بيري.. تعهد بإلغاء وزارة الطاقة فعينه ترمب رئيسا لها

تاريخ ومكان الميلاد: 4 مارس 1950 - تكساس

المنصب: وزير الطاقة

الدولة: الولايات المتحدة الأميركية

تاريخ و مكان الميلاد:

4 مارس 1950 - تكساس

المنصب:

وزير الطاقة

الدولة:

الولايات المتحدة الأميركية

ريك بيري سياسي أميركي بدأ حياته مع الحزب الديمقراطي، وسرعان ما انقلب وغير الاتجاه نحو الحزب الجمهوري، انتخب حاكما لولاية تكساس وظل في هذا المنصب لسنوات طويلة، ترشح لخوض الرئاسيات مرتين، وتعهد بإلغاء وزارة الطاقة إن فاز بترشيح الحزب الجمهوري ووصل إلى البيت الأبيض، ثم عينه الرئيس دونالد ترمب عام 2016 على رأس الوزارة التي تعهد بإلغائها.

المولد والنشأة
ولد ريك بيري يوم 4 مارس/آذار 1950 بولاية تكساس.

الدراسة والتكوين
درس بيري علوم الحيوان بجامعة تكساس وتخرج فيها عام 1972.

الوظائف والمسؤوليات
بدأ بيري حياته تاجرا، ثم انتقل إلى الجيش وأدى الخدمة بالفرقة الجوية وتخرج برتبة ضابط، قبل أن يعود إلى العمل الخاص، واشتغل بزراعة وصناعة القطن.

التجربة السياسية
انضم بيري في وقت مبكر من حياته إلى الحزب الديمقراطي، وانتخب بمجلس نواب ولاية تكساس، وفي 1988 دعم ترشيح آل غور في انتخابات الديمقراطيين لاختيار مرشح عن الحزب لخوض الرئاسيات، وكان منسق حملة آل غور بتكساس.

سنة بعد ذلك، أعلن بيري طلاقه مع الحزب الديمقراطي وانتقل إلى صف الجمهوريين.

وانتخب ريك بيري عام 2000 حاكما لولاية تكساس، وحل بذلك محل جورج بوش الابن وظل في منصبه حتى 2015، محققا بذلك رقما قياسيا كأول شخص يقضي تلك الفترة على رأس ولاية أميركية.

أغراه ذلك باقتحام سباق نيل ترشيح الحزب الجمهوري لخوض الرئاسيات عامي 2012 و2016، لكنه لم يفز.

عرف بيري بتصريحاته الغريبة، مثل تلك التي أصدرها عام 2011 عندما قال أمام حشد جماهيري "الوزارات التي سألغيها (إذا أصبح رئيسا) هي التعليم والتجارة، ولا أذكر الثالثة، آسف"، ليؤكد بعد ذلك أنه كان يقصد وزارة الطاقة.

اشتهر في سباق 2015 لنيل ترشيح الحزب الجمهوري لخوض رئاسيات 2016 بوصفه لترمب بأنه مثل "سرطان بجسد التيار المحافظ"، وساند سناتور تكساس تيد كروز بعد انسحابه من السباق الرئاسي في سبتمبر/أيلول 2015، لكنه تراجع لاحقا وأعلن تأييده لترمب ووصفه بأنه "اختيار الشعب".

بيري الذي تعهد بإلغاء وزارة الطاقة إن فاز بالرئاسيات، عينه ترمب يوم 14 ديسمبر/كانون الأول 2016 وزيرا للطاقة.

وقال ترامب في بيان لدى إعلان التعيين "أقام ريك بيري عندما كان حاكما لتكساس بيئة مواتية للتجارة أمنت ملايين الوظائف الجديدة، وأدت إلى خفض أسعار الطاقة في ولايته"، مؤكدا أنه "سيقوم بالشيء نفسه لكل البلاد وزيرا للطاقة".

ويخلف بيري الفيزيائي النووي أرنست مونيز، مهندس الاتفاق النووي المبرم مع ايران في 2015.

وقال بيري في بيان "أنتظر بفارغ الصبر أن أتولى تطوير وإدارة وتنظيم موارد الطاقة والعمل على الحفاظ على ترسانتنا النووية، والترويج لسياسة أميركية في مجال الطاقة تؤمن الوظائف".

ويعد بيري من القيادات السياسية البارزة التي لها موقف معارض للاتفاق النووي مع إيران، وكان قد تعهد في حملته بالانتخابات التمهيدية لنيل ترشيح الحزب الجمهوري لرئاسيات 2016 بتمزيق الاتفاق، وعبر عن ذلك بقوله "إذا انتخبت في منصب رئيس الولايات المتحدة، فأوّل شيء سأقوم به عندما أصل إلى المكتب الرئاسي، هو أن أمزق هذا الاتفاق".

سياسيون رجال أعمال

المصدر : الجزيرة + وكالات,مواقع إلكترونية