تعرف على مسابقة أمير الشعراء

المكان: أبو ظبي

نوع الحدث: مسابقة شعرية

الدولة: الإمارات العربية المتحدة

المكان:

أبو ظبي

نوع الحدث:

مسابقة شعرية

الدولة:

الإمارات العربية المتحدة

مسابقة ثقافية أدبية كبرى، يتنافس على مضمارها شعراء القصيدة الفصحى بكل ألوانها وأطيافها، سواء أكانت قصيدة عمودية أو حرة -دون القصيدة النثرية- للفوز بلقب "أمير الشعراء".

وتم إطلاق مسابقة أمير الشعراء عام 2007 من طرف هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث، ونظمت -حتى 2017- سبعة مواسم، وتسابق خلالها آلاف الشعراء للفوز بلقب الأمير، وهي أول مسابقة من نوعها على مستوى العالم العربي.

الأهداف
وتهدف مسابقة أمير الشعراء إلى النهوض بشعر العربية الفصحى والارتقاء به وبشعرائه، وإحياء الدور الإيجابي للشعر العربي في الثقافة العربية والإنسانية.

كما تهدف المسابقة أيضا إلى إعادة الاعتبار للأدب العربي، ومحاولة وضعه في دائرة الضوء ومنحه مساحة التكريم التي يستحقها.

وتتولى التحكيم في المسابقة لجنة مؤلفة من علي بن تميم (الإمارات) وعبد الملك مرتاض (الجزائر) وصلاح فضل (مصر).

الجوائز
يحصل الفائزون الخمسة الأول على جوائز معنوية ومادية قيمة تصل في مجملها إلى 2.1 مليون درهم إماراتي (حوالي 600 ألف دولار أميركي) فيحصل الفائز بالمركز الأول على لقب "أمير الشعراء" وجائزة مالية قدرها مليون درهم (حوالي 270 ألف دولار) إضافة إلى جائزة بردة الإمارة التي تمثل الإرث التاريخي للعرب، وخاتم الإمارة وهو رمز لقب الإمارة.

ويحصل الفائز الثاني على خمسمئة ألف درهم، والثالث ثلاثمئة ألف، ونصيب الرابع مئتا ألف، أما الخامس فيحصل على مئة ألف، إضافة إلى تكفل إدارة المهرجان بإصدار دواوين شعرية مقروءة ومسموعة لهم.

شروط المشاركة
وتشترط هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث -الجهة المنظمة للمسابقة- على الراغبين في المشاركة بمسابقات أمير الشعراء أن تكون المشاركة قصيدة مكتوبة بـ اللغة العربية الفصحى، وأن تكون عمودية أو من الشعر الحر أو التفعيلة، ولا تقبل قصيدة النثر.

وتقتصر المشاركة من لا تقل أعمارهم عن سن الـ 18 ولا تزيد على الـ 45، وأن يشارك المتسابق في مراحل متتابعة ومتدرجة من المنافسات المتنوعة والتصفيات أمام لجنة تحكيم مختارة.

ويُطلب من المشارك إرسال إحدى قصائده الشعرية على أن تكون عمودية واحدة وعددها حوالي (20-25) بيتا أو قصيدة واحدة من شعر التفعيلة (الحر) لا تزيد على مقطعين كل واحد منهما حوالي 15 سطرا، ويرفق مع مشاركته سيرة ذاتية أدبية مختصرة تبين تاريخ ميلاده وإنجازاته الشعرية.

وحصد البرنامج العديد من الجوائز الثقافية والإعلامية عربيا ودوليا، وقدم لجمهور الشعر العربي خلال سبعة مواسم (حتى العام الحالي) 185 شاعرا مبدعا تراوحت أعمارهم بين 18 و45 عاما، وقد تم توثيق إبداعاتهم الشعرية من خلال أكاديمية الشعر في أبو ظبي بدواوين شعرية خاصة.

ويقول القائمون على المسابقة إنها ساهمت منذ انطلاقتها في كسر الإطار النخبوي الذي أحاط بالشعر الفصيح بالسنوات الماضية، وجعلته أكثر قربا من الجمهور العربي، كما ساهمت في اكتشاف العديد من المواهب الشابة من مختلف أرجاء العالم العربي وتقديمها إلى الجمهور العربي.

أمير الشعراء
حصل على لقب "أمير الشعراء" منذ عام 2007 وحتى 2017 سبعة شعراء من الإمارات وموريتانيا وسوريا واليمن ومصر والسعودية.

فقد فاز بلقب أمير الشعراء الموسم الأول -الذي اختتم في أغسطس/آب 2007- الإماراتي كريم معتوق، وفاز بالموسم الثاني الموريتاني سيدي محمد ولد بمبا، في حين فاز السوري حسن بعيتي بلقب الدورة الثالثة.

وبالدورة الرابعة كان اللقب من نصيب اليمني عبد العزيز الزراعي، أما الموسم الخامس ففاز بلقبه المصري علاء جانب، والموسم السادس السعودي حيدر العبد الله، وفاز السعودي أيضا إياد الحكمي بلقب أمير الشعراء في الموسم السابع.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية