بيت الله محسود

تاريخ ومكان الميلاد: 1970 - لاندي دهوك

الصفة: زعيم طالبان باكستان

الوفاة: 5 يوليو 2009

الدولة: باكستان

تاريخ و مكان الميلاد:

1970 - لاندي دهوك

الصفة:

زعيم طالبان باكستان

الوفاة:

5 يوليو 2009

الدولة:

باكستان

بيت الله محسود زعيم تنظيم طالبان باكستان، بزغ نجمه بعد إعادته الشبكة الجهادية في أفغانستان إلى سابق عنفوانها. جمع أمراء الحرب من قبائل البشتون والمجاهدين من إقليم البنجاب وعناصر تنظيم القاعدة في أرجاء العالم الإسلامي تحت راية واحدة.

المولد والنشأة
ولد بيت الله محسود عام 1970 في قرية لاندي دهوك (منطقة وزيرستان) بباكستان، لأسرة تنتمي إلى قبيلة محسود التي تعد أكبر قبائل منطقة جنوب وزيرستان، ويمثل أفرادها 60% من سكان المنطقة البالغ عددهم 700 ألف نسمة.

الدراسة والتكوين
لم يلتحق بيت الله بأي مدرسة حكومية أو دينية، بيد أنه صار زعيما ذا نزعات سياسية بالفطرة، وسيطر على ساحة من أهم ساحات "الحرب على الإرهاب".

المسار السياسي
عمل بيت الله مساعدا لشقيقه قائد حركة طالبان باكستان عبد الله محسود، وكان قد حارب ضد القوات السوفياتية في أفغانستان.

أصبح بيت الله -إثر قتل شقيقه عبد الله في تبادل لإطلاق النار في أواخر يوليو/تموز 2007 في منطقة "زهوب" بإقليم بلوشستان- قائدا وحيدا لا منازع له في منطقة جنوب وزيرستان وما حولها، وتولى بذلك قيادة الحركة.

بدأ اسمه يظهر في الصحف اليومية المحلية والعالمية بعدما فرض الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف حالة الطوارئ في البلاد للتخلص من القضاة المعارضين لإعادة انتخابه رئيسا للبلاد.

كان يوصف بأنه رجل نشيط ويبدل مخابئه باستمرار تاركا أجهزة الاستخبارات بلا أي دليل قد يرشدهم إليه، كما كان لا يظهر إعلاميا إلا وهو ملثم يأبى إظهار وجهه للكاميرا.

قاد جماعة مسلحة عالية التدريب تضم حوالي 20 ألف مقاتل في منطقتي جنوب وشمال وزيرستان التي تقدر مساحتهما بنحو 2700 كيلومتر مربع، وتحت قيادته قرابة 3000 مقاتل أجنبي، أغلبهم من آسيا الوسطى.

انتخب بيت الله محسود أميرا لحركة طالبان الباكستانية فأصبح قائدا لكل القبائل التي تكن تعاطفا لحركة طالبان، وقائدا لكل رجال القبائل من جنوب وزيرستان إلى باجور، مما جعله الرجل الأقوى والأكثر نفوذا في منطقة القبائل.

احتجزت جماعته المسلحة في 30 أغسطس/آب 2007 نحو 243 جنديا باكستانيا لمبادلتهم ببعض مقاتلي الحركة المعتقلين لدى السلطات الباكستانية.

حظي بشعبية في أوساط القبائل، ويوصف بأنه استعاد القانون والنظام في المنطقة، وخلصها من شرور اللصوص وقطاع الطرق الذين كانوا يثيرون الرعب فيها.

شارك في قيادة بعض الهجمات عبر الحدود ضد القوات الأميركية بأفغانستان، وهدد بالهجوم على الولايات المتحدة في أكثر من مناسبة.

الوفاة
أكدت تقارير استخباراتية باكستانية أن بيت الله محسود قتل يوم 5 يوليو/تموز 2009 في هجوم صاروخي نفذته طائرة أميركية بلا طيار بمنطقة نائية من مقاطعة وزيرستان، فخلفه أخوه حكيم الله على رأس التنظيم.

مقاتلون

المصدر : الجزيرة