"الضاد".. مهرجان بقطر للاحتفاء باللغة العربية

المكان: الدوحة

نوع الحدث: ثقافي

الدولة: قطر

المكان:

الدوحة

نوع الحدث:

ثقافي

الدولة:

قطر

مهرجان شرعت دولة قطر في تنظيمه عام 2016 ويشمل برامج ثقافية متنوعة موجهة للصغار والكبار، الهدف منه نشر الوعي بأهمية اللغة العربية في مختلف الأوساط، وتعزيز الهوية الوطنية والثقافة العربية، ويشارك فيه نخبة من الفنانين والمثقفين من مختلف الدول العربية.

برامج متنوعة
المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا بالعاصمة القطرية الدوحة هي المؤسسة التي تشرف على تنظيم مهرجان اللغة العربية "الضاد" تحت شعار "نشر اللغة العربية مسؤوليتنا جميعا"، وقد نظمت النسخة الأولى منه خلال الفترة من 11 إلى 15 ديسمبر/كانون الأول 2016.

وشمل برنامج المهرجان خمس مسرحيات ضمن مسرح العرائس (الدمى)، وفعالية بيت الراوي من التراث العربي، وكوميديا بالفصيح، وخمس مسرحيات للأطفال، وألعاب الضاد الإلكترونية.

وتضمن البرنامج رواق الشعر العربي للمعلقات السبع (أداها عدد من الشعراء في أروقة كتارا)، ورواق كتارا للكتب المستعملة، وركن الخط العربي (لتعليم فن الخط العربي وكتابة الحروف العربية)، وفعاليات مجلة الضاد والمسابقات المصاحبة لها، ومسابقة البحث عن أسماء الشعراء، وسوق الضاد (يحتوي على منتجات لدعم اللغة العربية).

وأثناء المهرجان نظمت بطولة كتارا للمطارحات الشعرية (الفصحى)، وركن القراءة ومسابقة الملخصات، ومسرح الظل (من كتاب كليلة ودمنة)، ومسرح المونودراما، ومنبر الخطابة وخطبة قس ابن ساعدة وشخصيات أخرى.

وشهد المهرجان على مدى خمسة أيام متصلة أنشطة متنوعة ومتميزة، وفقرات مبتكرة وتفاعلية، تقام لأول مرة في قطر والمنطقة.

نشر الوعي
المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" خالد بن إبراهيم السليطي قال إن المهرجان يهدف إلى نشر الوعي بأهمية اللغة العربية في مختلف الأوساط وتعزيز الهوية الوطنية والثقافة العربية من خلالها، وصولا إلى تعزيز حضورها والارتقاء بها بما يخدم التعليم والثقافة في قطر.

وأضاف السليطي أنه في ظل التطور العالمي في ثورة المعلومات والاتصالات ينبغي زيادة الفرصة أمام أجيال اليوم للإبحار في عالم اللغة العربية للتمسك بالهوية والمحافظة عليها والعمل على نشرها. وهو ما أكده المدير العام للمنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية علي الكبيسي بقوله إن المهرجان يسهم في تعزيز اللغة العربية والمحافظة عليها من خلال الأنشطة المتعددة، حيث سيسعى إلى بيان أهمية اللغة العربية ودورها في عدد من المجالات.

وكثير من الأنشطة موجه إلى الأطفال خاصة، من أجل تحبيب اللغة العربية إليهم وتنمية مهاراتهم وملكاتهم اللغوية بالألعاب الترفيهية التي تنظم على هامش المهرجان.

ولا تقتصر مشاركة الجمهور على المسابقات والألعاب، بل يمكنهم التسجيل في الورش المتخصصة بفن كتابة الخط العربي في "ركن الخط العربي"، وتعلم فن القصة المصورة في جناح "قصة ورسم".

وفي خطوة هي الأولى من نوعها، شهد المهرجان أنشطة "كوميديا بالفصيح"، وفيها قدمت نخبة من الممثلين خمسة عروض مختلفة.

ووجد القراء ومحبو المطالعة بغيتهم في "مكتبة كتارا للكتب المستعملة"، وما يحبونه من صنوف الأدب والعلوم بالمجان، كما أنه بإمكانهم إيداع كتب يملكونها ولا يستعملونها ليفيد منها آخرون، وذلك لإعادة تدوير المعرفة.

و"كتارا" معلم ثقافي وسياحي بالعاصمة القطرية الدوحة يجمع ثقافات العالم ويسهم في التعريف بتراث قطر وتقاليدها والتوعية بأهمية الثقافات والحضارات الأخرى، وينظم لذلك المهرجانات والمعارض والأنشطة المحلية والإقليمية والعالمية.

يشار إلى أن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) حددت يوم 18 ديسمبر/كانون الأول من كل عام للاحتفاء باللغة العربية على شاكلة أيام للغات أخرى.

ويرمي اليوم العالمي للغة العربية إلى إبراز الإسهام المعرفي والفكري والعلمي لهذه اللغة وأعلامها في مختلف مناحي المعرفة البشرية عبر التاريخ، وفضل الحضارة العربية الإسلامية في النهضة الأوروبية ثم الثورة الصناعية التي كرَّست قيادة الغرب للعالم بعد أواخر القرون الوسطى.

المصدر : الجزيرة + وكالات