منظمة ارتبط بها تاريخ تونس المعاصر، وتعاظم دورها بعد ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

وقد وصف النقابي السابق، رشيد النجار، الطبوبي بأنه "نقابي عاشوري وفي لمبادئ الحبيب عاشور النقابية"، و"عاشوري" هي صفة تطلق في الساحة النقابية التونسية على النقابيين المؤمنين بتوجهات الحبيب عاشور (1913-1999) الزعيم النقابي التونسي الذي أسس مع فرحات حشاد الاتحاد العام التونسي للشغل سنة 1946.

ويحافظ الطبوبي على علاقة جيدة بمختلف التوجهات الفكرية والسياسية العاملة داخل الاتحاد التونسي للشغل.

وبرغم الحملة التي شنها ضده خصومه من أقصى اليسار بادعاء أنه مرشح حركة النهضة الإسلامية، فإن الطبوبي لم يرد على تلك الاتهامات وحافظ على قائمته الوفاقية التي توجد فيها وجوه يسارية معروفة مثل أعضاء المكتب التنفيذي المنتهية ولايته والمرشحين للعضوية من جديد سامي الطاهري وحفيظ حفيظ وسمير الشفي.

صرح فور انتخابه أن "الاتحاد العام التونسي للشغل هو قوة خير وبناء.. نحن أناس يؤمنون بالحوار الجدي والحوار البناء"، رافضا "الخطابات الشعبوية والشعارات الفارغة".

انتقد الطبوبي تصريحات أدلى بها وزير الوظيفة العمومية والحوكمة عبيد البريكي بداية 2017 حول مشروع الحكومة لتقليص عدد الموظفين بمعدل خمسين ألفا من أصل أكثر من ستمئة ألف.

وقال بالخصوص في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية "على رجل الدولة أن يتحلى بقدر كبير من الحكمة، وقبل أن يدلي بتصريح عليه أن يعلم بأن هناك أطرافا اجتماعيين لا يقبلون بمشاريع كيفما كان". وأضاف "على (السياسيين) أن يتذكروا دائما أن الاتحاد العام التونسي للشغل موجود".

يشار إلى أن الاتحاد العام التونسي للشغل هو منظمة نقابية مركزية تونسية ضم أول مكتب لها الزعيم فرحات حشاد كاتبا عاما والشيخ محمد الفاضل بن عاشور رئيسا، قامت بدور سياسي بارز بعد سقوط حكم بن علي، وبقيت الوحيدة القوية في الساحة التونسية بعد الاستقلال رغم محاولات للخروج عليها وتأسيس منظمات أخرى كالاتحاد التونسي للشغل في الخمسينيات، والاتحاد الوطني التونسي للشغل في الثمانينيات.

نقابيون

المصدر : الجزيرة + وكالات