منطقة المواصي.. "سلة غذاء غزة" التي حولها الاحتلال إلى بؤرة نزوح

تقدر مساحة المواصي ب 20 كيلو متر مربع تبدأ دير البلح بوسط القطاع وحتى رفح على الحدود المصرية-رائد موسى-رفح-الجزيرة نت
مساحة المواصي تقدر بـ12 ألف دونم وهي أرض عراء نزح إليها الآلاف من أهل غزة (الجزيرة)

منطقة ساحلية فلسطينية، تقع جنوبي غرب قطاع غزة، اشتهرت بأراضيها الزراعية ومياهها الجوفية العذبة، وقد تحولت بفعل سياسات الاحتلال الإسرائيلي من "سلّة غذاء قطاع غزة" إلى أراض قاحلة، وبؤرة للنزوح في القطاع.

الموقع والجغرافيا

تقع منطقة المواصي على الشريط الساحلي الفلسطيني للبحر الأبيض المتوسط، جنوبي غرب قطاع غزة، وتبعد عن مدينة غزة نحو 28 كيلومترا. وتمتد بطول 12 كيلومترا وعرض نحو كيلومتر واحد، جنوبي شرق وادي غزة، من دير البلح شمالا، مرورا بمحافظة خان يونس، حتى محافظة رفح جنوبا.

وتقدر مساحتها الإجمالية بنحو 12 ألف دونم (الدونم يساوي ألف متر مربع)، وتمثل نحو 3% من مساحة قطاع غزة، وتتكون المنطقة من كثبان رملية، يطلق عليها محليا "السوافي"، وهي عبارة عن رمال صحراوية بيضاء، تتخللها منخفضات زراعية خصبة غنية بالمياه الجوفية.

التقسيم الإداري والبنى التحتية

تقسم المواصي إلى منطقتين متصلتين جغرافيا، تتبع إحداهما لمحافظة خان يونس، وتقع في أقصى الجنوب الغربي من المحافظة، في حين تتبع الثانية لمحافظة رفح، وتقع في أقصى الشمال الغربي منها.

وتضم المواصي في أغلبها أراضي زراعية أو كثبانا رملية قاحلة، أما المناطق السكنية فيها فهي محدودة، إذ لا تتعدى الوحدات السكنية نحو 100 بناء، وهي بالكاد تتسع للقاطنين الأصليين، فضلا عن افتقار المنطقة للبنى التحتية والشوارع المرصوفة وشبكات الصرف الصحي وخطوط الكهرباء وشبكات الاتصالات والإنترنت.

تطل منطقة المواصي في رفح على سيناء المصرية حيث تنتشر خيام النازحين-رائد موسى-رفح-الجزيرة نت
منطقة المواصي في رفح حيث تنتشر خيام النازحين (الجزيرة)

السكان

يبلغ عدد سكان منطقة المواصي نحو 9 آلاف نسمة، ويعيش معظمهم من مهنتي الصيد والزراعة، إضافة إلى المشاريع التجارية الصغيرة، كالمحال التجارية والمطاعم والمقاهي.

التاريخ

ظهر اسم "المواصي" في فترة الحكم العثماني، حين اقتطعت السلطات العثمانية الأراضي الغربية من مدينة دير البلح، مرورا بخان يونس ومحافظة رفح وانتهاء بالحدود مع مصر، وأطلقت عليها اسم "المواصي"، نسبة إلى ما كان يقوم به المزارعون في المنطقة، من استخراج المياه عن طريق حفر برك امتصاصية على سطح الأرض، واستخدامها لري الأراضي المزروعة.

وكان يقطن المواصي إبان الحكم العثماني أصحابها من العائلات الفلسطينية، الذين كانوا يملكونها بحكم الواقع العرفي، وإن لم يتم تسجيلها بشكل رسمي، وهو ما استمر عليه الحال في فترة الانتداب البريطاني.

وعقب الاحتلال الإسرائيلي للمناطق الفلسطينية عام 1948، أصبحت المنطقة تابعة لمصر، وتنامت أهميتها، إذ أصبحت مركزا للحاكم المصري في القطاع، ومنطقة سياحية مهمة.

وأثناء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، احتل الجيش الإسرائيلي القطاع، بما فيه منطقة المواصي، ثم انسحب بعد 5 أشهر، لتخضع المنطقة مجددا للحكم المصري.

منطقة المواصي على خارطة قطاع غزة
منطقة المواصي على خارطة قطاع غزة (الجزيرة)

الاحتلال الإسرائيلي

وفي عام 1967 استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي على المواصي، وسمحت ببناء مجمع مستوطنات "غوش قطيف" في المنطقة ومحيطها، وأصبح فلسطينيو المواصي محاطين بـ14 مستوطنة، هي "تل قطيف" و"شيرات هيام" و"كفار يام" و"نافيه ديكاليم" و"بيئات سادية" و"شليف" و"رفيح يام" و"نيتسر حزاني" و"قطيف" و"جني طالي" و"جديد" و"غاني أور" و"بدولج" و"عتصمونا".

وحصل المستوطنون على الحصة الأكبر من المياه الجوفية، إذ تم حفر ما يزيد على 30 بئرا، وكانت المياه تضخ للمستوطنات ومعسكرات الجيش الإسرائيلي عبر أنابيب تم تمديدها تحت الأرض، وفي الوقت نفسه، كان استخراج الفلسطينيين للمياه الجوفية يخضع لشروط عسيرة.

وكانت المواصي تشتهر بأراضيها الخصبة ومياهها العذبة وزراعتها المزدهرة، حتى وصفت بأنها "سلة غذاء قطاع غزة"، فاستغل الاحتلال وفرة المياه، ووضع يده بالقوة على أراض زراعية واسعة، وعمل على تكثيف الإنتاج الزراعي، الذي كان يتم تصدير جزء كبير منه إلى أوروبا.

وعقب "اتفاق أوسلو" عام 1993، تولت إدارة المنطقة قوات مشتركة من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وبحسب الاتفاقيات، تولت قوات الاحتلال المهام الأمنية فـي منطقة المواصي، بينما تحملت السلطة الفلسطينية المسؤولية عن النظام الداخلي للفلسطينيين والشؤون المدنية، وهو الأمر الذي أتاح للعائلات الفلسطينية التي تسكن المنطقة القدرة على مزاولة عملها في الزراعة.

انتفاضة الأقصى

أثناء انتفاضة الأقصى التي استمرت بين عامي 2000 و2005، فرضت قوات الاحتلال سيطرتها الكاملة على "المواصي"، وحولتها إلى منطقة معزولة، وتعرض سكان المنطقة من الفلسطينيين لإجراءات صارمة في التنقل منها وإليها، عبر حاجزي "تل السلطان" في رفح و"التفاح" في خان يونس، وفي بعض الفترات تم حظر التنقل نهائيا بين المواصي والمدن المجاورة، مما أثر بصورة قاسية على ممارسة نشاطاتهم اليومية، والوصول إلى مناطق عملهم ومزارعهم.

وفرض الاحتلال قيودا شديدة على نقل البضائع من منطقة المواصي إلى خان يونس ورفح، حيث لم تتعد النسبة في تلك الآونة 10% من كمية المنتج الذي تم تسويقه في السنوات السابقة، فضلا عن تعرض الأراضي الزراعية لعمليات التجريف، مما أنهك الوضع المعيشي للمزارعين.

جانب من مستشفى حمد الممول قطرياً في منطقة المواصي غرب رفح حيث تعج المستشفى ومحيطها بآلاف النازحين -رائد موسى-رفح-الجزيرة نت
منطقة المواصي تعج بآلاف النازحين جراء العدوان الإسرائيلي (الجزيرة)

وضيقت سلطات الاحتلال الخناق على نشاط الصيد، وأغلقت مرفأ الصيادين على شاطئ خان يونس، وفقد أكثر من 800 صياد مصدر رزقهم، وتكبدوا خسائر فادحة.

وتضرر النظام التعليمي، فقد عوق الجيش الإسرائيلي وصول الطلاب والمعلمين إلى المؤسسات التعليمية المختلفة، وحظر إدخال الأجهزة الإلكترونية والحواسيب إلى المدارس. وعانى الجهاز الصحي كذلك من نقص في الأدوية والمعدات، وتراجعت العناية الصحية في المنطقة.

وعلى مدار 38 سنة حرمت سلطات الاحتلال منطقة المواصي من التنمية والخدمات الأساسية والصحية، ومنعت السكان من حقوقهم المشروعة، وأضعفت النشاط الاقتصادي والاجتماعي والتعليمي.

الانسحاب الإسرائيلي

وفي عام 2005 انسحبت إسرائيل من المنطقة، وتم تفكيك المستوطنات، وأثناء عملية الإخلاء اعتدى المستوطنون على سكان المواصي وممتلكاتهم، وأصابوا 4 فلسطينيين بالرصاص، وهاجموا سيارة الإسعاف الوحيدة بالمنطقة وهشموا زجاجها، وأغلقوا كافة الطرق المؤدية إلى المواصي.

وقبل تسليم الأراضي للفلسطينيين، غيّر الاحتلال معالم المنطقة، عبر تجريف كثير من الأراضي الزراعية، وهدم العديد من الآبار التي كان يستخدمها المزارعون لري مزروعاتهم، كما أدى استخدام المستوطنات المفرط للمياه الجوفية إلى انحسار منسوبها وازدياد ملوحتها، مما أجبر المزارعين الفلسطينيين على شراء المياه العذبة لري مزروعاتهم.

ومع ظروف الحصار على القطاع بعد 2007، وانعدام سبل التنمية، لم تستطع المنطقة استعادة عافيتها، وعانت من مشاكل العجز في المياه العذبة، وزيادة ملوحة المياه وتلوثها بالمبيدات.

بؤرة نزوح

مع تصاعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، عقب معركة "طوفان الأقصى" التي وقعت في السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023، أدت الضربات العسكرية الإسرائيلية على كافة مناطق القطاع، إلى سقوط آلاف الضحايا من المدنيين، وعشرات الآلاف من الجرحى.

وتتابعت بيانات عسكرية لقوات الاحتلال منذ 18 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تدعو سكان القطاع بالتوجه جنوبا نحو المناطق المفتوحة غرب خان يونس، وتحديدا إلى منطقة "المواصي" التي قالت إسرائيل إنها "منطقة آمنة"، ستُرسل إليها المساعدات الدولية عند الحاجة.

وبدأ النازحون بالتدفق إلى المنطقة التي وجهوا إليها، ولكنهم لم يجدوا عند وصولهم مأوى أو مساعدات إنسانية، إذ لا تعتبر المواصي مؤهلة لاستقبال نازحين، سواء من حيث كفاءة البنية التحتية وتوافر الخدمات، أو من حيث كفاية المباني السكنية.

واضطر القادمون إلى المنطقة للتكدس في مناطق قاحلة ضيقة في العراء، وفي ظروف تفتقر للشروط الأساسية للحياة البشرية، حيث لا تتوفر مياه أو كهرباء أو دورات مياه، فضلا عن مساعدات إنسانية لا تكفي الأعداد المتزايدة من النازحين.

ورفضت الأمم المتحدة اعتبار "المواصي" منطقة آمنة، وعلقت بأنها تعوزها الظروف الأساسية للأمن والحاجات الإنسانية الأساسية الأخرى، وتفتقد لآلية للإشراف على تنفيذ منطقة آمنة فيها. واكتفت ببناء معسكر خيام للنازحين فيها.

وشن الاحتلال على منطقة المواصي -التي صنفها ضمن المناطق الإنسانية الآمنة- سلسلة غارات يوم 13 يوليو/تموز 2024، استشهد فيها العشرات وأصيب المئات، بينهم طواقم من الدفاع المدني.

ووفق المركز الفلسطيني للإعلام "قصف جيش الاحتلال بستة صواريخ عمارة سكنية على الطريق العام ما بين مفترق النص ودوار جامعة الأقصى.. قبل أن يشن هجومه بأحزمة نارية ويقصف خيام  النازحين وطواقم الدفاع المدني التي وصلت للإنقاذ".

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الهجوم كان يستهدف القائد العام لكتائب عز الدين القسام محمد الضيف، وهو ما نفته حركة المقاومة الإسلامية في غزة حماس وقالت إن هذه الادعاءات الإسرائيلية هدفها تبرير وحشية المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال.

المصدر : مواقع إلكترونية