المعماري العثماني سنان آغا.. أسلم في عهد السلطان سليم الأول وبنى تحفتي السليمية والسليمانية

تمثال شمعي للمعمار سنان (Photo by Berk Ozkan/Anadolu Agency/Getty Images)
تمثال شمعي لمهندس العمارة العثمانية سنان آغا المولود عام 1490 (غيتي)

المعماري سنان آغا، مهندس عثماني عبقري يعتبر مجدد فن العمارة العثمانية، أسلم في عهد السلطان سليم الأول وشاركه الفتوحات، وتولى منصب كبير المعماريين في عهد السلطان سليمان القانوني، رمم آيا صوفيا وبنى جامعي السليمانية والسليمية وغيرهما من أبرز معالم الدولة العثمانية.

المولد والنشأة

ولد يوسف عبد المنان المعروف بالمعماري سنان أو "كوجا معمار سنان"، أي المعماري العظيم سنان، في مايو/أيار 1490، في قرية آغيرناص بولاية قيصري في تركيا لأسرة أرمنية أرثوذكسية، وسميت آغيرناص فيما بعد بـ"سنان كوي"، أي قرية سنان.

كان والده عامل بناء ونجارة، فعمل سنان بحرفة والده حتى تجنيده في جيش السلطان سليم الأول عام 1512، بعد انتقال أسرته إلى إسطنبول.

كان انتقال سنان إلى إسطنبول عن طريق نظام "الدفشيرمة"، وهو نظام أقرته الإمبراطورية العثمانية لتجنيد أبناء العائلات المسيحية ليسلموا ويكونوا محاربين في طبقة عليا موالية للسلطان فقط دون النبلاء العثمانيين.

وفي الـ23 من عمره اعتنق الإسلام وغير اسمه من يوسف إلى سنان، والتحق بالخدمة في القصر الملكي العثماني، وشارك بقيادة السلطان سليم الأول في معركتي الريدانية ومرج دابق.

ثم التحق بالجيش الانكشاري في عهد السلطان سليمان القانوني، وشارك معه في فتح بلغراد عام 1521، وبعد التدريب الصارم أصبح ضابط بناء في الجيش الانكشاري، ثم رقي إلى منصب قائد المدفعية.

بداية المهارة الهندسية

في ثلاثينيات القرن الـ16 قاد سليمان القانوني حملة ضد الدولة الصفوية، شارك فيها سنان ونال رتبة الشرف السلطانية إثر تشييده قواديس (سفن بمجاديف) لعبور بحيرة "فان" بأمر من الوزير العثماني لطفي باشا، وزود القواديس بأسلحة ومدافع للخروج في مهمة استطلاعية عن الجيش الصفوي.

وفي فتوحات البلقان عجز الضباط عن تشييد جسر لعبور نهر "بروت" الذي يربط بين رومانيا ومولدوفا الحاليتين، فأمر لطفي باشا أيضا بتوكيل سنان بتلك المهمة، فأتم بناء جسر متين في قرابة أسبوعين، مما مكن الجيش من عبور النهر.

حينها أعجب السلطان أيما إعجاب بمهارة سنان الهندسية، فولّاه وهو في عمر الـ49 منصب كبير المعماريين، وانفصل عن الجيش ليسخر حياته للعمارة.

بدأ سنان العمل مهندسا رسميا للإمبراطورية العثمانية في أوج قوتها السياسة والعسكرية وتألقها الثقافي، وكان مهندس البلاط الملكي الأول، حينها اعتمد توقيعه الشهير "الفقير الحقير سنان".

وكان من مهامه العمرانية بناء المساجد وتحويل الكنائس إلى مساجد، بالإضافة إلى بناء مخازن الحبوب والنوافير والقنوات المائية والمدارس والمستشفيات والحمامات العمومية والأضرحة.

الرائعة الأولى لسنان

أول مهمة كلف بها المعماري الملكي سنان بعد خروجه من الجيش هي بناء جامع "شاه زاده"، ويعني هذا الاسم بالفارسية "الأمير"، شيد الجامع بأمر من السلطان سليمان القانوني بعد وفاة ابنه الأكبر الأمير محمد عام 1543.

بني جامع "شاه زاده" على قاعدة مربعة على مركزها قبة كبيرة تحيط بها أنصاف قِبَاب وقباب أخرى فرعية، وتحيط بالجامع ساحة بها أروقة ذات أعمدة، وفيه 5 غرف لها قباب على كل واجهات الساحة، ولها أقواس رخامية باللونين الأبيض والزهري.

وفي مركز الساحة أيضا متوضأ أهداه السلطان مراد الرابع بعد إتمام بنائه في 1548 بفترة، وللجامع مئذنتان منحوتتان بطريقة هندسية في غاية البراعة، يبلغ طول كل واحدة منهما 57 مترا.

وبني ضريح الأمير محمد في الحديقة الجنائزية في الجهة الجنوبية من المسجد، وهو أكبر الأضرحة الخمسة الموجودة في الحديقة، ووصف سنان رائعته هذه بـ"إبداع العامل المتدرب".

ويعتبر جامع "شاه زاده" أول مبنى متماثل ثنائي المحور في شكل نصف كروي كبير.

ترميم آيا صوفيا

بعد فتح إسطنبول حولت الكنيسة المسيحية الأكبر آنذاك إلى مسجد، كانت آيا صوفيا التي بناها الإمبراطور الروماني أعجوبة العمارة البيزنطية.

لكن آيا صوفيا احتاجت لتدخل المعماري سنان آغا للصمود، فكلف سنان بترميم جدرانها، فبنى حولها دعامات كبيرة، ودعامات حجرية لتخفيف ضغط القبة عليها.

وقال مؤرخ الفن التركي خيري يلماز إن "سنان أدخل في الجناح الشرقي لآيا صوفيا بعض تقنيات البناء الأوروبية، فبنى الدعامات الطائرة، مما يظهر جهوده للحفاظ على صمود المبنى ومبانيه التكميلية".

جامع السليمانية أحد أهم وأبرز أعمال المعماري سنان والتي تضم عدة مرافق غير المسجد (الأناضول)

أرقى أعمال سنان

كان سنان شديد الإعجاب بتحفة العمارة البيزنطية آيا صوفيا، فكانت تلك التحفة هي ملهمته في بناء مسجد السليمانية، الذي بني بأمر من السلطان سليمان القانوني عام 1550، واستغرق بناؤه 7 أعوام.

بني جامع السليمانية وفق مبادئ سنان الهندسية "القوة والنفعية والجمال"، وقال بعد انتهائه من بنائه إنه واحد من أبرز أعماله التي يتباهى بها.

وخوفا على تحفته من أن تفعل بها الزلازل ما فعلت بآيا صوفيا؛ وضع سنان أسس السليمانية ثم تركها عاما لاختبار قوتها وصلابتها، فلما تأكد من متانتها جمع أعمدة مبناه كل عمود من بلد.

اختير لمسجد السليمانية الذي يعد أحد أكبر مساجد الإمبراطورية العثمانية مكان مميزا، فشيد على التلة الثالثة من تلال إسطنبول السبع، على ربوة مميزة في إسطنبول وتتحكم في الخليج الذهبي والبسفور.

يتميز المسجد بقبة مركزية ضخمة يصل ارتفاعها إلى 50 مترا وترتكز على 4 أعمدة تشبه أقدام الفيل، وهذه القبة مثقوبة بـ32 نافذة لها أقواس مستديرة، مما يسمح بتوزع الإضاءة بغزارة في المسجد، وتحيط بالقبة المركزية أنصاف قباب وقباب صغيرة.

استخدم سنان في التصميم الداخلي للقباب 275 حجرا على شكل مكعب لتوزيع الصور في كل أرجاء المسجد بالتساوي، وللمسجد منارتان أماميتان يبلغ طولهما 76 مترا، وتعتبر مآذن المسجد الأربع المحيطة بالقبة هي الأعلى في إسطنبول.

وخلافا لآيا صوفيا، كان لجامع السليمانية عدة أبواب مصنوعة من خشب الأبنوس ومزخرفة، وأناره بـ4 آلاف قنديل وفتح فتحات للتهوية تحت القبة لخروج الدخان المتصاعد من زيت القناديل.

ومن المميز في بناء تحفة السليمانية أن سنان آغا لم يستخدم الماء في خلط بلاطه بل استخدم بياض البيض، مما يجعل الأرضية أكثر مقاومة للمطر والثلج، وكانت تحضر كميات البيض الهائلة من الأناضول.

لم تكن تحفة السليمانية مسجدا فقط، بل كان مجمعا مكونا من عدة مرافق؛ المسجد في المركز وضريح السلطان سليمان القانوني وزوجته، و4 مدارس ودار لتعليم الحديث وأخرى لتعليم القرآن، ومستشفى وحمامات وخان ودكاكين، وفيه أيضا ضريح المعمار سنان.

وعلى عظمة هذا المبنى الذي تحاكي قبته قبة آيا صوفيا ملهمة سنان؛ فإنه لم يرضه تماما فبنى تحفة تفوق آيا صوفيا هي السليمية بولاية أدرنة، عاصمة الدولة العثمانية، والذي تفوق قبته قبة آيا صوفيا وتعانق مآذنه السماء.

يقول سنان "عرضت في السليمانية إبداع المعاون، أما السليمية آخر أعمالي فهي مرحلة إبداع المحترف".

تحفة حب السلطانة

أحب معماري البلاط الملكي سنان ابنة السلطان سليمان القانوني مهرماه، ومهرماه تعني سلطانة الشمس والقمر، وتنافس مع أحمد باشا حاكم ديار بكر على حب السلطانة، وتزوجها أحمد لكنها طلبت من سنان أن يبني لها مسجدا فبنى اثنين.

سمى سنان المسجدين "مهرماه"، وبنى أحدهما في الشطر الأوروبي من إسطنبول بحي أدرنة كابي، والآخر في الشطر الآسيوي بمنطقة إسكودار، وقيل إن السر الهندسي يكون في يوم 21 مارس/آذار من كل عام؛ يوم مولد السلطانة.

مسجد مهرماه الذي بناه معمار سنان تلبية لطلب محبوبته السلطانة مهرماه في إسكودار (غيتي إيميجز)

تغرب الشمس في ذلك اليوم من فوق مئذنة المسجد الأوروبي، ويطلع القمر كاملا من فوق مئذنة المسجد الآسيوي، الذي يسمى أيضا "جامع المرفأ"، فلا يلتقيان إشارة إلى استحالة لقاء المعماري سنان بالسلطانة مهرماه.

الثقافة العمرانية الواسعة

خلال رحلته مع الجيش للفتوحات اكتسب المعماري سنان ثقافة عمرانية كبيرة، منها الآثار السلجوقية والبيزنطية، وشاهد معالم تبريز في إيران والطرز المعمارية في حلب والقاهرة.

لم تقتصر أعماله على المساجد، رغم أن تلك التي شيدها كانت تضم مرافق متعددة مثل الخانات وقاعات الاستقبال والحمامات العامة، لكنه شيد أيضا عدة هياكل للبنى التحتية للدولة العثمانية من أبرزها القناة المائية في ماغلوفا.

رفع المعماري سنان حدود العمارة العثمانية التقليدية، وأثرى معالم الإمبراطورية بأعماله العظيمة التي يقدر عددها بـ365 تحفة بين الجسور والقصور والقوافل والمساجد والمدارس والمخازن والأضرحة.

الوفاة

وضع المعماري سنان آخر تصميم له عام 1610، وكان تصميما لجامع الملكة صفية في القاهرة.

وتوفي سنان في التاسع من أبريل/نيسان عام 1588 عن عمر ناهز 98 عاما، بعد أن قضى قرابة 50 عاما في العمل المعماري، ودفن بضريحه الذي صممه بنفسه في كلية السليمانية إحدى روائعه.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية