عبد الله الغذامي

عبدالله الغذامي - الموسوعة

ناقد أدبي وأكاديمي سعودي، مارس التدريس في كلية الآداب بجامعة الملك سعود بالرياض. وكان أول من أدخل مصطلح الحداثة إلى الساحة الثقافية السعودية في مواجهة مع المحافظين، وهو صاحب مشروع في النقد الأدبي وآخر حول المرأة واللغة.

المولد والنشأة
ولد عبد الله الغذامي يوم 15 فبراير/شباط 1946 في مدينة عنيزة بمنطقة القصيم وسط المملكة العربية السعودية. كان والده يرى أن خروج الولد الصغير إلى الشارع يفسده ويفسد أخلاقه ويجعله غير مُربى تربية كافية، فحرص على إبقائه في البيت.

انعكس هذا التصرف على علاقات ابنه عبد الله الاجتماعية وأثر سلبا فيها حيث صارت قليلة جدا، وتأثرت حياته حتى صارت خيالية -حسب قوله- وأصبح يعيش مع الكتب مولعا بالقراءة.

الدراسة والتكوين
درس الغذامي في المعهد العلمي بعنيزة في عام 1965، ثم انتقل إلى الرياض حيث نال الإجازة في اللغة العربية عام 1969، وحصل بعد عامين على بعثة حكومية لمتابعة دراساته العليا في بريطانيا بجامعة إكستر، حيث حصل منها على الدكتوراه في الآداب عام 1978.

الوظائف والمسؤوليات
تولى الغذامي تدريس مواد النقد والنظرية في جامعة الملك عبد العزيز بمدينة جدة حيث أسهم في تأسيس قسم اللغة العربية، وانتقل بعد ذلك إلى جامعة الملك سعود في العاصمة الرياض عام 1988 فعمل بها أستاذا للنقد والنظرية.

عمل نائبا لرئيس "النادي الأدبي الثقافي" في جدة خلال 1980-1992 فأسهم في صياغة المشروع الثقافي للنادي، وفي أنشطته المختلفة من محاضرات وندوات ومؤتمرات ونشر للكتب والترجمات. 
 
التجربة النقدية
يعد الغذامي -في أعين نقاد كثر- نموذجا للمثقف المهموم بالمعرفة والعمل الثقافي والتجديد في الخطاب والتفرغ لمشروعه الفكري، فلم تشغله مكاسب الطفرة النفطية الأولى وأحلام الثراء عن هذا المشروع، ولم تستهويه أحلام المناصب الكبيرة ومغرياتها.

وفي كتابه "السعودية.. سيرة دولة ومجتمع" يقول عنه عبد العزيز الخضير "لأكثر من ثلث قرن كان الغذامي حاضرا مع المجتمع والمشهد الثقافي بكل منعطفاته التاريخية. جاء هذا المثقف إلى ساحتنا الثقافية مبكرا، وهو مدرك جيدا لكثير من أخطاء جيل الروّاد، وواع لأسباب الإخفاق في صناعة التغيير والتجديد الحقيقي. يشعر القارئ بأنه أمام مثقف يسير وفق رؤية أكثر تنظيما من أبناء مرحلته، فقد حافظ على وتيرة مستقرة من البحث والإنتاج".

وفي حوار مع الجزيرة نت، يرى الغذامي أن النهضة ليست سؤالا نخبويا بل هي هاجس الشارع لأنه المعني أكثر بتحققها، فإنجازها ببساطة ينعكس على معيشته وأحواله، وهي "سؤال إنجاز بالدرجة الأولى، وليس هناك مرادف علمي لهذه الكلمة سوى ‘الإنجاز‘، وعند حديثنا عن نهضة اليابان أو أميركا والصين فإننا نتكلم عن إنجازاتها في السياسة والاقتصاد والتكنولوجيا".

أما "حين تتحدث عن العرب فإن هناك شكوكا في أنه تم إنجاز شيء ما". وأضاف "بدلا من أن نتطلع إلى تجاوز السباق، ننهمك في إحصاء الأمتار المقطوعة والأخرى الباقية".

وفي سياق الربيع العربي، دعا الغذامي إلى الإصلاح وقال إن المجتمع السعودي "لا يعرف سوى التسليم وليس النقد". وأثنى على الثورة السورية لأن أحداثها "تصنع التاريخ"، مشددا على أن "ثورة المظلومين على الظالمين ستنجح".

المؤلفات
يكتب مقالات نقدية في صحيفة "الرياض" منذ ثمانينيات القرن العشرين، له 24 كتابا مؤلفا وأول كتبه صدر عام 1985 وكان بعنوان: "الخطيئة والتكفير: من البنيوية إلى التشريحية". ودعا فيه إلى المنهج التفكيكي في دراسة الأدب والثقافة.

ومنذ أن أصدر الكتاب الذي حرك الراكد في الثقافة التقليدية، وجد الغذامي نفسه في معركة مع خصومه امتدت من المنابر إلى المحابر ومن الكتب إلى أشرطة التسجيل، وتجاوزت في التجريح والطعن حدود الجدل الفكري إلى "الإساءة" لحقوقه الإنسانية والطعن في معتقده الديني وتكفيره.

وفي عام 2000 أصدر كتاب "قراءة في الأنساق الثقافية العربية"، ثم صدر له عام 2004 كتابه "حكاية الحداثة في المجتمع السعودي" الذي سجل فيه شهاداته ومعاناته من الدعوة إلى الحداثة في مجتمع محافظ.

والى جانب ذلك كتب أخرى ترجمت إلى أكثر من لغة، حيث تـُرجم كتابه "المرأة واللغة" إلى اللغة الفارسية، وترجم جزء من كتابه النقد الثقافي إلى اللغة الإنجليزية.

الجوائز والأوسمة 
حصل الغذامي على جائزة "مكتب التربية العربي لدول الخليج" في العلوم الإنسانية، كما حصل على جائزة "مؤسسة العويس الثقافية في الدراسات النقدية" عام 1999، وكرمته "مؤسسة الفكر العربي" للإبداع النقدي في أكتوبر/تشرين الأول عام 2002 بالقاهرة.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

مجموعة إجراءات وتدابير، بعضها قانوني وقضائي، هدفها معالجة إرث ثقيل من انتهاكات حقوق الإنسان لتمكين مجتمع معين من أسباب الاستقرار والسلم الاجتماعي بعد حقبة من الحرب الأهلية أو الحكم الدكتاتوري.

Published On 18/11/2015
الموسوعة - epa03783998 Bosnian men and women pray during the burial of 409 newly-identified Bosnian Muslims at the Potocari Memorial Center in Srebrenica, Bosnia and Herzegovina, 11 July 2013, as part of a memorial ceremony to mark the 18th anniversary of the Srebrenica massacre, considered the worst atrocity of Bosnia's 1992-95 war. More than 8,000 Muslim men and boys were executed in the 1995 killing spree after Bosnian Serb forces overran the town. EPA/VALDRIN XHEMAJ

الجهوية المتقدمة هي تنظيم هيكلي وإداري تقوم بموجبه السلطة المركزية بالتنازل عن بعض الصلاحيات لفائدة الجهات المكونة للوحدة الترابية للدولة، وذلك للدفع بالتنمية المحلية.

Published On 30/11/2015
A photo made available 07 November 2015 of Morocco's King Mohammed VI (R) waving to the crowd during a rally marking the 40th anniversary of the 'Green March' in Laayoune, West Sahara, late 06 November 2015. Western Sahara, a former Spanish colony, is at the center of a conflict since 1975 between Morocco and the Polisario Front, which is backed by Algeria.

حكومة مشكلة من حزبين سياسيين أو أكثر تدفعهم لذلك مصلحة سياسية أو رؤية فكرية متقاربة، وربما يكون التحالف نتاج وضعية أملاها سياق سياسي مع اختلاف الشركاء جذريا في المرجعية الفكرية.

Published On 23/12/2015
Visiting Italian President Sergio Mattarella (C, at rostrum) speaks to the members to the Tunisian Parliament, in Tunisi, 18 May 2015. Mattarella said that the migrant flows across the Mediterranean from Libya 'constitute an unprecedented humanitarian tragedy' and Europe must take collective responsibility 'with a sense of responsibility and solidarity' in welcoming newcomers, the Italian ANSA news agency reported.

مصطلح الشرعية الدولية يعني الالتزام بمجموعة المبادئ والقوانين التي تحكم وتوجّه العلاقات الدولية من خلال هيئة الأمم المتحدة وبما تصدره هيئاتها المكلفة بحفظ السلم والأمن العالميين.

Published On 16/1/2016
United Nations Security Council members cast their votes in favor of the adoption of the agenda during a meeting of the United Nations Security Council on alleged human rights abuses by North Korea which has been accused by a U.N. inquiry of abuses comparable to Nazi-era atrocities at U.N. headquarters in New York, December 10, 2015. REUTERS/Mike Segar
المزيد من تعليمي
الأكثر قراءة