القشرة

عدم غسل فروة الرأس بشكل كاف يؤدي إلى تراكم الزيوت والخلايا على الفروة ويسبب القشرة (غيتي)
عدم غسل فروة الرأس بشكل كاف يؤدي إلى تراكم الزيوت والخلايا على الفروة ويسبب القشرة (غيتي)

حالة تصيب فروة الرأس، وتتمثل في تقشر الجلد وظهور قشور بيضاء ناعمة تتطاير من الرأس. وعادة ما تتفاقم القشرة لدى المصابين في فصلي الربيع والخريف، وتتحسن في الصيف، إذ أن التدفئة داخل المنزل قد تؤدي إلى زيادة جفاف جلد فروة الرأس، مما يزيد من القشرة.

والقشرة ليست سوى خلايا الجلد الميتة من فروة الرأس، وبالتالي فهي ليست مرضا جرثوميا معديا. وهي أكثر شيوعا لدى الذكور، ويعتقد أن لذلك علاقة بالهرمونات، كما أن الأشخاص الذين لديهم بشرة دهنية أكثر عرضة لها، وكذلك من يعانون من سوء التغذية، خاصة عدم الحصول على الزنك وفيتامين "ب".

الأعراض
– قشور بيضاء لها ملمس زيتي تكون موجودة على الشعر أو متساقطة على الكتفين.

– في بعض الأحيان تكون هناك حكة.

– تقشر في فروة الرأس.

الأسباب
– جفاف الجلد، وهو أكثر أسباب قشرة الرأس شيوعا.

– البشرة الدهنية المتهيجة (seborrheic dermatitis) وفيها يكون الجلد أحمر اللون ومغطى بقشور بيضاء أو صفراء، وقد تظهر على حواجب العينين أيضا وخلف الأذنين.

– الإصابة بالأكزيما.

– الصدفية.

– نوع من الفطريات الموجودة في فروة الرأس لدى معظم البالغين واسمها "malassezia"، وبالنسبة لبعض الأشخاص فإن هذه الفطريات تهيج فروة الرأس وتؤدي إلى تكوّن القشرة.

– وجود حساسية لبعض مستحضرات العناية بالشعر.

– عدم غسل فروة الرأس بـ"الشامبو" بشكل كاف، مما يؤدي إلى تراكم الزيوت المفرزة والخلايا على الفروة.

العلاج
عادة ما يمكن التعامل مع القشرة عبر اتباع خطوات بسيطة، أما إذا لم تنجح هذه الإجراءات فيفضل مراجعة الطبيب الذي قد يوصي باستخدام "شامبوهات" طبية معينة.

أما الإجراءات التي يمكنك القيام بها فهي:

– غسل الشعر بـ"الشامبو" يوميا، خاصة إذا كنت تعاني من بشرة دهنية.

– التقليل من استعمال مستحضرات العناية بالشعر مثل مثبتات الشعر والجل، إذ يمكنها أن تتجمع على فروة الرأس وتجعلها زيتية، وبالتالي تسبب تكوّن القشرة.

– تناول غذاء متوازن يحتوي على كمية ملائمة من الزنك وفيتامين "ب".

– يعتقد بعض الأطباء أن التوتر قد يزيد من القشرة لدى المصابين بها. وبشكل عام حاول تقليل التوتر، فهو مضر بجسمك حتى لو لم يؤدِ لتكوّن القشرة.

– ينبغي الحذر من الوصفات العشبية لعلاج القشرة، خاصة التي تحتوي على مواد حمضية مثل الليمون وعصيره أو حمض الليمون (حمض السيتريك) إذ أنها قد تهيج جلد فروة الرأس وتؤذيها.

– إذا كانت القشرة لديك لا تتجاوب مع الإرشادات السابقة فراجع الطبيب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يعكف باحثون على اختبار أسلوب جديد لعلاج الاكتئاب، وذلك بتوجيه دفقات من الطاقة المغناطيسية للجهة اليسرى من جزء الدماغ المعروف بالقشرة قبل الجبهية حيث يعتقد الباحثون أن ذلك الجزء مسؤول عن التحكم في مزاج الإنسان.

أفادت دراسة طبية أن الإشارات الصادرة من الهاتف النقال تحدث تهيجا في جزء من القشرة الخارجية للدماغ الأقرب إلى الجهاز، ولكن لم يتضح ما إذا كانت هذه التأثيرات ضارة. غير أن المصابين بالصرع يمكن أن يتأثروا جزئيا.

نجح علماء في فك الرمز الجيني الكامل للفطر المسؤول عن معظم حالات القشرة التي تصيب فروة الرأس في الإنسان. وقال هؤلاء إن ذلك سيساعد في إيجاد أنواع جديدة من المحاليل والـ"شامبو" والأدوية لعلاج الأشخاص من هذه المشكلة.

قشرة الرأس هي تسارع في نمو خلايا بشرة جلد الرأس لأسباب نفسية أو هرمونية أو دوائية أو غذائية مع إهمال النظافة الشخصية، وتحدث هذه القشرة صيفًا وتزداد شتاءً، وترتبط كثيرا بالحمل والرضاعة، وقد تكون مرضًا أو علامة لأمراض أخرى.

المزيد من طب وصحة
الأكثر قراءة