عثمان غازي.. رابع أطول جسر معلق في العالم

أردوغان خلال حفل افتتاح الجسر (رويترز)
أردوغان خلال حفل افتتاح الجسر (رويترز)

جسر تركي يعد رابع أطول جسر معلق في العالم، ويربط بين ولايتي "كوجا إيلي" و"يالوفا" (شمال غربي البلاد)، بتكلفة إجمالية بلغت نحو 1.3 مليار دولار.

التسمية
أطلق على الجسر الذي شيد فوق بحر مرمرة اسم عثمان غازي، تيمنا بالسلطان عثمان الأول الذي أعطى اسمه للسلالة العثمانية في القرن الـ14.

وافتتحه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الخميس الثلاثين من يونيو/حزيران 2016، وقال بالمناسبة "كان يجدر بناؤه قبل خمسين عاما، لكننا أنجزناه أخيرا".

معلومات
يعد جسر عثمان غازي أحد أطول الجسور المعلقة في العالم، ويبلغ طوله ألفين و682 مترا، ويعد أهم حلقة في مشروع الطريق السريع الواصل بين ولايات "كوجا إيلي-يالوفا-بورصة-إزمير"، والبالغ طوله 433 كيلومترا، وسيقلل المسافة بين إسطنبول وإزمير من تسع ساعات إلى 3.5 تقريبا.

ويبلغ طول برجي جسر "عثمان غازي"، الذي يمر فوق خليج "إزميت" 252 متراً، وعرض الجسر 35.93 مترا، وبذلك يعد رابع أطول جسر معلق في العالم، وسيختصر المسافة بين ضفتي الخليج من نحو ساعتين إلى ست دقائق.

التكلفة
بلغت الاستثمارات الإجمالية في المشروع نحو 1.3 مليار دولار، وهو يندرج ضمن سلسلة مشاريع ضخمة تسعى تركيا إلى إنجازها مع عام 2023 الذي يوافق مئوية تأسيس الجمهورية التركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

مشروع تبلغ قيمته 7.9 مليارات يورو (10.7 مليارات دولار) لنقل الغاز من الشرق الأوسط والبحر الأسود عبر تركيا إلى أوروبا، ومن المقرر البدء فيه عام 2011.

مشروع لبناء خطوط أنابيب لنقل الغاز الطبيعي من روسيا لتركيا ودول أوروبية عبر البحر الأسود، لينتهي عند الحدود التركية اليونانية، حيث ستُقام مستودعات ضخمة للغاز لتوريده للمستهلكين بأوروبا.

عاصمة تركيا وثانية مدنها ضخامة بعد إسطنبول، يتركز فيها النشاط السياسي والدبلوماسي، وهي مركز صناعي وتجاري مهم، وتقدم صورة واضحة عن تركيا الحديثة.

جمهورية في غرب آسيا، يربطها مضيق البسفور بأوروبا, تحدها شمالا جورجيا والبحر الأسود وبلغاريا، وغربا اليونان والبحر الأبيض المتوسط وجنوبا البحر المتوسط وسوريا والعراق، وشرقا إيران وأذربيجان وأرمينيا.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة