بيت لاهيا.. بلدة أثرية عريقة في غزة دمرها الاحتلال

Palestinian farmers harvest strawberries in the field and Palestinian farmers are appealing to allow strawberry exports to European countries, in Beit Lahia in the northern Gaza Strip, on Nov 30, 2021; Shutterstock ID 2083850743; purchase_order: ajnet; job: ; client: ; other:
بيت لاهيا تشتهر بفواكهها ومنها الفراولة المعروفة بتوت الأرض (شترستوك)

منطقة عريقة مر عليها الرومان والفرس والمسلمون، واحتلها الإسرائيليون عام 1948، ثم صارت جزءا من قطاع غزة عام 2005، وتعرف بجمال أراضيها وبمشروع بيت لاهيا للخياطة. تقع في منطقة السهل الساحلي لشاطئ البحر المتوسط، شمالي شرق مدينة غزة.

التسمية

اختلف المؤرخون في تفسير سبب تسمية "بيت لاهيا" ففريق منهم يقول إن الكلمة مشتقة من كلمة الآلهة، حيث كانت البلدة سابقا "بيتا للآلهة والمعابد" في العصور القديمة.

بينما يقول الفريق الآخر إنها كانت معروفة بجمالها وأماكن التنزه حتى صارت مكانا للهو، ومنه شتق اسمها.

ويفسر المؤرخ مصطفى الدباغ المعنى استنادا لأصل الكلمة في العربية وتاريخيا، فيقول إنها كلمة تعني مقفر أو متعب بالسريانية، وإنها كانت مكانا لصنع الأصنام فسميت "بيت لاهيا" وقال إن جذر كلمة "لاهيا" من اللهو واللعب، وقيل أيضا هو الطبل، وهو الولد عند أهل حضرموت.

الموقع والمساحة

تبعد بيت لاهيا عن مدينة غزة شمالا مسافة 7 كيلومترات، وتحدها شمالا قرية هربيا المحتلة، وجنوبا جباليا والنزلة، وبيت حانون شرقا، والبحر المتوسط غربا. وتبلغ مساحتها 24 ألفا و500 دونم (الدونم يساوي ألف متر مربع). وكانت تقدر مساحتها قبل النكبة بـ38 ألفا و376 دونما.

وتنقسم إلى: ضاحية السيفا (العطاطرة) وضاحية السلاطين وحارة الغبون وسكنة فدعوس والحارة الغربية والحارة الشرقية وحارة المنشية وحارة الخزان وحي أم الفحم وحي الفردوس وسكنة البدو وقرية أم النصر ومشروع بيت لاهيا.

وعلى مقربة منها تقع عدة مستوطنات سابقة أخلتها إسرائيل من المستوطنين عام 2005، منها مستوطنة نيسانيت وإلي سيناي ودوغيت، كان الاحتلال أقامها في القرية.

ولها أهمية جيوإستراتيجية للأسباب التالية:

  • تطل أراضيها على شاطئ البحر المتوسط.
  • تبعد عن مدينة غزة 7 كيلومترات فقط، وعن أسدود 31 كيلومترا، وعن الرملة 54.5 كيلومترا.
  • قريبة من معبر إيريز شمال القطاع وبينهما مسافة 5.4 كيلومترات.
  • قريبة من خط الهدنة عام 1949.
  • قريبة من مستوطنات غلاف غزة وتبعد عن مستوطنة نتسف هعسراه مسافة 4 كيلومترات.
مزارعون يعملون في أرضهم في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة قرب السياج الحدودي
بيت لاهيا شمال قطاع غزة قرب السياج الحدودي (الجزيرة)

الجغرافيا

يتراوح ارتفاع الكثبان الرملية التي تحيط ببيت لاهيا من 22 إلى 55 مترا فوق سطح البحر، وتعرف بتربتها الرملية، وتشتهر بشجر الجميز الضخم الذي يثمر 7 مرات في السنة ويتحمل الجفاف، واعتمد عليها سكان المنطقة طوال تاريخها.

وتعرف بجمال طبيعتها وبساتينها وفواكهها الكثيرة المتنوعة بين الرمان والصبار والعنب وأنواع مختلفة من الحمضيات، إضافة إلى الزيتون والحبوب بأنواعها. وتشتهر أكثر بتفاحها الذي يكتسح أسواق القطاع.

وتعتبر مياه الأمطار من المصادر الرئيسية، تليها المياه الجوفية الجنوبية، حيث تقع بيت لاهيا على خزان جوفي يمتد إلى الشريط الساحلي لقطاع غزة، وتعد البلدة من مناطق الفائض المائي، وتستفيد من هطول الأمطار من أكتوبر/تشرين الأول إلى مارس/آذار.

السكان

بلغ عدد سكانها عام 2021 حسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني 101 ألف و507 فلسطينيين. ويشتهرون بزراعة التوت الأرضي والزهور والخضراوات والحمضيات والتفاح.

كما تشتهر البلدة بامتهان أهلها الخياطة وتُعرف بـ"مشروع بيت لاهيا" ثاني أكبر مصنع خياطة في فلسطين، والذي صار يصدر للخارج، لكن إغلاق المعابر وعرقلة الإسرائيليين جعلا التجار يلجؤون لفتح مصانعهم بالخارج في مصر والأردن.

ويعتمد معظم أهل القرية على العمل في مناطق سيطرة إسرائيل لكسب قوتهم، وبعدها يأتي اعتمادهم على الزراعة المحلية، ثم التوظيف والعمل في المحلات، وأخيرا المهن الصناعية.

محطات تاريخية

ذُكرت القرية في كتابات العالم الروماني زمانوس، مما يؤكد تاريخها العريق، ويؤيد ذلك الآثار القديمة التي تعود إلى العصر الروماني والفارسي والإسلامي. وتؤكد عيش الكنعانيين والبيزنطيين والمسلمين فيها.

وكانت بيت لاهيا قبل نكبة 1948 ثاني قرية من حيث عدد المساجد والأملاك في اللواء الجنوبي في فلسطين بعد بلدة برير، وامتدت أراضيها عبر قرى بيت حانون وصولا حتى حدود برير من الشرق، وبلغت مساحتها 50 كيلومترا مربعا.

وتسببت هجرة اليهود في قطع جزء من أراضيها في الشمال فصغرت مساحتها، واستمرت في التغير بسبب الأوضاع التي مرت بها البلاد حينها، وأضيفت لها أحياء لم تكن تابعة لها، منها أصلان والسيفا والعطاطرة والسلاطين، فتغيرت بنيتها الديمغرافية باستمرار.

ونتيجة للتوسع العمراني وزيادة السكان، قلت مساحة الأراضي الزراعية، واستبدلت مزروعات بأخرى. وكانت بين عامي 1948 و1967 تقع على خط الهدنة (الخط الأخضر) قبل أن يحتلها الإسرائيليون في حرب يونيو/حزيران 1967.

وقد أسس أول مجلس لها عام 1964، وكان أول رئيس هو خالد حمودة، وحينها كانت ثاني أكبر القرى مساحة في فلسطين بعد برير.

ومع توقيع اتفاق أوسلو أواخر 1993، جعلت السلطة الوطنية البلدة جزءا من محافظة الشمال مع اعتمادها تقسيما إداريا جديدا في القطاع عام 1994. ثم أعلن الرئيس الراحل ياسر عرفات تحويلها إلى مدينة وتحويل مجلسها إلى مجلس بلدي.

وخلال انتفاضة الأقصى أواخر عام 2000، تعرضت المدينة للقصف والتخريب والتجريف من جيش الاحتلال لقربها من الخط الأمني الذي أقامته إسرائيل، ولاستخدامها مكانا لإطلاق صواريخ كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس). وقد استشهد كثير من سكانها طوال تاريخ انتفاضاتها.

وكسبت حركة حماس تأييد سكان بيت لاهيا في انتخابات البلدية والمجالس المحلية عام 2005.

وخلال العدوان غزة، الذي انطلق بداية أكتوبر/تشرين الأول 2023، والذي نتج عنه أكثر من 35 ألف شهيد، تعرضت البلدة لدمار هائل بالمنازل والبنى التحتية والمنشآت المدنية والخدمية، كما وجدت أعداد كبيرة من الجثث في شوارعها دهستها الدبابات، وبسبب القصف المستمر اضطر الأهالي للنزوح جنوبا.

المعالم والآثار

الخربة الأثرية، التي تضم خربتي صقعب (فيها آثار مساكن وقبور قديمة) واللقية (فيها بقايا مسجد ونفق وسميت بذلك لأنها كانت مكان التقاء صلاح الدين والصليبيين بمعركة الأيوبيين).

وهناك أيضا خربة حمودة شرقي المدينة، وفيها عثر على قطع أثرية، وخربة السحلية شمالي المدينة، وذكرها ياقوت الحموي وقال إنها جزء من عسقلان.

وأما قبة أم النصر، فهناك انتصر الأيوبيون على الصليبيين، وفيها شيدت قبة بقيت شاهدة على ذلك النصر.

ويوجد ببيت لاهيا أيضا مسجدا الشيخ سليم أبو مسلم والشيخ سعد، وسدرة العجمي وهي شجرة معمرة لسنين، وتل الذهب لكنه أزيل بالكامل.

المصدر : مواقع إلكترونية