الحاج الفرقاني.. عميد فن المالوف في الجزائر

مغن وموسيقي جزائري، يعد من أعمدة فن المالوف المشهور في الشرق الجزائري، يتميز بصوت استثنائي أثرى الموسيقى الجزائرية الأصيلة.

المولد والنشأة
ولد محمد الطاهر الفرقاني يوم 9 مايو/أيار 1928 في مدينة قسنطينة بشرق الجزائر، ينحدر من عائلة فنية، حيث كان والده حمو فرقاني (1884ـ1972) مطربا وملحنا وعازفا في الطابع الحوزي، وكانت أخته الحاجة زهور (1915ـ1982) تؤدي المالوف ضمن مدرسة فرقاني.

التجربة الفنية
بدأ الفرقاني مشواره الفني بالتدرب على آلة "الفلوت" وهو في سن السادسة، ثم بالعزف على الناي، وانجذب في البداية إلى الفن الشرقي الذي تعلم أصوله أثناء التحاقه بجمعية "طلوع الفجر"، حيث كان يؤدي قصائد فنانين كبار، مثل أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب.

ثم غير الفنان الجزائري طابعه واتجه نحو المالوف الذي يعد أحد مشتقات الموسيقى الأندلسية العريقة والمشهور في قسنطينة، وكان له أستاذة مثل الشيخ حسونة والشيخ بابا عبيد، وتتلمذ الاثنان على يد والده حمو فرقاني.

واستطاع الفرقاني أن يفرض نفسه في فن المالوف بسبب صوته الاستثنائي الذي يقول المختصون إنه يتميز بقدرة على أداء الأغاني على أربع مجموعات من ثماني وحدات (أوكتاف)، كما أنه يؤدي الأغاني التقليدية بطريقة متزنة، ويتميز بحسه الموسيقي المرهف، وبإبداعه في العزف على الكمان، مما جعله مدرسة في فن المالوف لأكثر من نصف قرن.

ولا يخف الفرقاني أن الطابع الفني القسنطيني (نسبة لقسنطينة) مقترن باسم الفرقاني، وأن مدرسة الفرقاني هي التي ساهمت في وضع أسس المالوف وتقديمه وإبرازه بالشكل المتعارف عليه حاليا، وذلك حسب ما جاء في حوار له لصحيفة جزائرية.

تلك المدرسة التي يرى الفرقاني -بحسب حواره- أنه حافظ عليها من خلال خمسين تسجيل أسطوانة تعد باكورة الأعمال التي أداها في سنين خلت، كما أن حفيده عدلان الفرقاني يعتبر من أهم الأصوات التي اعتمد عليها في نقل وحفظ أصول الغناء الفرقاني.

وانتقد الفرقاني من سماهم محرفي المالوف عن الساحة الفنية لأن محاولاتهم لتجديد الموسيقى القسنطينية هي بمثابة تشويه لتراث كبير وتعكير للروح الصافية التي تميز المالوف من ناحية القصائد المغناة والآلات التي تعزف أجمل الألحان.

ويرى أن نجاح أي فنان ومؤد لأغاني المالوف مرتبط بمدى قدرته على التذوق الفني واستشعار أجواء الموسيقى وغرامها، فالاستماع إلى هذا الفن هو الطريق للغوص في خباياه واكتشاف أسراره.

كما عاب الفرقاني على مغني الموجة الجديدة من الراي استعمالهم الكلام غير النظيف، وعلق على ذلك بالقول "إن الراي الذي لا يملك حتى رأي نحن لا نحتاجه".

الجوائز والأوسمة
حصد الفرقاني العديد من الجوائز، وحظي بالتشريف على الصعيدين الداخلي والخارجي، من بينها حصوله عام 1951 على الجائزة الأولى في مسابقة موسيقية بمدينة عنابة الجزائرية.

الوفاة
توفي الفرقاني يوم 7 ديسمبر/كانون الأول 2016 في العاصمة الفرنسية باريس عن عمر ناهز 88 عاما، وذلك بعد صراع مع المرض.

وقد نعى وزير الثقافة الجزائري عز الدين ميهوبي الفقيد عبر صفحته على موقع فيسبوك، معتبرا أن "الشيخ فرقاني يشكل مدرسة لوحده بما يتسم به من تفرد في أداء طابع المالوف بأسلوب مختلف وصوت قلما يتكرر".

وقال ميهوبي إن الراحل تمكن من الحفاظ على التراث الفني القسنطيني الأصيل منذ أكثر من سبعين عاما.

ورغم فقدان الساحة الفنية الجزائرية عميد فن المالوف فإن نجلي الراحل مراد وسليم وكذلك حفيده عدلان يسعون إلى ضمان استمرارية مدرسة الفرقاني. 

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

قناة الجزيرة، محطة فضائية إخبارية انطلقت عام 1996، حققت نجاحا عالميا كبيرا بفضل تغطياتها الحصرية والشاملة. قدمت شهداء ومعتقلين في سبيل إيصال الحقيقة، شعارها “الرأي والرأي الآخر”.

موقع تدوين أطلقته قناة الجزيرة وموقعها الإلكتروني “الجزيرة نت” يوم 8 أغسطس/آب 2016. يحوي -بالإضافة للمقال المكتوب- أشكالا أخرى للتدوين أكثر سلاسة وسهولة وأقرب لاستخدامات الشباب العرب على مواقع التواصل.

أول قناة إخبارية ناطقة باللغة الإنجليزية تبث من العالم العربي إلى جميع أنحاء العالم، وتبث على مدار الساعة، وفازت بعدة جوائز دولية بفضل تحقيقات صحفية بثتها.

موقع مفتوح موجه للبالغين، يستخدم ما تنشره شبكة الجزيرة وتبثه من مواد وما هو متوفر من آليات تقنية حديثة في إطار تربوي، تتنوع فيه طرق العرض من حيث الشكل والكم.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة