هاشم الشيخ

هاشم الشيخ عُين قائدا لحركة أحرار الشام الإسلامية بعد مقتل حسان عبود (الجزيرة)
هاشم الشيخ عُين قائدا لحركة أحرار الشام الإسلامية بعد مقتل حسان عبود (الجزيرة)

داعية وقائد عسكري اعتقله النظام السوري 2005 وأفرج عنه 2011. أصبح قائدا عاما لحركة أحرار الشام الإسلامية المعارضة بعد مقتل أكثر من 45 من قادتها في 9 سبتمبر/أيلول 2014.

المولد والنشأة
ولد هاشم الشيخ الملقب "أبو جابر" عام 1968 في مدينة مسكنة شرق حلب، وهو أب لعشرة أولاد.

الدراسة والتكوين
حصل على شهادة الهندسة الميكانيكية، ونال منصبا عاليا في البحوث العلمية بمدينة حلب، وعمل في حقل الدعوة الإسلامية، فواجه مضايقات عديدة.

الوظائف والمسؤوليات
عُين عضوا بمجلس شورى حركة أحرار الشام وأميرا للقطاع الشرقي، ثم أميرا لحلب بعد مقتل أبو خالد السوري.

وفي 10 سبتمبر/أيلول 2014 اختير قائدا عاما لحركة أحرار الشام بعد مقتل قائد الحركة حسان عبود -الملقب بأبي عبد الله الحموي- مع أكثر من 45 قياديا من التنظيم، بينهم أمراء عسكريون لمحافظات منها حلب والرقة وإدلب في هجوم على اجتماع لهم ببلدة رام حمدان بريف إدلب شمالي سوريا.

التجربة العسكرية
شارك هاشم الشيخ في مقاومة القوات الأميركية بالعراق، وكان يعمل منسقا لتأمين الطريق للمقاتلين نحو العراق عبر الأراضي السورية.

اعتقل عام 2005 وتنقّل بين أفرع أمنية عدة، وانتهى به المطاف في سجن صيدنايا الشهير.

شهد مجزرة صيدنايا، وحُوكم بتهمة "الوهّابية"، وأصدرت المحكمة حكما بسجنه ثمانيَ سنوات، ولكنه خرج من السجن في سبتمبر/أيلول 2011 بعد ست سنوات على إثر عفو عن عدد من السجناء السياسيين ممن قضوا ربع مدة محكوميتهم.

وعقب الإفراج عنه، قاد مجموعات مسلحة مناوئة لنظام الأسد، وأسس كتيبة مصعب بن عمير في مدينة مسكنة، وساهمت الكتيبة بقيادته في السيطرة على مدن وأحياء الرقة والطبقة ومطار الجرّاح العسكري وخناصر ومسكنة وغيرها.

انضمت الكتيبة لحركة فجر الشام الإسلامية، قبل أن تنضم لحركة أحرار الشام الإسلامية بعد السيطرة على مطار الجرّاح العسكري في مارس/آذار 2013.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

مقاتل كويتي انضم إلى القاعدة واتهم في قضايا مرتبطة بـ"الإرهاب"، وكان من أبرز المطلوبين للسلطات الكويتية والسعودية والأميركية. التحق بسوريا عام 2011، وأعلن عن مقتله عام 2015 قرب سرمدا.

مقاتل سوري، أسس "جبهة النصرة" لتكون فرعا للقاعدة يساهم بإسقاط النظام السوري قبل أن يعلن عام 2016 فك الارتباط مع القاعدة وتغيير اسم تنظيمه إلى "جبهة فتح الشام".

مركز محافظة حلب، إحدى أكثر المحافظات السورية سكانا، ومن أقدم المدن المأهولة في التاريخ، تقع بأقصى الشمال السوري على مقربة من الحدود التركية، وتبعد عن دمشق نحو 355 كيلومترا.

تنظيم مسلح تشكل إبان الثورة الشعبية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد. صنفته الحكومة الأميركية عام 2012 جماعة إرهابية، ثم قرر مجلس الأمن إضافته لقائمة العقوبات للكيانات والأفراد التابعة للقاعدة.

المزيد من حركات
الأكثر قراءة