لوكا كورديرو دي مونتيزيمولو

رجل أعمال إيطالي، مدير مجموعة فيراري لصناعات السيارات حتى 2014، ورئيس مجموعة فيات لغاية 2010، ومدير مجموعة مازيراتي منذ 1997، ورئيس مؤسسة تيليثون الخيرية للأمراض الوراثية.

المولد والنشأة
ولد لوكا كورديرو دي مونتيزيمولو  يوم 31 أغسطس/آب 1947 بمدينة بولونيا في إيطاليا.

الدراسة والتكوين
 درس القانون وتخرج من جامعة روما "لا سابينتسا" عام 1971، ثم درس القانون الدولي بجامعة كولومبيا بـنيويورك.

الوظائف والمسؤوليات
كانت تجربته الأولى في العمل عام 1973، حيث انضم إلى مجموعة فيراري لصناعة السيارات مساعدا لإنزو فيراري، وسرعان ما أصبح مديرا لفريق السباق، وتحت إدارته فازت فيراري ببطولة العالم للفورمولا 1 (Formula 1) لمدة ثلاث سنوات 1975-1977.

في عام 1977 ترك فيراري ليصبح مسؤول العلاقات الخارجية لمجموعة "فيات" وفي وقت لاحق، أصبح الرئيس التنفيذي للاتحاد الإيطالي لناشري الصحف (Itedi) التابع لمجموعة فيات.

انتقل لعالم كرة القدم  وتولى خلال الفترة 1986-1990 منصب المدير العام للجنة المنظمة لكأس العالم لكرة القدم إيطاليا 90، تم تعيينه بعد ذلك نائبا للرئيس التنفيذي  لفريق كرة القدم يوفنتوس، لكن مونتيزيمول فشل في المهمة الجديدة، فخرج الفريق -لأول مرة وبعد 28 عاما- من كل البطولات الأوروبية.

المسار:
شغل لوكا الكثير من المناصب والأنشطة في شركات ومؤسسات في مجالات مختلفة (السيارات، الإعلام، الرياضة، الصناعة)، وشارك بعدة سباقات على حلبات السباق في إيطاليا بداية أعوام الستينات على متن "فيات"500 جيانيني، كما شارك في السباقات الدولية مثل ماراثون دي لا روت (Marathon de la route) في نوربورغرينغ عام 1969، على متن سيارة فيات 125.

خاض السباق الأول في إيطاليا عام 1971 على متن سيارة فولوفيا 1600 (Fulvia)، وسباق 999 دقيقة وسباق البحر الأدرياتيكي الأوسط.

ترأس منذ ديسمبر/كانون الأول 2012 حركة إيطاليا المستقبل (Italia Futura)، وانضم الى ائتلاف سياسي وسطي مع رئيس الوزراء "ماريو مونتي من أجل إيطاليا". صنفته صحيفة "فايننشال تايمز" عام 2004  من بين أفضل 50 رجل أعمال في العالم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شبه جزيرة تقع في جنوب القارة الأوروبية تحدها من الشمال النمسا وسويسرا، ومن الشرق سلوفينيا والبحر الأدرياتيكي، ومن الجنوب البحر الأبيض المتوسط ومن الغرب البحر المتوسط وفرنسا.

حلف عسكري أوروبي أنشئ في مواجهة حلف وارسو في أوج الحرب الباردة، وبعد انهيار الاتحاد السوفياتي ضم معظم دول حلف وارسو وعقد اتفاقا مع روسيا. يبلغ عدد أعضائه 28 دولة.

الذراع الأقوى للأمم المتحدة، والأداة الأبرز لتكريس هيمنة القوى العظمى، وفرض إرادتها على دول العالم الثالث. من أهدافه الحفاظ على السلم الدولي، وحل النزاعات، وفرض احترام القانون الدولي.

وكالة أممية تسعى لمحاربة الجوع وسوء التغذية بمختلف أنحاء العالم. تقدم المساعدة للبلدان النامية لتحديث وتطوير قطاعات الزراعة والغابات ومصايد الأسماك، وضمان مستوى جيد من التغذية للجميع.

المزيد من إدارة أعمال
الأكثر قراءة