خالد خوجة

طبيب وسياسي سوري، من مؤسسي منبر التضامن مع الشعب السوري بعد انطلاق الحراك الثوري، انتخب رئيسا للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في 4 يناير/كانون الثاني 2015 خلفا لهادي البحرة.

المولد والنشأة
ولد خالد خوجة يوم 4 يوليو/تموز 1965 في دمشق.

الدراسة والتكوين
أنهى دراسته الابتدائية والإعدادية في دمشق، وأكمل تعليمه الثانوي في ليبيا، ثم انتقل إلى تركيا حيث درس العلوم السياسية بجامعة إسطنبول عام 1986، ثم درس الطب في جامعة أزمير وتخرج عام 1994.

التجربة السياسية
اعتقل خالد خوجة -وهو تلميذ- لأسباب سياسية مرتين، الأولى لأربعة أشهر عام 1980، والثانية عام 1981 لمدة عام وثلاثة أشهر، وبعد الإفراج عنه سافر إلى ليبيا.

وهو من مؤسسي منبر التضامن مع الشعب السوري بعد انطلاق الحراك الثوري، وكان المتحدث الرسمي باسمه. وقد أسس لجنة إعلان دمشق في تركيا.

يعد من مؤسسي المجلس الوطني السوري الذي أنشأ في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2011. كما ساهم في تأسيس الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة، الذي أٌعلن عن تشكيله في نوفمبر/تشرين الثاني 2012.

وشارك بكثافة في ندوات علمية وسياسية نظمتها مراكز أبحاث تركية وعالمية، وحضر بكثرة في المشهد الإعلامي في فضائيات عالمية وتركية وعربية.

وكان ممثلا للائتلاف في تركيا قبل أن ينتخب لرئاسته في 4 يناير/كانون الثاني 2015 خلفا لهادي البحرة. نافس الأمين العام السابق للائتلاف نصر الحريري، وحصل على 56 صوتا من أصل 109 مشاركين في التصويت.

أعلن بعد انتخابه أن إعادة ترتيب الصف الداخلي في الائتلاف، وإعادة الاعتبار له، تشكل أولى أولوياته، وأن الائتلاف سيتعاون مع النشطاء والفصائل العسكرية لإسقاط النظام وتأسيس نظام ديمقراطي، وتقديم حلول لصالح سوريا والشعب السوري.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تحولت الثورة الشعبية في سوريا إلى العمل المسلح مع بدء انشقاق ضباط بالجيش احتجاجا على قمع المظاهرات، فظهرت مجموعات متعددة تكون المعارضة السورية المسلحة.

تنظيم أسسته فصائل إسلامية سورية توحدت ضمن "غرفة عمليات مشتركة"، وكانت أولى معاركه الكبيرة "غزوة إدلب"،ثم فك الحصار عن الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة بحلب رفقة فصائل المعارضة.

تنظيم مسلح، تعود نشأته لأيام الغزو الأميركي للعراق 2003. أعلن يوم 29 يونيو/حزيران 2014 تأسيس دولة "الخلافة الإسلامية" على رقعة جغرافية واسعة بالعراق وسوريا. يضم في صفوفه آلاف المقاتلين الأجانب.

المزيد من شخصيات
الأكثر قراءة