سوبر تانكر.. عملاق أميركي يطفئ حرائق إسرائيل

تبلغ كلفة استعمال سوبر تانكر ما بين 100 ألف و200 ألف دولار للساعة الواحدة (موقع كلوبال سوبر تانكر)
تبلغ كلفة استعمال سوبر تانكر ما بين 100 ألف و200 ألف دولار للساعة الواحدة (موقع كلوبال سوبر تانكر)

"سوبر تانكر" طائرة أميركية متخصصة في مكافحة الحرائق، هي من طراز "بوينغ 747″، وتعد أحدث وأضخم طائرة على مستوى العالم في مجال مكافحة الحرائق.

معلومات تقنية
بإمكان سوبر تانكر حمل حوالي 74 طنا من المياه أو المواد التي تعمل على إخماد الحرائق، وهي بذلك تتفوق على نظيراتها الكلاسيكية سبع مرات، كما أن محركها الفريد من نوعه بإمكانه إطلاق المطفئات بقوة شديدة تشبه الأمطار.

الطائرة المصنعة أميركيا بإمكانها أن تصل إلى أي منطقة في الولايات المتحدة في غضون ساعتين ونصف. وبإمكانها الوصول إلى أي منطقة في العالم في غضون عشرين ساعة بما في ذلك مدة التوقف المخصصة للتزود بالوقود عند الحاجة.

وبمجرد وصولها تكون جاهزة لمباشرة مهامها في إطفاء الحرائق.

تمتاز الطائرة بقدرتها على العمل في مناخ متقلب ومع ارتفاع درجة الحرارة وصعوبة التضاريس، كما تمتاز بقدرتها على تغيير سرعتها للتعامل مع الأهداف الموضوعة بدقة عالية.

وتبلغ كلفة استعمال سوبر تانكر ما بين 100 ألف و200 ألف دولار للساعة الواحدة، ويشرف على قيادتها فريق صغير يتكون في الغالب من رُبانَيْن ومهندس طيران.

وطورت  شركة "إيفرغرين العالمية للطيران" هذه الطائرة من خلال نموذجين منها، الأول بالاعتماد على طراز بوينغ 200-747 والثاني من طراز 100-747. وبينما لم يدخل الطراز الأول الخدمة، استعين بالطراز الثاني في عام 2009 لإطفاء حرائق الغابات.

فقد شاركت هذه الطائرة في إطفاء حرائق الغابات بولاية أريزونا الأميركية عام 2011، وسبق لها مساعدة إسرائيل في السيطرة على حرائق غابات كبيرة عام 2010.

حرائق إسرائيل
حطت سوبر تانكر بمدرج مطار بن غوريون في 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2016  للمشاركة في جهود إطفاء بعدما شبت في أنحاء متفرقة وسط وشمال إسرائيل حرائق هائلة منذ 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2016  ساعدت الرياح القوية في توسع نطاقها حتى امتدت إلى المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة.

وقال رئيس الوزاء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن هذه الطائرة "الوحيدة التي يمكنها العمل ليلا، لمكافحة الحرائق التي أجبرت عشرات الآلاف من السكان على إخلاء مساكنهم".

واستبق وصولها  بنيامين نتنياهو بطلب إلى الولايات المتحدة لإرسال الطائرة للمساعدة في إخماد حرائق إسرائيل المشتعلة في عدة مواقع، حسب بيان صادر عن مكتبه.

واضطرت السلطات الإسرائيلية إلى طلب مساعدة دولية بعد أن فشلت في إخماد الحرائق التي زعمت أن بعضها متعمد، واعتقلت العشرات من الفلسطينيين في الضفة الغربية وداخل الخط الأخضر.

واشتعلت النيران في غابات غربي القدس المحتلة وحول حيفا وعلى سفوح التلال وسط وشمال إسرائيل، وفي أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، واشتدت رقعتها بسبب طقس جاف ورياح شرقية قوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شهدت إسرائيل حرائق هائلة في نوفمبر/تشرين الثاني 2016 خلفت خسائر مادية، واضطرتها للاستنجاد بمساعدات خارجية. واتهمت فلسطينيين بالوقوف وراء بعض تلك الحرائق. بينما كتب حاخامات يهود أنها بسبب "غضب الرب".

أحد رموز الرئاسة الأميركية، وهي عبارة عن طائرتين عملاقتين جاهزتين لنقل الرئيس بأمان في الولايات المتحدة وخارجها، تضم جناحا طبيا مجهزا بأحداث الأجهزة الطبية، وبها خدمة فندقية من الدرجة الأولى.

تعد الحروق من أكثر الإصابات شيوعا التي تحتاج إلى معالجة إسعافية، وتحدث عندما يلامس الجلد شيئا حارا أو مادة كيميائية أو تيار كهربائيا، وتقسم الحروق إلى ثلاث فئات.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة