ما الفرق بين البوتوكس والفلرات؟

هناك اختلاف في استخدامات البوتوكس والفلرات (بيكسابي)
هناك اختلاف في استخدامات البوتوكس والفلرات (بيكسابي)

البوتوكس سموم تفرزها بكتيريا (bacterium Clostridium botulinum) وعند حقنها فإنها تشل العضلة أو توقف عصبا معينا. وتستخدم للتعامل مع تجاعيد الجلد السطحية في الوجه، وعلاج الشقيقة (الصداع النصفي) وفرط التعرق حيث تقلل نشاط الغدد العرقية.

أما الفلرات فهي مواد تحقن في البشرة لإعطاء مظهر معين للجلد، وهي نوعان: المؤقتة، ويستمر مفعولها بين ستة وتسعة أشهر، أما الدائمة فيستمر مفعولها بين خمس وعشر سنوات.

وهناك اختلاف في استخدامات البوتوكس والفلرات، فالأول يستخدم للتجاعيد السطحية، وغالبا ما تكون خطوط الجبهة والخطوط حول العينين، أما الفلرات فتستخدم لخطوط الوجنتين والرقبة والذقن.

الآثار الجانبية الممكنة من البوتوكس:

  • ظهور كدمات، لأن البوتوكس يتم حقنه عبر إبرة، والكدمات تكون مؤقتة وتأخذ حتى عشرة أيام لتختفي.
  • صداع قد يستمر حتى 48 ساعة.
  • ارتخاء عضلة الجفن العلوي، وهو مؤقت قد يستمر بين سبعة وعشرة أيام.

الآثار الجانبية الممكنة من الفلرات:

  • ظهور كدمات، لأن الفلرات أيضا مثل البوتوكس يتم حقنها عبر إبرة.
  • عدم انتظام شكل الفلرات، بسبب عدم التزام الشخص بإرشادات الطبيب.
  • في الفلرات الدائمة قد يحصل تليف أو تحوصل، وعندها يجب فتحه جراحيا للتخلص منه، وهذا قد يحدث إذا كان نوع الفلرات الدائم قويا جدا على الجلد.
  • حدوث التهاب.

ومن المهم التزام الشخص بإرشادات الطبيب بعد الفلرات، مثل تناول السوائل فقط لمدة 24 ساعة حتى لا يمضغ ويستخدم العضلات -التي سوف تؤدي إلى تحريك الفلرات- وعدم التدخين أو الشيشة، وعدم وضع المكياج، وهذا عادة يكون لمدة يومين.

ويجب الحصول على البوتوكس والفلرات فقط من مختص الجلدية أو مختص جراحة تجميلية، ويجب أن يكون حاصلا على ترخيص وتدريب ملائم بهذا المجال. أما تلقي العلاج من أشخاص غير متخصصين فقد يؤدي إلى حدوث مضاعفات دائمة.

 

 

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

مرض "جفاف الجلد المصطبغ" (Xeroderma pigmentosum) هو مرض وراثي نادر يكون فيه الجلد وقرنية العين حساسين جدا للأشعة فوق البنفسجية، كما يطور بعض المصابين مشاكل في الجهاز العصبي.

تنتج معظم حالات سرطان الجلد عن التعرض لأشعة الشمس، ويعود ذلك إلى وجود الأشعة فوق البنفسجية (UV) مع أشعة الشمس، التي تضم ثلاثة أنواع يتصف كل منها بصفات معينة.

تحتوي أشعة الشمس على نوعين من الأشعة فوق البنفسجية: (UVA)، وتضر بالجلد وتعجل شيخوخته، و(UVB) وتوفر للجلد الطاقة اللازمة لتصنيع فيتامين "د"، ومع ذلك فإن لها مخاطر.

المزيد من جراحة
الأكثر قراءة