التهاب اللوزتين.. فيروسي أو بكتيري

استئصال اللوزتين قد يكون ضروريا (الألمانية)
استئصال اللوزتين قد يكون ضروريا (الألمانية)

اللوزتان (Tonsils) هما عقدتان لمفيتان تقعان على جانبي الجزء الخلفي من الحلق، وهما تعملا كآلية دفاع ضد العدوى، وقد تصابان بالالتهاب.

وتنتج اللوزتان خلايا دم بيضًا لمساعدة الجسم على مكافحة العدوى، وتحارب البكتيريا والفيروسات التي تدخل الجسم من خلال الفم. ويمكن أن ينتج التهاب اللوزتين عن فيروس أو بكتيريا.

الأعراض:

  • التهاب شديد في الحلق.
  • صعوبة في البلع.
  • رائحة فم كريهة.
  • حمى.
  • قشعريرة.
  • ألم في الأذن.
  • مغص.
  • صداع.
  • احمرار وانتفاخ اللوزتين.

وتشمل العلاجات لالتهاب اللوزتين المراقبة أو المضادات الحيوية في حالة الالتهاب الشديد أو استئصال اللوزتين.

ويوصى باستئصال اللوزتين عند الإصابة بالالتهابات المتكررة أو عدم الاستجابة للعلاجات الأخرى أو حدوث مضاعفات. فمثلا لدى الأطفال قد يتم اللجوء إلى الحل ‫الجراحي عند التهاب اللوزتين أكثر من سبع مرات في العام وبدءا من عمر ست ‫سنوات.

ومن المهم الراحة ‫الجسدية بعد إجراء استئصال اللوزتين، حيث تلتئم معظم الجروح بعد أسبوعين ‫إلى ثلاثة أسابيع. لذا لا يجوز استئناف العمل أو ممارسة الرياضة إلا بعد ‫استشارة الطبيب. ‫كما ينبغي على المرضى تناول الأطعمة الطرية والباردة، تفاديا للنزيف ‫أثناء البلع.

المصدر : الألمانية + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

إصابة تنتج عن تعرض الجسم أو جزء منه لدرجات حرارة منخفضة لفترة قد تكون ساعات أو أيام أو أسابيع، وتعد من أخطر أنواع الإصابات التي تتطلب إسعافات أولية خاصة.

تأسست بتاريخ 7 نيسان/أبريل 1948. تتخذ قراراتها من قبل جمعية الصحة العالمية التي تعتبر أعلى جهاز في المنظمة، من أهدافها متابعة القضايا الصحية وتوفير الدعم التقني للبلدان الأعضاء.

المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة