ما هو العلاج السلوكي المعرفي؟

يمكن أن يساعد العلاج السلوكي المعرفي في التعامل مع العديد من المشاكل (بيكسابي)
يمكن أن يساعد العلاج السلوكي المعرفي في التعامل مع العديد من المشاكل (بيكسابي)

العلاج السلوكي المعرفي هو طريقة علاجية تعتمد على الحديث بين المريض والمعالِج، وذلك بهدف التغلب على المشاكل عن طريق تغيير طريقة التفكير والتصرف.

ويستخدم العلاج السلوكي المعرفي لعلاج القلق والاكتئاب، وأيضا قد يستخدم لمشاكل عقلية أخرى، وذلك وفقا لخدمات الصحة الوطنية في المملكة المتحدة.

ويستند العلاج السلوكي المعرفي على مفهوم أن الأفكار والمشاعر والتصرفات مترابطة، وأن الأفكار والمشاعر السلبية يمكن أن تحبس الشخص في حلقة مفرغة.

ويهدف العلاج إلى مساعدة الشخص في التعامل مع المشاكل بطريقة أكثر إيجابية من خلال تقسيمها إلى أجزاء أصغر، وعبر تغيير هذه الأنماط السلبية يتم تحسين الطريقة التي يشعر بها الشخص.

وعلى عكس بعض العلاجات التي تعتمد على الحوار والتحدث، يتعامل العلاج السلوكي المعرفي مع مشاكل الشخص الحالية، ولا يركز على المشاكل والقضايا التي حدثت في الماضي.

ويمكن أن يساعد العلاج السلوكي المعرفي في التعامل مع المشاكل التالية:

وعادة ما تكون هناك جلسة واحدة أسبوعيا أو كل أسبوعين، وتمتد الجلسة من 30 إلى 60 دقيقة، وذلك على مدار بين خمس جلسات و20 جلسة.

ويعمل المريض مع الاختصاصي المعالج على تحليل مشاكله إلى أجزاء منفصلة، مثل الأفكار والأحاسيس البدنية والأفعال، ثم يتم تحليل هذه الأجزاء ومعرفة ما إذا كانت غير واقعية أو غير مفيدة.

وسيعمل المعالج على مساعدة الشخص على تغيير أفكاره وسلوكياته غير المفيدة. ثم سيطلب من المريض ممارسة هذه التغييرات في حياته اليومية، وسوف يناقش نتائج ذلك في الجلسة التالية.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

اختبارات الصحة النفسية هي فحوص يجريها الطبيب المختص للشخص لتعرّف وضعه النفسي مثل القلق والاكتئاب، وأيضا القدرات العقلية مثل القدرة على التفكير والتذكر، فكيف تجرى؟

11/1/2018

اضطراب ما بعد الصدمة هو اضطراب يصيب بعض الأشخاص الذين مروا بحدث أو تجربة صادمة أو مخيفة أو خطيرة، وكثيرا ما يحدث مع مشاكل نفسية أخرى مثل الاكتئاب.

7/4/2017

اكتئاب ما بعد الولادة هو اضطراب بالمزاج يصيب الأم بعد ولادة طفلها، حيث تشعر بحزن شديد وقلق وإرهاق، ويصبح من الصعب عليها تقديم الرعاية اليومية اللازمة لطفلها أو حتى لنفسها.

12/2/2017
المزيد من الصحة العامة
الأكثر قراءة