أبرز تفجيرات بغداد في عام

عاشت العاصمة العراقية بغداد على مدار عام سلسلة تفجيرات استهدفت مناطق مختلفة وأوقعت مئات القتلى والجرحى، وكان أكثرها كثافة تلك التي وقعت في مايو/أيار 2016.

وفيما يلي أبرز تلك التفجيرات:

– في 6 سبتمبر/أيلول 2015: مقتل نحو ثلاثين شخصاً وإصابة ما يقرب من سبعين آخرين في تفجيرين متزامنين، أحدهما انتحاري بحزام ناسف في منطقة بغداد الجديدة، والثاني في منطقة التاجي شمالي المدينة.

– في 11 يناير/كانون الثاني 2016: مقتل نحو عشرين شخصاً وإصابة أكثر من خمسين في هجوم مسلح رافقه تفجير سيارة ملغمة في منطقة بغداد الجديدة.

– في 28 فبراير/شباط 2016: مقتل نحو سبعين شخصاً في تفجيرين متعاقبين وقعا داخل سوق شعبية في حي الصدر شرقي بغداد.

– في 11 مايو/أيار 2016: مقتل نحو خمسين شخصاً وإصابة أكثر من مئة آخرين في انفجار سيارة ملغمة داخل سوق شعبية بحي الصدر شرقي العاصمة.

بعد يوم واحد، أي في الثاني عشر من الشهر نفسه: مقتل أكثر من أربعين شخصا وإصابة نحو سبعين آخرين نتيجة هجومين انتحاريين متزامنين، وقع الأول في حي الكاظمية والثاني في شارع الربيع قرب حي العدل غربي بغداد.

– في 15 مايو/أيار 2016: مقتل عشرة أشخاص على الأقل وإصابة أكثر من خمسة وثلاثين في هجوم على شركة حكومية لإنتاج الغاز الطبيعي في منطقة التاجي.

– في 17 مايو/أيار 2016: مقتل خمسة وثلاثون شخصاً وإصابة أكثر من ثمانين في تفجير انتحاري استهدف سوقاً شعبيةً في حي الشعب شمالي بغداد.

– في 30 مايو/أيار 2016: مقتل اثنين وعشرين شخصاً وإصابة نحو خمسين في ثلاثة تفجيرات متزامنة استهدفت أسواقا شعبية مكتظة بالناس في حي الشعب والطارمية ومنطقة الصدر.

– في 3 يوليو/حزيران 2016: مقتل أكثر من 131 شخصا في تفجير بحي الكرادة، وصف بأنه الأعنف في بغداد منذ سنوات وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

عاصمة الرشيد ومدينة السلام، بناها العباسيون عاصمة لملكهم، وهي اليوم عاصمة العراق وكبرى مدنه، وهي ثانية أكبر المدن العربية، ورابعة أكثر العواصم الإسلامية سكانا، غزاها المغول والصفويون والإنجليز والأميركيون.

يكاد الخبراء والمراقبون يجمعون على أن سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات شاسعة بسوريا والعراق واستقطابه عشرات آلاف المقاتلين، يعودان إلى استخدامه آلة إعلامية ضخمة يواجه بها خصومه ويحشد أنصاره.

المليشيات الشيعية بالعراق تدعم ماليا وعسكريا من الحكومة العراقية وإيران، بعضها قاتل إبان نظام صدام حسين، وبعضها الآخر نشأ بعد احتلال العراق عام 2003. اتهمت بارتكاب عمليات قتل وتطهير للسنّة.

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة