اللاعب الدولي الفرنسي إريك كانتونا.. "الملك الغاضب" داعم فلسطين

إريك كانتونا مرتديا قميص نادي "عايدة سلتيك" الفلسطيني (حساب كانتونا على إنستغرام)

لاعب كرة قدم فرنسي سابق ولد عام 1966، ويعد أحد أشهر اللاعبين في الدوري الفرنسي في الثمانينيات والدوري الإنجليزي الممتاز في التسعينيات. بعد مشوار رياضي حافل، ولج مجال التمثيل وشارك في عدة أعمال سينمائية، كما جرب المسرح والغناء.

اشتهر إريك كانتونا بعدة ألقاب مثل "أسطورة مانشستر يونايتد" و"الملك" و"إريك العظيم" و"نجم الملاعب"، وعرف أيضا لدى الجماهير الفرنسية بـ"الفتى المشاغب"، إذ كان سلوكه دائما موسوما بالغضب وردود الفعل غير المحسوبة، وكان مثيرا للجدل على أرض الملعب.

يتمتع كانتونا بكاريزما قوية وموهبة فريدة، لكنه انتُقد كثيرا بسبب مزاجه السيئ في الملاعب وكثرة القضايا والمواقف التي تعرض فيها للإيقاف أو التأديب، ويعتبر واحدا من أبرز الأسماء العالمية الداعمة للقضية الفلسطينية.

المولد والنشأة

ولد إريك دانييل بيير كانتونا يوم 24 مايو/أيار 1966 بمدينة مرسيليا جنوب غرب فرنسا. والدته ابنة لاجئ فر من منطقة كتالونيا خلال الحرب الأهلية الإسبانية، أما والده فهو فنان ورسام تعود أصوله إلى منطقة سردينيا في إيطاليا.

له أخ أكبر منه بـ4 سنوات اسمه جان ماري، وآخر أصغر منه بسنتين اسمه جويل، وأمضوا جميعا طفولتهم في حي كايولس في مرسيليا.

تزوج في فبراير/شباط 1987 من إيزابيل فيرير وأنجبت له ولدا اسمه رفاييل وبنتا اسمها جوزيفين، وانتهى زواجهما بالطلاق عام 2003.

وفي عام 2007، تزوج من الممثلة الفرنسية من أصل جزائري رشيدة براكني، وأنجبا ولدا عام 2009 سمياه أمير، وبنتا عام 2013 سمياها سلمى.

كانتونا مع المانشستر يونايتد عام 1996
إريك كانتونا (يسار) كان نجم فريق مانشستر يونايتد في التسعينيات (شترستوك)

مسيرته الكروية في فرنسا

لعب كرة القدم وعمره 6 سنوات وبدأ مشوراه حارسا للمرمى، وفي عمر الـ14 انضم إلى فريق الشباب المحلي لمرسيليا، وبعده إلى أوكسير، الذي لعب له موسمين مع فريق الشباب من 1981 إلى 1983.

في عام 1984 بدأ مشوارا آخر بعد إعارته لنادي مارتيجيس، الذي كان في الدرجة الثانية من الدوري الفرنسي ولعب معه موسمين، ثم عاد إلى أوكسير من جديد عام 1986، ثم انتقل إلى نادي أولمبيك مارسيليا عام 1988.

أعير كانتونا إلى نادي بوردو عام 1989 لمدة 6 أشهر، ثم بعده إلى مونبولييه لمدة سنة، وعاد للعب مع مرسيليا تحت قيادة المدرب والأسطورة الألماني فرانز بيكنباور، وأواخر عام 1991 انتقل إلى نادي نيم، وبعدها التحق بالدوري الإنجليزي بتوجيه من اللاعب والمدرب الفرنسي السابق جيرارد هولييه.

مسيرته في الدوري الإنجليزي

في فبراير/شباط عام 1992، انضم كانتونا رسميا إلى نادي ليدز يونايتد، وفاز معه بالدوري الإنجليزي في الموسم نفسه (1991-1992)، ثم غادره وتوجه إلى نادي مانشستر يونايتد في نوفمبر/تشرين الثاني 1992، وفاز معه بالدوري الإنجليزي عام 1993، ثم بكأس إنجلترا عام 1994، واختير أفضل لاعب في موسم 1994.

إيزابيل فيرير الزوجة السابقة لإريك كانتونا مع ولديهما رفاييل وجوزيفين (المصدر: صفحة جوزيفين كانتونا على إنستغرام)
إيزابيل فيرير (وسط) الزوجة السابقة لإريك كانتونا مع ولديهما رفاييل وجوزيفين (صفحة جوزيفين كانتونا على إنستغرام)

نماذج من شغبه في الملاعب

في يناير/كانون الثاني 1989، وخلال مباراة ودية بين مرسيليا وتوربيدو موسكو، غيّره المدرب فرمى قميص الفريق على الأرض، وتم على إثر ذلك إيقافه لمدة شهر، وبعد شهور قليلة مُنع من اللعب للمنتخب الفرنسي بسبب إهانته مدرب المنتخب آنذاك على شاشات التلفزيون.

وفي مونبولييه، تورط في مشاجرة مع مساعد المدرب جان كلود ليمو، وألقى الحذاء في وجه، فطالب 6 لاعبين من الفريق بطرده، لكن بعد وساطات من اللاعب الدولي الفرنسي لوران بلان والنجم الكولومبي كارلوس فالديراما، احتفظ النادي بكانتونا، وكان أحد عوامل فوزه بكأس فرنسا.

وبعد عودته من مونبولييه إلى مرسيليا عام 1990 كان على خلاف دائم مع المدرب ريمون جوثال، وفي ديسمبر/كانون الأول 1991 وبعد انتقاله إلى نادي نيم، سدد الكرة في وجه الحكم عمدا لعدم رضاه عن أحد قراراته، فأوقفه الاتحاد الفرنسي شهرا، ثم مدد له العقوبة إلى شهرين بعد إهانته أعضاء اللجنة.

وفي 25 يناير/كانون الثاني 1995، ركل إريك كانتونا بشكل انتقامي مدافعا من نادي كريستال بالاس الإنجليزي، فطرده الحكم، وعند خروجه من الملعب ضرب على طريقة "الكونغفو" مشجعا للنادي نفسه بعدما استفزه ببعض العبارات.

وهاجمته آنذاك الصحف والجماهير بشدة، كما واجه قضية أمام المحكمة بتهمة الضرب والاعتداء، وحكم عليه بالسجن أسبوعين، ومنع من اللعب حتى أكتوبر/تشرين الأول من العام نفسه.

تمثيل إريك كانتونا في فيلم البحث عن إريك 2009
إيريك كانتونا (يمين) لعب عدة أدوار في أفلام سينمائية بعد اعتزاله كرة القدم (شترستوك)

أرقام وألقاب

  • لعب مع المنتخب الفرنسي 45 مباراة سجل خلالها 20 هدفا.
  • لعب مع مانشستر يونايتد 185 مباراة سجل خلالها 82 هدفا.
  • لعب مع أوكسير 90 مباراة سجل خلالها 25 هدفا.
  • لعب مع أولمبيك مرسيليا 48 مباراة سجل خلالها 15 هدفا.
  • لعب مع مونبولييه 41 مباراة سجل خلالها 18 هدفا.
  • لعب مع لييدز يونايتد 35 مباراة سجل خلالها 13 هدفا.
  • فاز بكأس أوروبا للشباب مع المنتخب الفرنسي عام 1988.
  • فاز بالدوري الفرنسي عامي 1989 و1991 مع أولمبيك مرسيليا.
  • فاز بكأس فرنسا 1990 مع مونبولييه.
  • فاز بالدوري الإنجليزي مع نادي ليدز يونايتد عام 1992.
  • فاز الدوري الإنجليزي مع مانشستر يونايتد أعوام 1993 و1994 و1996 و1997.
  • فاز بكأس إنجلترا مع مانشستر يونايتد عامي 1994 و1996.
  • أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي عام 1994.
  • لاعب القرن لمانشستر يونايتد عام 2001.
  • تم إدراجه في قاعة مشاهير كرة القدم الإنجليزية الافتتاحية في عام 2002.
  • حصل على جائزة أسطورة القدم الذهبية عام 2012.
ضربة الكونغ فو الشهيرة لإريك كانتونا
ضربة "الكونغفو" الشهيرة التي صدرت من إريك كانتونا ضد مشع إنجليزي عام 1995 (شترستوك)

تجربة في التمثيل والغناء

بعد اعتزاله لعب كرة القدم وهو في بداية الثلاثينات من عمره، توجه إريك كانتونا إلى مجال التمثيل، ولعب أدوارا في أفلام باللغة الفرنسية وأخرى باللغة الإنجليزية، ومن أبرزها:

  • فيلم "11 رجلا ضد 11" عام 1995.
  • فيلم "إليزابيث" 1998.
  • فيلم "موكي" 1998.
  • فيلم "الحياة الكبرى" 2001.
  • فيلم "الحياة لنا" 2005.
  • فيلم "ليزا وربان الطائرة" 2006.
  • فيلم "الجناح الثاني" 2007.
  • فيلم "الفراشة السوداء" 2008.
  • فيلم "البحث عن إريك" 2009.
  • فيلم الخلاص 2014.
  • فيلم "أوليس ومونا" 2018.

إريك كانتونا لم يكتف بالتمثيل السينمائي، بل شارك في أعمال تلفزيونية، وعمل أيضا مخرجا وكاتبا، وكذا ممثلا مسرحيا، بل وجرب حتى الغناء، فقد غنّى مع فرقة "ديونيسوس" وكذا فرقة "أويسس"، وفي أواخر مايو/أيار 2023 أصدر أغنية بالإنجليزية تحت عنوان "ذا فريندز وي لوست" (أصدقاء فقدناهم).

وقال في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية "أعشق التمثيل فهو يبث في الحماس، أعشق أن أجد نفسي أمام الجمهور، كما أن المسرح يوفر لحظات فريدة فيها كثير من الزخم".

MARRAKECH, MOROCCO - NOVEMBER 29: Eric Cantona attends the opening ceremony during the 18th Marrakech International Film Festival on November 29, 2019 in Marrakech, Morocco. (Photo by Stephane Cardinale - Corbis/Corbis via Getty Images)
إريك كانتونا في افتتاح مهرجان مراكش الدولي للسينما عام 2019 (غيتي)

مواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية

عرف كانتونا بدعمه للقضية الفلسطينية، ففي عام 2018 صرح قائلا "إن العنصرية وانتهاكات حقوق الإنسان والانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي تحدث يوميا في إسرائيل"، وأضاف أنه "حان الوقت لوضع حد لإفلات إسرائيل من العقاب والإصرار على نفس معايير المساواة والعدالة واحترام القانون الدولي التي نطالب بها الدول الأخرى".

وروّج الدولي الفرنسي السابق أيضا لقمصان نادي "عايدة سلتيك" الذي أنشئ عام 2019 في مخيم عايدة للاجئين في بيت لحم، كما حمل ألوان العلم الفلسطيني بجانب جزء من قميص نادي سلتيك الأسكتلندي، ودعا الجمهور إلى شراء القميص، وأوضح أن عائداته سوف تذهب لشراء معدات وملابس رياضية للفريق الفلسطيني.

وأطلق نجم مانشستر يونايتد السابق عام 2021 مع زوجته حملة تضامن لإعانة الفلسطينيين، ولفت انتباه المجتمع الدولي إلى معاناتهم، وإلى العدوان الإسرائيلي المتواصل ضدهم.

وبعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة 2023، أكد كانتونا أن المناداة بفلسطين حرة لا تعني معاداة السامية. وكتب في حسابه على إنستغرام "الدفاع عن حقوق الإنسان الفلسطيني لا يعني أنك مؤيد لحماس.. إن قول (فلسطين حرة) لا يعني أنك معاد للسامية أو تريد رحيل جميع اليهود". وتابع "فلسطين حرة) تعني تحرير الفلسطينيين من الاحتلال الإسرائيلي الذي يسلبهم حقوقهم الإنسانية الأساسية منذ 75 عاما".

ومع استمرار إسرائيل في أعمال العنف والقتل ضد المدنيين في غزة، علّق مرة أخرى في مايو/أيار 2024 متسائلا "هل ما زال هُناك أحد يدافع عن هؤلاء المجرمين؟ أو لا يدين ما يفعلونه؟ هل ما زالت هُناك دول تسلح هؤلاء المجرمين؟ أو أشخاص لا يسمون ذلك إبادة جماعية؟ هل لا يزال هُناك أحد لم يبك أمام كل هذا؟".

المصدر : الجزيرة + وكالات + الصحافة الفرنسية + مواقع إلكترونية