"وادي قدرون" أو "وادي جهنم" في القدس.. هنا يلتقي الموت والحياة

فلسطين-القدس-مشهد علوي مطل على الوادي ويظهر خلاله وادي قدرون أو مريم وسور الأقصى والقدس الشرقي-تصوير جمان أبوعرفة-الجزيرة نت
وادي قدرون وسور الأقصى والقدس الشرقية (الجزيرة)

يقع وادي قدرون بين جبل الزيتون والجهة الشرقية للبلدة القديمة في القدس، ويعرف أيضا بـ"وادي جهنم"، يمتد من وادي الجوز في القدس وينتهي في البحر الميت.

وهو من أطول الوديان، ويحد القدس بطول 68 كيلومترا من الجهة الشرقية، ويعد من المعالم الجغرافية والتاريخية والدينية المهمة في المنطقة.

ومع الاعتقاد السائد بين كثير من الناس في المنطقة بأن هذا الوادي هو "صلة الوصل بين السماء والأرض وبين الحياة والموت"، كثرت القبور فيه وتدرجت بين القبور العادية المفردة وما بين قبور ضخمة البناء وقبور جماعية.

ويعكس وادي قدرون تراثا غنيا يجمع بين التاريخ والدين والثقافة، وهو أحد المواقع البارزة في مدينة القدس التي تستقطب الزوار من مختلف أنحاء العالم.

القدس.فلسطين.كنيسة مريم المجدلية يمينا وكل الأمم (وسط) في وادي قدرون.هبة أصلان .الجزيرة نت
كنيسة مريم المجدلية في وادي قدرون بالقدس (الجزيرة)

التسمية

له عدة أسماء، منها الوادي المقدس ووادي قدرون، وهو اسم كنعاني معناه الوادي السحيق المظلم.

ويسمى أيضا وادي جهنم لأن بعض المعتقدات تقول إن الصراط المستقيم يوم القيامة سيمتد من باب الرحمة إلى جبل الزيتون، اللذين يفصل بينهما الوادي، ومن لا يتمكن من عبور الصراط سيسقط فيه، لذلك سمي وادي جهنم.

ويطلق عليه أيضا وادي ستنا مريم، وذلك لوجود كنيسة على رأسه يعتقد بعض المسيحيين أن السيدة مريم العذراء دفنت فيها.

يسمى كذلك وادي الأرواح، وهي تسمية تعتمد على أساطير تقول بوجود أرواح كانت تتعذب في هذا المكان، وتقول واحدة من هذه الأساطير إن هذا المكان شهد تعذيب وقتل المسيحيين على يد الإمبراطور الروماني ديوكلتيانوس، الذي كان يعدم كل من كان يعتنق الديانة المسيحية في هذا الموقع.

ويعرف الوادي أيضا بوادي الملوك، وسبب هذه التسمية هو القيمة الأثرية والتاريخية والدينية لهذا المكان.

وكان الوادي أيضا ممرا رئيسيا لأهل مدينة القدس قبل فتح الطرق الرئيسية التي كانت تمتد من وادي الصرار ووادي الجوز مرورا على بيت لحم الى البحر الميت.

مجرى مائي يوجد في وادي جهنم أو "وادي قدرون" بمدينة القدس الشريف، وهو نفس الوادي الذي توجد به عين سلوان، وتسقي مياه هذا النهر الصغير مع مياه العين أرضًا هي من أخصب أراضي فلسطين. يعتقد اليهود ان النهر ينبع من فرع واحد من فروع نهر جنات عدن، وذكر جيحون كنهر رابع، بالاضافة الى أنهار الفرات ودجلة وسيحون حسب معتقداتهم. تقول صحيفة هارتس في عددها الصادر في السادس عشر من يونيو حزيران سنة 2013م ان وادي قدرون اليوم أصبحَ مصدر للقذارة وليس مصدر لنهر جيحون، والقت الصحيفة اللوم على السياسيين في تضرر بيئة المنطقة وتهديد صحة السكان.
مجرى مائي يوجد في وادي جهنم أو "وادي قدرون" بمدينة القدس الشريف (الجزيرة)

الأهمية الدينية والثقافية

في بعض التأويلات والتفسيرات لدى بعض المسلمين، يرون أن الوادي يعرف بـ"وادي جهنم" انطلاقا من بعض التفاسير المتداولة للآية 13 من سورة الحديد في القرآن الكريم، وهي قوله تعالى (فضُرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قِبَله العذاب)، إذ ترى هذه التفاسير أن الصراط المستقيم يوم القيامة سيمتد من باب الرحمة في القدس إلى جبل الزيتون، ومن لا يتمكن من عبور الصراط سيسقط في "وادي جهنم".

وفي التقاليد اليهودية يعرف الوادي باسم "يهوشافاط"، ويعتقد أنه كان مكانا لعبادة الأصنام وتقديم الأطفال ضحايا وقرابين خلال العصور القديمة، مما جعله رمزا للعذاب والنار في الأدب الديني اليهودي.

أما في الأدبيات المسيحية فيعتبر بعض أهل هذا الاعتقاد أن وادي قدرون مكان هام لأنه مرتبط بالأحداث الأخيرة في حياة المسيح عليه السلام، إذ يعتقدون أنه عَبَرَ هذا الوادي في طريقه إلى جبل الزيتون وصلّى فيه في بستان جتسيماني قبل أن يتم القبض عليه.

فلسطين-وادي قدرون-آلاف القبور اليهودية تحيط بشرق المسجد الأقصى ضمن ما يعرف بمقبرة هارهزيتيم-تصوير جمان أبوعرفة-الجزيرة نت-6-9-2019
مشهد من القبور الموجودة في وادي قدرون (الجزيرة)

أشهر معالم الوادي

من أشهر المعالم الموجودة في الوادي:

  • قبر زكريا عليه السلام: ويبلغ ارتفاعه 12 مترا، وهو عبارة عن مكعّب تزيّنه أعمدة أيونيّة، ويعلوه هرم.
  • "طنطور فرعون": وهو مجموعة من القبور حفرت في الصخور وبنيت على النظام اليوناني. وسمي بهذا الاسم بسبب شكل الطاقية التي تعلو هذا القبر الذي يعود إلى حوالي 2000 سنة، وهو منحوت في الصخر وفي قمته قبعة كزهرة اللوتس وبالقرب منه توجد قبور تعود للفترة اليونانية، وهنالك أيضا قبر يعود إلى حوالي 2700 سنة قريبا من بلدة سلوان. ويعود القبر إلى أميرة فرعونية، وتعد هذه المنطقة عموما مكانا مشهورا بالقبور القديمة المزخرفة بزخارف حجرية على شكل نباتات وأشكال هندسية.
  • قبور عائلة بني حزير: وهي إحدى العائلات الأرستقراطية التي سكنت المدينة في القرن الأول قبل الميلاد، وتتكون هذه القبور من شرفة ثلاثية المداخل وفيها 3 أعمدة مرتفعة عن الأرض بمقدار 6 أمتار، وتوجد ساحة قريبة خاصة بمراسم الدفن، ثم تقود إلى القبور من خلال فتحة موجودة في الصخر حيث القبور الثلاثة.
  • الكنائس والقبور المسيحية: وهي منتشرة في الجهة الغربية من الوادي باتجاه البلدة القديمة، وتوجد فيها بعض القبور المسيحية التابعة للكاثوليك.
القدس.فلسطين. كنيسة الجتسمانية في وادي قدرون.
كنيسة الجتسمانية في وادي قدرون بالقدس (الجزيرة)
  • المقبرة الإسلامية: وتوجد في أسفل الوادي، ويقال إن فيها قبورا لبعض الصحابة، ومنهم عبادة بن الصامت وشداد بن أوس.
  • المقبرة اليهودية: وتقع في الجهة الشرقية من الوادي، وبها قبور لليهود، وقد أجرت لهم هذه المقبرة الحكومة التركية في القرن الـ18.
  • سور المسجد الأقصى: ويمتد بدوره في هذا الوادي السحيق، ويرتفع السور بحوالي 150 مترا، وتمتد في الوادي أيضا أشجار الزيتون المنتشرة على طول الوادي، ويصب في عين سلوان ثم ينتهي في البحر الميت.

يُعرف وادي قدرون بتاريخ طويل يمتد عبر العصور القديمة، حيث شهد العديد من الأحداث التاريخية الهامة، فقد استخدم على مر العصور مكانا للدفن، واشتهر بمقابره الكثيرة.

ويشتهر الوادي أيضا بطبيعته الجغرافية المتنوعة، حيث تحيط به تضاريس جبلية ووديان أخرى صغيرة.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية