حركة كاخ.. منظمة إسرائيلية متطرفة أسسها كاهانا وأنجبت بن غفير

An Israeli right wing activist holds up the flag of the outlawed Kach movement as he protests against an Israeli left wing demonstration in downtown Jerusalem on October 17, 2015. Four Palestinians were shot dead and a fifth wounded in attacks on Israelis in east Jerusalem and the West Bank on October 17, as violence that has fuelled concerns of an uprising showed no let-up. AFP PHOTO / GALI TIBBON (Photo by GALI TIBBON / AFP)
علم حركة كاخ (الفرنسية)

حركة إسرائيلية يمينية متطرفة أسسها الحاخام مائير كاهانا عام 1971 في إسرائيل. عرفت بأفكارها العنصرية ودعوتها لطرد الفلسطينيين من الأراضي المحتلة وإيمانها بأفضلية اليهود على غيرهم. ومن أبرز أعضائها وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير، الذي انضم للحركة وهو في الـ16 من عمره.

سعت إلى إقامة دولة يهودية خالصة على أرض فلسطين، وشكلت مجموعات مسلحة للاعتداء على قرى الفلسطينيين وتخريب ممتلكاتهم، كما تبنت عمليات قتل بحقهم.

نجحت الحركة في الحصول على مقعد في الكنيست الإسرائيلي، مع صعود حزب الليكود اليميني إلى السلطة عام 1977 وسيطرة الخطاب المتطرف على الساحة السياسية. لكن سرعان ما تم حظرها من الكنيست وإدراجها ضمن قوائم الإرهاب عام 1994.

Portrait of Israeli-American Orthodox rabbi and nationalist politician Meir Kahane (1932 - 1990) as he answers questions during an interview held in the editorial office of Newsweek magazine, Washington, DC, September 12, 1984. (Photo by Mark Reinstein/Corbis via Getty Images)
مائير كاهانا يعتبر الأب الروحي لأيديولوجية اليمين المتطرف اليهودي (غيتي)

النشأة والتأسيس

تأسست حركة كاخ في إسرائيل عام 1971، ونصّ ميثاقها المعلن على أن أرض إسرائيل ملك لليهود فقط، وأن الفلسطينيين يجب ترحيلهم قسرا من أراضيهم.

أنشأها الحاخام مائير كاهانا بعد عودته من الولايات المتحدة الأميركية، ويعتبر الأب الروحي لأيديولوجية اليمين المتطرف اليهودي.

تولدت حركة كاخ عن "رابطة الدفاع اليهودية" التي أسسها مائير كاهانا في الولايات المتحدة الأميركية عام 1968، وكان إنشاؤها جزءا من رد الفعل العنيف للرجل الأبيض الذي صاحب إضرابات نقابة المعلمين في مدينة نيويورك عام 1968.

أدت هذه الإضرابات إلى ظهور حالة من التوتر العنصري بين نقابة المعلمين ذات الأغلبية اليهودية، والسكان السود الذين كانوا يسعون إلى سيطرة أكبر على مدارس حيهم والمطالبة بمزيد من وظائف الخدمة المدنية. لكن كاهانا، بخطابه العاطفي الشعبوي، استطاع استقطاب عدد كبير من اليهود ودحض سعي السود للسيطرة.

الحرم الإبراهيمي حيث ارتكب أحد أعضاء حركة كاخ مجزرة عام 1994 (الفرنسية)

بحلول عام 1970، اتجهت الرابطة بقضيتها الأساسية إلى محنة اليهود السوفيات، وكان هدفها الرئيسي ترويع المؤسسات التابعة للاتحاد السوفياتي في الولايات المتحدة للضغط على الدولة الشيوعية وتغيير سياساتها "المعادية للسامية"، وخصوصا حظرها هجرة اليهود إلى إسرائيل.

واقتصرت أعمال الرابطة على الأنشطة الاحتجاجية والتخريبية، بدءا من سكب الدماء على دبلوماسي سوفياتي خلال حفل استقبال في واشنطن العاصمة، إلى زرع قنبلة دخان في عرض موسيقي للأوركسترا السوفياتية في نيويورك.

ومع كل حادثة، تتبنى الرابطة المسؤولية الكاملة من خلال رفع شعارها الرسمي "لن يتكرر ذلك مرة أخرى!"، في إشارة إلى ما يعرف بمحرقة "الهولوكوست".

لم يقتصر عمل الرابطة على معاداة السوفيات، فقد استهدفت أي جهة اعتبرتها تهديدا لبقاء القومية اليهودية المتطرفة وشملت بذلك الأميركيين والمنظمات اليمينية المتطرفة المحلية، والناشطين العرب والمسلمين، والصحفيين والعلماء، وأعضاء الجالية اليهودية "الذين ليسوا يهودا بما فيه الكفاية"، على حد قولهم.

فقد اقتحم 6 من أعضاء رابطة الدفاع اليهودية عام 1975 مكتب نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الرفاهية اليهودية في سان فرانسيسكو واعتدوا على 4 من موظفيها، وكان الاقتحام احتجاجا على بطء استجابة المؤسسة لسد احتياجات المجتمع اليهودي في سان فرانسيسكو.

الفكر والأيديولوجيا

استطاع مائير كاهانا، بخطابه العاطفي التحريضي وبترديد شعارات حملت أيديولوجيا يمينية متطرفة، أن يجذب الشباب إلى رابطة الدفاع اليهودية، وخلال فترة وجيزة ارتفعت طلبات الانتساب إلى العصبة من ألف إلى 7 آلاف طلب.

وتمركزت فرق الرابطة في معسكر جيدل الواقع في قرية وودبورن بولاية نيويورك، والذي استخدمته لبناء كادر من مقاتلي الشوارع اليهود، كما امتلكت فروعا في عدة ولايات منها لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو وبوسطن وشيكاغو.

نشأت رابطة الدفاع اليهودية على أيديولوجية يمينية متطرفة تتأسس على خمسة مبادئ أساسية كتبها مائير كاهانا وهي:

  • حب إسرائيل وشعب إسرائيل.
  • اعتزاز اليهود بتاريخهم وثقافتهم.
  • الانضباط والوحدة بين اليهود.
  • الإيمان بعظمة الشعب اليهودي ومنع إبادته.
  • مبدأ القوة الحديدية.

ويرى كاهانا أن القوة والعنف هما الطريقان الوحيدان لتحقيق أهداف اليهود، وأن "السلوك السلمي هو ما جرّ على اليهود الظلم".

وكانت هذه أفكار زئيف جابوتينسكي، أحد مؤسسي الحركة الصهيونية، وبها استقطب مائير كاهانا عددا كبيرا من الجماهير عبر خطاباته، وأطلق فيما بعد مصطلح "الكاهانية" على الجماعات التي تشترك في تبني المبادئ التي دعا إليها.

أعضاء لرابطة الدفاع اليهودية خارج البعثة العراقية لدى الأمم المتحدة عام 1971 وفيها اعتقل كاهانا (أسوشيتد بريس)

نشاط الحركة السياسي والمسلح

أدى نشاط مائير كاهانا ورابطته إلى إدانته وسجنه في أميركا، في قضية صنع قنابل لاستهداف الوفود السوفياتية، فعاد إلى إسرائيل، وهناك أسس حركة كاخ عام 1971، وسلك بها منهج رابطة الدفاع اليهودية مع تطور في سلوكها العنفي ضد الشعب الفلسطيني.

دخلت الحركة عالم السياسية حزبا سياسيا قبيل انتخابات عام 1973، واستمرت بممارساتها العدوانية ضد العرب في أراضي 1948، ولاحقا في الضفة الغربية المحتلة. وشملت هذه الاعتداءات القتل وتخريب الأراضي الزراعية.

مع بروز حركة كاخ في المشهد السياسي عام 1973، وتبنيها الأفكار العنصرية، رشّح مؤسسها نفسه لانتخابات الكنيست في سنوات 1973 و1977 و1981، لكنه فشل في الحصول على مقعد.

ومع تغير المناخ السياسي ووصول حزب الليكود اليميني إلى السلطة عام 1977، أعاد كاهانا ترشيح نفسه في انتخابات 1984 ودخل الكنيست بأصوات 26 ألف ناخب.

فوز كاهانا في الكنيست أشعل حربا إعلامية واعتبر فضيحة سياسية لإسرائيل، مما دفع الحكومة الإسرائيلية إلى تعديل قانون الانتخابات وحظر الأحزاب الداعية إلى الفكر العنصري، وهو ما منع ترشح أعضاء حركة كاخ في انتخابات 1988.

شكلت الحركة تنظيما سريا مسلحا في الضفة الغربية عرف باسم "لجنة الأمن على الطرق"، وتلقى أعضاؤها تدريبا عاليا وامتلكت وسائل نقل سريعة.

وبدأ نشاط التنظيم السري بتوفير مرافقة مسلحة لباصات النقل ومركبات المستوطنين على طرق الضفة الغربية، وإذا تعرضت مركبة إسرائيلية للقذف بالحجارة يطلق أعضاء اللجنة النار على رماة الحجارة.

وازداد نشاط التنظيم مع اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987، ودفع ذلك بعض أعضاء الكنيست اليساريين إلى تقديم استجوابات للحكومة الإسرائيلية حول التنظيم عام 1990، مطالبين بالكشف عنه ووضع حد لأنشطته.

حققت حركة كاخ بأفكارها استقطابا كبيرا من الجماهير في إسرائيل على الرغم من خسارة موقعها السياسي، إذ ساهمت في تصاعد التطرف في إسرائيل والترويج للأيديولوجيا الكاهانية التي تبنتها العديد من الحركات مثل "كاهانا حي" و"حزب عوتسما يهوديت".

Leader of the anti-Arab Kach movement Baruch Marzel on shoulders by supporters, vows to work against Prime Minister's governement as he leaves prison September 26 after six months detention without trial under emergency regulations
زعيم حزب كاخ المناهض للعرب باروخ مرزيل وسط أنصاره (رويترز)

انقسام الحركة

اغتيل مائير كاهانا يوم الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني 1990، على يد سيد نصر -وهو أميركي من أصل مصري- بينما كان يلقي محاضرة في قاعة محاضرات بفندق ماريوت ماركيز بحي مانهاتن في نيويورك.

تلا ذلك انقسام حركة كاخ إلى تنظيمين، احتفظ الأول بالاسم الأصلي، واتخذ الثاني اسم "كهانا حي"، وتزعمه نجل مائير، بنيامين كاهانا، وكان أقل عددا من حركة كاخ الأم، لكن لم يختلف عنها في الأيديولوجيا وأساليب العمل.

لم يطرأ أي تغيير على جوهر أنشطة "كاخ" ضد الفلسطينيين مع تغير قيادتها، بل ازدادت خاصة بعد تسلُّم حزب العمل السلطة بدلا من الليكود، وتزايدت مخاوف المستوطنين من احتمال انسحابات إسرائيلية من الضفة الغربية، وازدياد عمليات حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ضد الجيش الإسرائيلي أواخر عام 1993.

Jewish settlers watch as the body of slain Nathanel Ozeri (R) is
كاهانا استطاع بخطابه العاطفي التحريضي أن يجذب الشباب إلى عصبة الدفاع اليهودية (رويترز)

أبرز المحطات

  • عام 1971، عاد مائير كاهانا من الولايات المتحدة إلى إسرائيل وأنشأ حركة كاخ.
  • عام 1980 صدر أمر إداري عن وزير الدفاع الإسرائيلي بسجن  كاهانا، بعد تسريب معلومات عن تخزين الحركة متفجرات وأسلحة كان الهدف منها عملية تخريبية ضد المسجد الأقصى.
  • تولى مائير كاهانا رئاسة الحركة حتى عام 1990، ثم خلفه باروخ مرزيل، الذي كان أمين سر كتلة "كاخ" في الكنسيت والناطق باسم الحركة.
  • عام 1994، نفذ باروخ غولدشتاين، أحد أبرز أعضاء حركة كاخ، مجزرة الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل، واستشهد فيها 29 مصليا، وفي أعقاب المذبحة أدرجت إسرائيل، والاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة الأميركية، حركة كاخ في قوائم الإرهاب.
  • عام 2002 سجن رئيس رابطة الدفاع اليهودية، إيرف روبين، بتهمة التخطيط لهجوم بالقنابل على مسجد الملك فهد في كولفر سيتي، بولاية كاليفورنيا مما أدى إلى انتحاره خلال فترة سجنه.
  • في شهر مايو/أيار 2022 أزالت وزارة الخارجية الأميركية حركة كاخ من قائمة الإرهاب، وأثار هذا القرار انتقادات شديدة من السلطة الوطنية الفلسطينية وحركة حماس، التي رأت أن هذه الخطوة مكافأة لأعضاء منظمة إسرائيلية لها تاريخ بارتكاب الجرائم.
المصدر : مواقع إلكترونية