محمد سليم.. قاضي صيدا المقاوم لإسرائيل

تاريخ ومكان الميلاد: 10 أكتوبر 1912 - صيدا

المنصب - المهنة: قاض ومفت

الوفاة: 28 أبريل 2007

الدولة: لبنان

تاريخ و مكان الميلاد:

10 أكتوبر 1912 - صيدا

المنصب - المهنة:

قاض ومفت

الوفاة:

28 أبريل 2007

الدولة:

لبنان

محمد سليم جلال الدين قاض وعالم لبناني بارز تولى رئاسة عدة محاكم شرعية، وتقلد منصب المفتي العام في صيدا والجنوب، وقد عرف بمقاومته للاحتلال الإسرائيلي وسعيه إلى لعب دور توافقي في البلاد.

المولد والنشأة
ولد محمد سليم بن السيد أحمد بن علي جلال الدين في مدينة صيدا بالجنوب اللبناني في 10 ديسمبر/كانون الأول 1912 لأسرة اشتهرت بالعلم.

الدراسة والتكوين
درس محمد سليم في مدرسة المقاصد الخيرية الإسلامية بصيدا ثم في المدرسة الرشدية، وبعد ذلك التحق بالكلية الإسلامية في بيروت، كما درس في كلية التربية والتعليم بطرابلس، نال الشهادة الثانوية عام 1935.

ولاحقا سافر إلى مصر لدراسة العلوم الدينية واللغوية في الجامع الأزهر حيث نال الشهادة العالمية عام 1938.

الوظائف والمسؤوليات
عمل محمد سليم لفترة في التدريس ثم عين قاضيا في محكمة صيدا الشرعية عام 1952، ثم مستشارا في محكمة الاستئناف ببيروت، وتولى رئاسة المحكمة الشرعية في صيدا.

وفي عام 1975 عين محمد سليم رئيسا للمحكمة الشرعية السنية العليا في بيروت، وتقلد منصب مفتي صيدا والجنوب عام 1983.

التجربة العلمية والسياسية
خلال مقامه في مصر التقى الشيخ محمد سليم بكبار علماء الأزهر وحضر دروس الشيخ محمد مصطفى المراغي، وبعد أن نال الشهادة العالمية عاد إلى الجنوب اللبناني للعمل في مجالات التعليم والفتوى القضاء.

ومن موقعه باعتباره عالما وقاضيا بارزا عمل الشيخ محمد سليم على حث سنة الجنوب على مقاومة الاحتلال الإسرائيلي.

وتقول المصادر إن الشيخ سليم ساهم في تنظيم الجهاد داخل الشريط الحدودي الذي وضع تحت وصاية ما تسمى القوات الانعزالية (دويلة سعد حداد وإنطوان لحد قبل سقوطها).

وإلى جانب انخراطه في المقاومة العسكرية لإٍسرائيل كان الشيخ محمد إسماعيل واعيا بأهمية المقاومة الاقتصادية، حيث أفتى بتحريم التعامل بالدولار لأنه كان أحد أسباب تدمير الاقتصاد الوطني أثناء الحرب الأهلية اللبنانية.

وقد حاول الشيخ محمد سليم لعب دور توافقي أثناء الحرب الأهلية، ودعا الطوائف اللبنانية إلى الوفاق وتوجيه السلاح نحو العدو المشترك والعودة إلى لغة التعايش والحوار، ووحدة لبنان وتحقيق استقلاله، وتعرف عنه دعوته للمحافظة على الشرعية اللبنانية والمؤسسات الدستورية.

المؤلفات
من مؤلفاته: الزواج بين السائل والمجيب، والطلاق بين السائل والمجيب، والزكاة بين السائل والمجيب، ورسالة الجنائز.

الوفاة
في 28 أبريل/نيسان 2007 توفي المفتي الشيخ محمد سليم جلال الدين في صيدا عن عمر يناهز 95 عاما بعد صراع مرير مع المرض.

علماء و مفكرون

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية