فهد الفريج

وزير الدفاع ونائب القائد العام للقوات المسلحة في سوريا، يرى أن الثورة السورية مؤامرة صهيونية-أميركية لزعزعة استقرار بلاده.

المولد والنشأة
ولد فهد الفريج في الأول من يناير/كانون الثاني 1950 في قرية الرهجان التابعة لناحية الحمرا في محافظة حماة الواقعة وسط سوريا.

الدراسة والتكوين
تخرج في المدرسة العسكرية بحمص عام 1971، وتلقى عددا من الدورات التكوينية العسكرية منها: دورة الأركان، ودورة القيادة والأركان، ودورة الأركان العليا.

الوظائف والمسؤوليات
التحق بصفوف الجيش العربي السوري عام 1969، وتدرج في المناصب العسكرية في الجيش حتى وصل إلى منصب نائب رئيس هيئة الأركان في القوات المسلحة عام 2004، ثم عينه الرئيس السوري بشار الأسد رئيسا لهيئة الأركان في الجيش السوري في يونيو/حزيران 2011.

التجربة الوظيفية
جاء تعيينه في منصب وزير الدفاع ونائب القائد العام للقوات المسلحة في سوريا في وقت دقيق وحرج للغاية، ذلك لأنه جاء خلفا للعماد داود راجحة الذي قُتل مع مجموعة من كبار المسؤولين السوريين يوم 18 يوليو/تموز 2012، في انفجار استهدف مبنى للأمن القومي بالعاصمة دمشق أثناء انعقاد اجتماع ما يعرف بخلية الأزمة.

وكثيرا ما صرح الفريج بأن ما تتعرض له بلاده هو مؤامرة "صهيوأميركية" لزعزعة استقرارها، كما انتقد التغطية الإعلامية للاحتجاجات التي تشهدها سوريا منذ مارس/آذار 2011، والتي تطالب بإسقاط الرئيس السوري بشار الأسد.

وفور توليه المنصب تعهد -في بيان- بملاحقة من وصفهم بـ"فلول العصابات الإرهابية المجرمة"، و"بترِ كل يدٍ تمتد بسوء إلى أمن الوطن والمواطنين".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حزب سياسي أسسه بدمشق جامعيون ومهتمون بالفكر، بعدما تأثروا بثورة رئيس الوزراء العراقي رشيد عالي الكيلاني، التي كان عنوانها الكبير وحدة الوطن العربي. لكنه تحول إلى حزب الدولة واحتكر السلطة.

تنظيم مسلح تشكل إبان الثورة الشعبية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد. صنفته الحكومة الأميركية عام 2012 جماعة إرهابية، ثم قرر مجلس الأمن إضافته لقائمة العقوبات للكيانات والأفراد التابعة للقاعدة.

إحدى الفصائل الإسلامية الجهادية التي نشأت مع دخول الثورة السورية مرحلة القتال المسلح، يقدر عدد مقاتليها بحوالي 25 ألف مقاتل. تنضوي تحت راية الجبهة الإسلامية بهدف إسقاط نظام بشار الأسد.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة