هيئة الإغاثة الإنسانية التركية.. تأسست لمساعدة البوسنة ثم توسعت لبقية العالم

شعار منظمة هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH التركية. المصدر: موقع هيئة الاغاثة https://ihh.org.tr/ramadan?redirected
شعار هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات التركية (موقع الهيئة الإلكتروني)

مؤسسة تركية غير حكومية أنشأها مجموعة أصدقاء لتقديم المساعدة الإنسانية لضحايا حرب البوسنة والهرسك، فأخذت طابعا مؤسسيا بعد أعوام، واتسع نشاطها لتعمل على مستوى دولي، وتوصل خدماتها الإغاثية لأكثر من 123 دولة.

النشأة والتأسيس

بدأت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات في تركيا عام 1992 مسيرتها بصفتها جمعية خيرية أسسها متطوعون أتراك برئاسة فهمي بولنت يلدرم، بهدف مساعدة ضحايا الحرب التي شهدتها البوسنة والهرسك في ذلك الحين.

ثم اكتسبت بعد ذلك طابعا مؤسسيا، وبات مركزها ولاية إسطنبول (شمال غربي تركيا) عام 1995، واتسع نشاطها ليشمل 123 دولة.

الفكر والأيديولوجيا

تهدف إلى تقديم المساعدات الإنسانية اللازمة للنازحين وضحايا الحروب والكوارث الطبيعية والمحتاجين، من خلال تنفيذ مشاريع دائمة بالمناطق الجغرافية التي تنشط بها، في مجالات مختلفة كالصحة والتعليم، إضافة إلى أنشطة تثقيفية وتدريبية لمكافحة الفقر وتنشئة الكفاءات.

وتؤكد دوما أنها تقدم خدماتها بغض النظر عن العرق أو الدين، كما تسعى لإنشاء جسور تعاون بين الدول والمؤسسات، بهدف تعزيز الوعي المشترك في هذا المجال.

وتشمل نشاطاتها أيضا اتخاذ التدابير الاحتياطية ضد الكوارث الوشيكة، أو تهديدات الحرب بالتعاون مع أجهزة الدفاع المدني في تلك المناطق لحماية السكان، إضافة إلى تقديم المأكل والملبس والخيام أو بيوت الضيافة -عند الضرورة- لمن فقدوا منازلهم أو نزحوا منها.

وتقدّم خدمات ومشاريع خاصة بالأطفال المشردين لإيوائهم وتمكينهم، ثم مساعدتهم على إيجاد عمل مناسب أو حتى دعمهم في مشاريع مستقلة صغيرة.

الأعلام والرموز

يعد مؤسس ورئيس هيئة الإغاثة الإنسانية فهمي بولنت يلدرم أبرز أعلامها، إذ نشط وظهر في عدد من الفعاليات الخيرية، أبرزها رحلة "أسطول الحريّة" في مايو/أيار 2010، التي ضمّت ناشطين من جنسيات متعددة توجهوا إلى قطاع غزة بهدف كسر الحصار المفروض عليها.

فقد قاد فهمي خلال هذه الرحلة الناشطين الأتراك ثم اعتقل مع من في الأسطول بعد هجوم قوات الاحتلال الإسرائيلي عليه، وأفرج عنه عقب 3 أيام بجهود دبلوماسية تركية.

كما شارك بنفسه في عديد من حملات الهيئة وأنشطتها في دول عدّة، مثل كوسوفو والشيشان، وتركستان الشرقية، وكشمير، ودارفور، وسريلانكا، والصومال، وموريتانيا، والفلبين، وشبه جزيرة القرم، وآتشيه، واليونان، وغيرها.

أبرز المحطات

تعد هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات أول مؤسسة مدنيّة خرقت الحصار الذي كان مفروضا على العاصمة البوسنية سراييفو خلال الحرب التي شهدتها بين عامي 1992 و1995 لإغاثة المدنيين ومساعدتهم.

كما نظمت حملة وطنية تركية لأفريقيا عام 2006 تحت عنوان "حملة إغاثة الطوارئ لأفريقيا"، إضافة إلى حملة لمكافحة مرض السّاد (الكاتاراكت) فيها.

وفي مارس/آذار 2008 كانت أول مؤسسة تدخل قطاع غزة عقب هدم الجدار الحدودي مع مصر، ثم نظمت عديدا من الحملات في القطاع، أهمها حملة "كسر الحصار" البرية عام 2009، و"أسطول الحرية" الذي شاركت فيه عديد من منظمات ومؤسسات الإغاثة الإنسانية عام 2010.

ونجحت في ترتيب عملية تبادل ألفي معتقل سوري بين الحكومة والمعارضة عام 2013، وفي عام 2016 نظمت حملة "افتحوا الطريق إلى حلب" بغية كسر الحصار عن سكان مدينة حلب.

وشارك في هذه الحملة أكثر من 40 ألف شخص ونحو 5 آلاف سيارة، نجحوا في الضغط على الرأي العالمي لإجلاء 45 ألف محاصر من المدينة وتلبية جميع احتياجاتهم.

المصدر : مواقع إلكترونية