قرار مجلس الأمن رقم 425

أقر القرار طلب حكومة لبنان إنشاء قوة مؤقتة للأمم المتحدة في الجنوب
أقر القرار طلب حكومة لبنان إنشاء قوة مؤقتة للأمم المتحدة في الجنوب

أصدر مجلس الأمن في 19 مارس/آذار 1978 القرار 425 القاضي بالانسحاب الفوري للقوات الإسرائيلية من الأراضي اللبنانية، واحترام سلامة لبنان الإقليمية وسيادته داخل حدوده المعترف بها دوليا. كما استجاب لدعوة لبنان لإنشاء قوة مؤقتة للأمم المتحدة تحت إشراف المجلس.

وهذا نص القرار:

إن مجلس الأمن، إذ يشير إلى رسالتي المندوب الدائم للبنان (S/12600 وS/12606)، وبعد الاستماع إلى بيان ممثله الدائم في لبنان وممثله الدائم في إسرائيل، يعبر عن قلقه البالغ إزاء تدهور الموقف في الشرق الأوسط ونتائجه في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين.

واقتناعا من المجلس بأن الوضع الراهن يعيق عملية التوصل إلى السلام العادل في الشرق الأوسط:

1. يدعو إلى احترام سلامة لبنان الإقليمية وسيادته واستقلاله السياسي داخل حدوده المعترف بها دوليا.

2. يدعو إسرائيل إلى التوقف فورا عن عملياتها العسكرية ضد سلامة لبنان الإقليمية، وسحب جميع قواتها من الأراضي اللبنانية.

3. يقرر على ضوء طلب حكومة لبنان أن ينشئ فورا بجنوب لبنان قوة مؤقتة للأمم المتحدة تحت إشراف المجلس، بغرض تأكيد انسحاب القوات الإسرائيلية واستعادة السلم والأمن الدوليين، ومساعدة حكومة لبنان في بسط سيطرتها الكاملة على المنطقة، على أن يتم إنشاء القوة المؤقتة من أفراد يتم سحبهم من الدول الأعضاء بالأمم المتحدة.

4. يطلب إلى الأمين العام تقديم تقرير إلى المجلس خلال 24 ساعة حول تنفيذ هذا القرار.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تاسع رئيس للبنان (من 22 سبتمبر/أيلول 1982 إلى 22 سبتمبر/أيلول 1988)، ورئيس حزب الكتائب الذي أسسه والده بيار الجميّل. عارض الوجود العسكري السوري ببلاده وإعادة انتخاب لحود رئيسا لولاية جديدة.

اعتمد مجلس الأمن أكثر من 76 قرارا دعت لانسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي اللبنانية وبسط السلطة اللبنانية على كامل أراضي البلاد ووقف العنف. ومن أهم تلك القرارات 425 و1559 و1701.

يقع شرق البحر الأبيض المتوسط، تحده شمالاً وشرقاً سوريا، وجنوباً إسرائيل. يعد قطباً إقليمياً في التجارة والمال، ويعرف بتنوع تركيبة مجتمعه الذي ينتمي لطوائف دينية ومذهبية متعددة.

تنظيم سياسي عسكري لبناني، تأسس سنة 1982، وخاض حربا مفتوحة على إسرائيل انتهت بانسحابها سنة 2000. شارك في الحرب السورية مدافعا عن النظام، ففقد كثيرا من شعبيته في العالم العربي.

المزيد من الأمم المتحدة
الأكثر قراءة