"جي بي يو 39".. قنبلة أميركية قصفت بها إسرائيل مخيم رفح

"جي بي يو 39" الأميركية
"جي بي يو 39" الأميركية يطلق عليها "القنبلة الآمنة" (الصحافة الأميركية)

"جي بي يو 39" قنبلة أميركية الصنع، وهي من نوع جو أرض، موجهة ودقيقة، تم تطويرها أواخر تسعينيات القرن العشرين، صنعتها شركة بوينغ وأدخلتها الخدمة الفعلية أوائل القرن الـ21، تسمى القنبلة "الآمنة" لأنها تدمر فقط الهدف من الداخل دون إلحاق أضرار بالجوار، حسب ما تقول الجهة المصنعة.

تم تصميم هذه القنبلة الصغيرة الحجم وذات الفعالية العالية لتكون جزءا من النظام العسكري الحديث الذي يتيح للطائرات حمل عدد أكبر من القنابل الذكية.

وهي قنبلة مخصصة لاختراق التحصينات والثكنات العسكرية ونسفها من الداخل، مثل المستودعات والملاجئ الخرسانية أو بعض الأهداف داخل المناطق المأهولة بالسكان أو الأهداف ذات القيمة العالية.

المواصفات الفنية

من حيث الشكل تشبه قنبلة "جي بي يو 39" الصواريخ صغيرة الحجم، إذ تزن 250 رطلا (نحو 113 كيلوغراما) ويبلغ طولها نحو 1.8 متر.

تمتاز بدقة عالية في إصابة الهدف وتقليل الأضرار الجانبية، وهي مصممة لاختراق التحصينات، ويقول مصنعوها إنها مصممة لتقليل الأضرار في المناطق المأهولة بالسكان.

BEER-SHEVA, HATZERIM, ISRAEL - MAY 9, 2019: GBU-39/B Small Diameter Bomb (SDB) displayed at the Israeli Air Force Museum
قنبلة "جي بي يو 39" معروضة في متحف سلاح الجو الإسرائيلي (شترستوك)

تحتوي القنبلة على رأس حربي خارق للتحصينات يزن 93 كيلوغراما ومصمم لاختراق الأهداف المصفحة أو المحصنة، ولصغر حجم هذه القنبلة تستطيع الطائرات حمل عدد كبير منها.

وتستطيع القنبلة -التي تتراوح تكلفتها بين 70 ألف دولار و90 ألفا- اختراق 2.4 متر من الخرسانة المسلحة، وتحتوي على 17 كيلوغراما من مادة "إف إكس-757" المتفجرة، كما تسمح بتركيب رأس حربي من اليورانيوم المنضب.

القدرات العملياتية

للتعرف على هدفها تستخدم "جي بي يو 39" 3 أنواع من أنظمة التوجيه، وهي الرادار والأشعة تحت الحمراء والليزر، كما تعتمد على نظام تحديد المواقع العالمي "جي بي إس"، ويمكنها أن تصل إلى مدى من 70 إلى 110 كيلومترات عند إطلاقها من ارتفاعات عالية.

وتضمن القنبلة دقة إصابة الهدف بحدود أمتار قليلة بفضل أنظمتها المتقدمة للتوجيه، وصممت لتكون متوافقة مع مجموعة واسعة من الطائرات الحربية، بما في ذلك الطائرات المسيرة.

التطوير والتاريخ

بدأ تطوير "جي بي يو 39" في أوائل القرن الـ21، ودخلت الخدمة في النصف الأول منه، واستخدمت على نطاق واسع في مختلف النزاعات العسكرية، ومنها:

  • استخدمت القوات الجوية الأميركية وحلفاؤها "جي بي يو 39" في عمليات متعددة، الأولى كانت في غزو العراق عام 2003 ثم في الحرب على أفغانستان، وأثبتت فعالية كبيرة في تدمير الأهداف المحصنة وتقديم الدعم الجوي القريب للقوات البرية.
  • استخدمها جيش الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه على غزة عام 2021 الذي سماه "حارس الأسوار"، إذ استهدف عددا من الشقق السكنية، من بينها برج الجلاء الذي كان يضم شققا سكنية ومكاتب عدة لوسائل إعلام عالمية، بينها شبكة الجزيرة ووكالة أسوشيتد برس.
  • اغتال جيش الاحتلال الإسرائيلي القائد في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي علي غالي يوم 11 مايو/أيار 2023 في غارة على مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة باستخدام هذه القنبلة.
المصدر : مواقع إلكترونية