إعلان الدوحة لحماية الصحفيين

إعلان أطلق يوم 19 مارس/آذار 2016 بالعاصمة القطرية الدوحة، وحمل اسم "إعلان الدوحة لحماية الصحفيين"، بحضور العشرات من رجال الإعلام والحقوقيين وممثلي المنظمات الدولية المعنية بهذا المجال.

والإعلان هو حصيلة شراكة بين المعهد الدولي للصحافة، وشبكة الجزيرة الإعلامية، والمعهد الدولي لسلامة مراسلي الأخبار في المناطق الخطرة، ومبادرة الإعلام الأفريقي، ومركز حماية وحرية الصحفيين.

وشارك في إعداد الإعلان العشرات من قيادات المؤسسات الصحفية وعدد من المنظمات، وخبراء قانونيون وإعلاميون وأكاديميون.

وفيما يلي أهم البنود التي ينص عليها إعلان الدوحة لحماية الصحفيين:

1 – التزام الدول بدعم حقوق الإنسان وحرياته، وحق الصحفي في التمتع بتلك الحقوق.

2 – حق الحياة مكفول لجميع الصحفيين والمرتبطين بهم.

3 – مسؤولية الدول عن حماية الصحفيين من الانتهاكات ومنح العون لهم وتقديم مرتكبي الانتهاكات بحقهم إلى العدالة.

4 – يحق للصحفيين الوصول إلى المعلومات المتعلقة بالهجمات الموجهة إليهم، بما يمكنهم من محاسبة السلطات في حال فشلها في تقديم مرتكبي الجرائم للعدالة.

 5- ضرورة عمل الدول على كفالة حرية التعبير والإعلام وتعزيز مناخ آمن للصحفيين وعدم إخضاعهم لقيود غير قانونية.

6 – لا يجوز منع الصحفي من إجراء المقابلات والتصوير.

7 – المؤسسات الإعلامية يجب أن تلتزم بتوفير الدعم المالي لأي زميل يتعرض للقتل أو السجن، وأن تعمل على تعريف الصحفيين بحقوقهم.

8 – حرص المؤسسات الإعلامية على عدم إلزام الصحفيين بالعمل في أماكن الخطر.

9 – زيادة الاهتمام بالصحفيات اللائي يتعرضن لمشاكل أمنية خاصة بسبب جنسهن.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دعا البيان الختامي للقمة العالمية الثالثة للإعلام بالدوحة في مارس/آذار 2016 إلى مواجهة التغيرات السريعة في التكنولوجيا في عصر المعلومات مع التمسك بالقيم الصحفية الجوهرية والمعايير الأخلاقية والمهنية.

شبه جزيرة يحيط بها الخليج العربي، تحدها جنوبا السعودية، ولها حدود بحرية مع كل من الإمارات والبحرين. الناتج المحلي الإجمالي: 216.1 مليار دولار، والناتج الفردي السنوي: 102100 دولار.

صحفي أردني من أصل فلسطيني، توجه إلى العراق عام 2003 خلال عمله مراسلا لقناة الجزيرة لتغطية الغزو الأميركي، فاستشهد في قصف لمكتب الشبكة من طائرات قوات الغزو.

صحفي أسترالي يعمل مراسلا لقناة الجزيرة الإنجليزية، اعتقل بمصر مع زميليه محمد فهمي وباهر محمد سنة 2013، وحُكم عليه عام 2014 بالسجن سبع سنوات. أُخلي سبيله يوم 1 فبراير/شباط 2015.

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة