حميد الأحمر

سياسي ورجل أعمال يمني، ومن المعارضين لنظام الرئيس علي عبد الله صالح. انتخب عضوا في البرلمان لأكثر من فترة، وهو رئيس مجلس إدارة مجموعة الأحمر التي تضم عددا من الشركات في مجالات متنوعة.

المولد والنشأة
ولد حميد عبد الله الأحمر يوم 27 ديسمبر/كانون الأول 1967 في مدينة صنعاء، وهو ابن الشيخ عبد الله حسين الأحمر رئيس مجلس النواب اليمني السابق.

الدراسة والتكوين
تلقى تعليمه في صنعاء، وحصل على البكالوريوس في الاقتصاد من جامعتها.

التجربة السياسية
يعتبر حميد الأحمر أحد القياديين البارزين في تكتل أحزاب اللقاء المشترك الذي يتألف من ستة أحزاب يمنية معارضة، وتولى منصب الأمين العام للجنة التحضيرية للحوار الوطني.

وانتخب عضوا في البرلمان ثلاث فترات أعوام: 1993 و1997 و2003، وهو عضو في لجنة التنمية والنفط (اللجنة الاقتصادية سابقا) في مجلس النواب.

وإلى جانب صفته البرلمانية، يعتبر حميد عبد الله الأحمر من أبرز أعضاء الهيئة العليا لحزب التجمع اليمني للإصلاح، كما يرأس المكتب التنفيذي لفرع الإصلاح في محافظة عمران، بالإضافة إلى كونه القنصل الفخري العام لفنلندا في اليمن.

عارض نظام الرئيس علي عبد الله صالح، وشارك في الحراك الشعبي الذي انتهى بمغادرة الأخير للسلطة.

وبعد سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول 2014، اقتحموا منازل حميد الأحمر واللواء علي محسن الأحمر وعددا من المقرات التابعة للأخير ومؤيديه،

بعيدا عن السياسة، يرأس حميد الأحمر مجلس إدارة مجموعة الأحمر للتجارة والصناعة والوكالات العامة، التي تضم عدة شركات تجارية من أبرزها شركة سبأ فون وبنك سبأ الإسلامي، ولها أعمال في ميادين متنوعة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

حزب يمني، يعرف نفسه بأنه تنظيم سياسي شعبي، يسعى للإصلاح في جميع جوانب الحياة وفق مبادئ الإسلام وأحكامه، عارض نظام علي عبد الله صالح معارضة وصفت بالموالية.

قرار أصدره مجلس الأمن يوم 14 أبريل/نيسان 2015 تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، يفرض حظرا للسلاح على الحوثيين ويدعوهم إلى الحوار والخروج من المناطق التي استولوا عليها.

أحد أهم الرموز السياسية في اليمن ورئيس قبيلة حاشد كبرى القبائل اليمنية، ومن الشخصيات الأساسية التي أسهمت في تشكيل أحداث اليمن خلال عقود طويلة.

قائد عسكري يمني، خرج على نظام الرئيس علي صالح وانضم إلى الثوار خلال المظاهرات التي عاشها اليمن سنة 2011. يوصف بأنه “رجل إطفاء” يجمع بين القيادة العسكرية والروابط القبلية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة