المكابيون.. قصة مقاتلين يهود يستلهمهم نتنياهو في خطاباته

Monochromatic image of lighted Menorah. Tabletop centerpiece decorated with pine cones and dried fruit. Crystal dreidel with Hebrew script. Religious symbol celebrating the miracle of light and the story of the Macabees. Defocused background with space for copy.
المكابيون عائلة يهودية مشهورة عرفت بحربها الطويلة من أجل تحقيق الاستقلال السياسي (غيتي)

المكابيون تاريخيا هم جماعة من المتمردين اليهود الذين سيطروا على يهودا التي كانت جزءا من الإمبراطورية السلوقية، وعرفوا بنضالهم من أجل اليهود أمام التمدد الهلنيستي، وبرز من بينهم قائدهم يهوذا مكابي، في الثورة التي دعا لها للسيطرة على الهيكل وتطهير اليهود من الوثنية التي شاعت حينها.

واستذكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في عدة مناسبات هؤلاء المتمردين، إحداها في السادس من ديسمبر/كانون الأول 2023، إذ قال في مؤتمر صحفي "مقاتلونا هم الجيل الذي يتابع مسيرة المكابيين، إذ يخوضون هذه الأيام القتال بشجاعة وبمنتهى الشهامة وبعزم. واليوم، كما حدث حينها، سنصلي معا لأجل سلامتهم، وسنصلي معا لأجل سلامة بلادنا، ليصنع الله عز وجل خلاصا كبيرا".

وفي هذه الجمل استعمل نتنياهو مصطلحا دينيا له تفسيره الخاص في الأدبيات اليهودية، وهو الخلاص، كما أشار إلى جماعة لها ذكرها الخاص وتأثيرها الكبير في تاريخ الديانة اليهودية، وهي جماعة المكابيين.

ليست هذه المرة الأولى التي يستدعي فيها نتنياهو سيرة المكابيين في حديثه عن المواجهات مع الفلسطينيين، ففي 19 ديسمبر/كانون الأول 2017 تحدث أمام حزب الليكود واهتم بالرد على قرارات الأمم المتحدة التي أقرّت بأن حائط البراق أرض فلسطينية، فقال "كان لنا وسيبقى، لم يكن للفلسطينيين أي وجود في فترة المكابيين".

Angel of Maccabee in the old book The Bible in Pictures, by G. Doreh, 1897
يهوذا المكابي خاض حربا مقدسة ضد السلوقيين (غيتي)

من المكابيون؟

فمن المكابيون الذين يفزع إليهم نتنياهو ولا يكف الإسرائيليون عن التذكير بأمجادهم؟ إنهم عائلة يهودية مشهورة في التاريخ الإسرائيلي عرفت بحربها الطويلة من أجل تحقيق الاستقلال السياسي والثقافي لليهودية في مواجهة تمدد التأثير الهلنيستي على الشعب اليهودي في عصر سيطرة السلوقيين على الأراضي الفلسطينية في القرن الثالث قبل الميلاد.

وتختلف الآراء في أصل التسمية، إذ يعيدها بعض المؤرخين إلى الكلمة العبرية "مقبي" بمعنى المطرقة، وهو اللقب الذي أخذه يهوذا المكابي إشارة إلى شجاعته وشدة بأسه في حرب السلوقيين.

ويرى آخرون أن كلمة "مكبي" اختصار بالحروف الأولى لجملة في التوراة جاءت في نشيد انتصار موسى على فرعون وهي "مي كموخا بئليم يهوه"؛ أي "من كمثلك بين الآلهة يا رب"، وهي العبارة التي خطها يهوذا المكابي على رايته التي خاض بها حروبه.

المكابيون في التاريخ

ولفهم دور المكابيين في التاريخ اليهودي وسر إشادة نتنياهو وغيره بهم، من الضروري سرد السياق التاريخي لظهورهم على مسرح الأحداث، والدور الذي قاموا به، وما آلت إليه الأمور بسبب حركتهم التي استمرت عشرات السنين.

كان عصر الاحتلال الفارسي (332-538 قبل الميلاد) عصر استقرار لليهودية عقيدة وشريعة، اكتمل بتحقيق الاستقرار في الأوضاع السياسية والثقافية لليهود والسماح لهم بالعودة إلى فلسطين لتخرج الديانة اليهودية من السبي البابلي شبه كاملة في عقائدها وشرائعها.

ولكن حالة الاستقرار السياسي والثقافي لليهود لم تستمر طويلا، إذ كان ظهور زعيم وقائد كبير هو الإسكندر المقدوني مؤذنا بتغير كبير في مفهوم السيطرة الإمبراطورية، فبخلاف ما عرفه الناس عن المصريين والآشوريين والفرس، كان الإسكندر يرمي إلى ما هو أبعد من السيطرة على الأراضي، إذ أخذه طموحه إلى بناء إمبراطورية ثقافية وحضارية بقيت طويلا بعد زوال هيمنة دولته العسكرية، ليفرض سيطرة الآداب والثقافة واللغة اليونانية على مستعمراته ومواطن نفوذه التي امتدت على رقعة كبيرة من العالم القديم.

وبعد وفاة الإسكندر الأكبر وهو في ريعان شبابه قسمت إمبراطوريته 4 أقسام، فسيطر البطالمة على رقعة واسعة مركزها مصر، والسلوقيون على رقعة أوسع مركزها سوريا، وبقيت فلسطين متأرجحة بينهما، وحكمها البطالمة أولا بداية من عام 301 قبل الميلاد، ولمدة قرن لم تشهد أحداثا مهمة في تاريخ اليهودية.

ولم يشأ البطالمة أن يصطدموا باليهود أو يفرضوا عليهم شيئا في الجوانب الثقافية والاجتماعية، بل إن النظام السياسي بقي على ما كان عليه في العهد الفارسي، لكن اليهود أنفسهم أقبلوا على الثقافة الهيلينية واندمجوا فيها وغرق شبابهم في نموذجها غير المتدين، وكان أوضح تعبير عن هذا الاندماج ما عرف بالترجمة السبعينية، وهي صورة يونانية للعهد القديم أخرجها 70 ونيف من أحبار اليهود، ليكون لها بعد ذلك تأثيرها الكبير في تاريخ الديانة اليهودية والخطير في المسيحية.

Judah Maccabee pursues Timothy, Illustration from the Dore Bible 1866. In 1866, the French artist and illustrator Gustave Doré (1832–1883), published a series of 241 wood engravings for a new deluxe edition of the 1843 French translation of the Vulgate Bible, popularly known as the Bible de Tours. This new edition was known as La Grande Bible de Tours and its illustrations were immensely successful.. (Photo by: Universal History Archive/Universal Images Group via Getty Images)
في إحدى الحروب قتل يهوذا المكابي منتصرا وخلفه إخوته (غيتي)

السلوقيون واليهود

لم يهدأ السلوقيون وبقوا على مدى قرن من الزمان يحاولون السيطرة على فلسطين حتى تم لهم ذلك عام 198 قبل الميلاد، ودخل أنطيوخس إلى أورشليم (القدس) ليستقبله اليهود بالفرح ويبايعوه على تخليصهم من حكم المصريين، ولم يتوقعوا حينها أن عصرا جديدا من المتاعب قد بدأ في تاريخهم، إذ انتهى عهد التسامح في ظل البطالمة الذين لم يتدخلوا في تمسك اليهود بشرائعهم وشعائرهم وعباداتهم.

بعد 3 سنوات من الخطاب الناعم ودعوة اليهود إلى العودة وتخفيف الضرائب والمساعدة في ترميم الهيكل، أظهر السلوقيون أنيابهم في فرض الثقافة الهيلينة، وكان اليهود قبلها على طريق التأثر بالنمط اليوناني الذي شاع في ممتلكات إمبراطوريتهم بالتثاقف والترجمة والزواج من أجل الاندماج، في حين تمسك كثير منهم بالتراث اليهودي يتحدون به ويصرون على أن حياتهم ثمن رخيص لبقائهم في عباءته.

وبعد سيطرتهم على فلسطين خاض السلوقيون حروبا للسيطرة على روما نفسها، انتهت بهزيمتهم وفرار القائد القرطاجني هنبعل الذي دعمهم، وإثر انتهاء الحروب العالمية فرغ أنطوخيوس الثالث لليهود، فكان أول ما قام به عزل أحد رموز المحافظة، الكاهن أونياس، من رئاسة الكهنوت ليعتمد على ياسون، الذي يميل إلى الاندماج في الثقافة اليونانية ولا يمانع في دفع جزية أضخم للحكام الموتورين من هزائم أجهدت خزائنهم.

وبعد صراعات داخلية وأخرى مع السلطة السلوقية أصدر أبيفانس أوامره بإبطال كل مراسم وطقوس الديانة اليهودية فأبطلت الذبيحة والسبت والأعياد والختان، وتوعد من يخالف ذلك بالموت، ثم أقام تمثالا للإله اليوناني زيوس في الهيكل، وقدم عليه خنزيرا، وهو ما سمي في سفر دانيال "رجسة الفساد"، ثم أجبر اليهود على عبادة باخوس وغيره من الآلهة اليونانية في هدم ممنهج لديانتهم.

فكيف كان رد اليهود؟ أما مثقفوهم ونخبهم وأثرياؤهم فقد رضوا بالسكون والاندماج مع الثقافة اليونانية التي تفرض عليهم وتقتلع ديانتهم، وأما العامة والفقراء والحسيديم (الأتقياء) فقد دخلوا في حروب عصابات مع الحكام السلوقيين وخاضوا في كل واد يهدمون مذابح الوثن ويختنون الأطفال بالقوة، حتى مات زعيمهم ميتواس ليبدأ عهد جديد في المقاومة بقيادة يهوذا المكابي.

"الثورة المكابية"

قرر المكابي أن هذه حرب مقدسة يجوز أن تدور رحاها في السبت على فتوى سابقه ميتاوس، وأخذ عصاباته في حروب متهورة هزم فيها السلوقيين غير المبالين في حروب حتى قوّى أفئدة اليهود المستسلمين لتتوسع ما عرفت بـ"الثورة المكابية"، التي حققت نتائج مفاجئة توجت بالسيطرة على الهيكل وتطهيره من مظاهر الوثنية اليونانية.

وفي إحدى الحروب قتل يهوذا المكابي منتصرا، وخلفه إخوته الذين انسحبوا بجيوشهم حتى انتصروا بالسياسة حين دعموا أحد المتنازعين على الكرسي السلوقي، واستمروا في هذه الألعاب السياسية حتى نالوا استقلالهم، لتقوم الدولة الحشمونية عام 140 قبل الميلاد وتستمر حتى عام 37 قبل الميلاد، والحشمونيون هم أنفسهم المكابيون باسم يعود إلى جد يوسف المكابي الأدنى.

ولكن الدولة الحشمونية التي أقامتها "الثورة المكابية" غرقت إلى آذانها بعدما وصلت إلى مراكز القرار والتأثير، ولكن بقي لأصحاب الرؤية المحافظة حقهم في ممارسة شعائرهم دون خوف، وخففت الضرائب وظهرت رؤى متعددة في الفكر الديني اليهودي يمكن أن تجمع في اتجاهين: أحدهما المتأثرون بالثقافة اليونانية الهلينينية، تجمعوا في حزب الصدوقيين، والآخرون "المحافظون الأتقياء" (الحسيديم)، وكانوا هم بذرة الفريسيين والإيسينيين.

وبعد نزاعات طويلة بين ممثلي هذين الاتجاهين استطاع القائد الروماني بومباي أن يضع فلسطين تحت السيطرة الرومانية منهيا بذلك تجربة المكابيين وثوراتهم، ولكنها أعطت تصورا واضحا للشخصية اليهودية المثلى، فأصبحت رمزيتهم تستدعى في خطابات اليهود للتأكيد على الاستقلالية والبطولة والفداء وبذل النفس في حماية الديانة وشعائرها.

أسفار المكابيين

ويعود المؤرخون في تتبع أحداث ثورة المكابيين ووقائع الدولة الحشمونية إلى أسفار المكابيين في العهد القديم، وهي 4 أسفار متأثرة بالثقافة الهيلينية، تعترف بها الكنيستان الكاثوليكية والأرثوذكسية في رتبة القانونية الثانية، بينما يخرجها البروتستانت من الكتاب المقدس ويكتفون بالأسفار العبرية، كما يرجعون إلى كتاب تاريخ يوسيفوس الذي اعتمد في سرد الأحداث على أسفار المكابيين.

وبقيت ثورة المكابيين في المخيلة الإسرائيلية "رمزا للمقاومة والتحدي والإصرار على الاستقلال" وحماية الشريعة وإن انتهت خطتها بالاندماج بالثقافة الهيلينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات