اتفاق مشاكوس

اتفقت الحكومة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان بعد محادثاتهما خلال الفترة من 14 أكتوبر/تشرين الأول حتى 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2002 في مشاكوس ونيروبي بكينيا تحت رعاية الهيئة الأفريقية الحكومية للتنمية (إيغاد)، على أن تكون أولويتهما هي تحقيق الوحدة من خلال الفترة الانتقالية المنصوص عليها في الاتفاق. وفي ما يلي نص الاتفاق:

اتفق الطرفان على:

* استنادا إلى ما ورد أعلاه، توصل الطرفان لاتفاق يتعلق بعدد من السمات المتعلقة ببنية الحكومة، تشمل تقسيم السلطة والقضاء وحقوق الإنسان، ويسجل الطرفان أنهما توصلا إلى إجراءات تفاهم حول بنية الحكومة وتقاسم الأمور المشتركة، واتفق الطرفان من حيث المبدأ على النقاط الواردة أدناه لتضمينها اتفاق السلام النهائي:

– الاعتراف بالسيادة الوطنية للسودان بالإضافة إلى حق سكان جنوب السودان وحاجتهم في التعبير عن طموحاتهم بالمشاركة في جميع مستويات الحكم، والربط بين مؤسسات الحكم المختلفة.

– تطوير العدالة والمساواة بين الناس وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية.

– إجراء انتخابات عامة نزيهة خلال الفترة الانتقالية.

– إقامة مجلس تشريعي من شقين، وضمان تمثيل عادل لسكان جنوب السودان فيهما.

– التأمين على مشاركة جميع السودانيين وسكان جنوب السودان في الخدمة المدنية ومجلس الوزراء ومشاركة الجنوبيين في المستويات الرفيعة والمتوسطة.

– إجراء تعداد سكاني خلال الفترة الانتقالية.

– وضع أسس عامة لتقسيم الثروة والثروات الطبيعية.

– تأسيس عدد من اللجان المستقلة.

– وضع أسس عامة للعلاقات بين الحكومات.

– بصورة عامة فإن ما جرى يتطلب مراجعة الدستور وتطبيق اتفاقية السلام.

– تخصيص حصة من الوظائف للأغلبية في المناطق المحددة في مختلف مستويات الحكومة.

– تأسيس حكومة وحدة وطنية خلال الفترة الانتقالية، والقيام بحملة إعلامية في جميع أنحاء السودان للتعبئة لصالح اتفاق مشاكوس.

– أما النقاط المتبقية التي ما زال الحوار جاريا حولها في السياق المتعلق ببنية الحكم التي تقدم بها الوسطاء، فيجب أن تشكل نقطة انطلاق إلى محادثات مقبلة.

– التزام الوسطاء بالاستمرار في البحث للتوصل لاتفاق سلام نهائي وشامل دون تحيز لأي طرف من الأطراف.

– الالتزام بمواصلة المحادثات في يناير/كانون الثاني 2003 بروح جديدة ورغبة حسنة، بهدف تحقيق المبادئ أعلاه والوصول إلى سلام نهائي وشامل بالسودان في أقصر وقت ممكن.

– اتفق الطرفان كذلك في وثيقة منفصلة على تمديد مذكرة وقف العدائيات إلى 31 مارس/آذار 2003 ومواصلة الاجتماعات المجدولة حسب أعمال لجنة مراقبة وقف العدائيات لتطبيق هذا الاتفاق.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

انتخابات شهدت نسبة مشاركة متوسطة وسمحت لعمر البشير بالفوز بولاية رئاسية جديدة حاصدا 94.5% من الأصوات، فيما قاطعت المعارضة الانتخابات ووصفتها بالمهزلة، وقد أيدتها في ذلك دول وهيئات أوروبية.

أصدرت الجنائية الدولية عام 2009 قرارا بإلقاء القبض على الرئيس السوداني عمر البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية بينها القتل والاغتصاب في حق قبائل قيل إنها معارضة له.

دولة في شمال شرق أفريقيا، تحدها شرقاً إثيوبيا، وشمالا مصر وليبيا، وغربا تشاد وأفريقيا الوسطى، وجنوبا دولة جنوب السودان. وهي ثالث أكبر دولة في أفريقيا والعالم العربي من حيث المساحة.

جمهورية تقع في الوسط الشرقي لأفريقيا يحدها من الشمال السودان، ومن الغرب السودان وإثيوبيا، ومن الجنوب كينيا وأوغندا والكونغو الديمقراطية ومن الغرب الكونغو الديمقراطية أيضا وأفريقيا الوسطى.

المزيد من اتفاقات ومعاهدات
الأكثر قراءة