النفط يتراجع والذهب والدولار يرتفعان مع ترقب شهادة رئيس الاحتياطي الاتحادي

عقود خام برنت تراجعت 57 سنتا خلال تعاملات اليوم (غيتي)

تراجعت أسعار النفط بعد أن أسفر الإعصار بيريل الذي ضرب مركزا رئيسيا لإنتاج النفط في ولاية تكساس الأميركية عن أضرار أقل من المتوقع، وهو ما هدّأ المخاوف إزاء اضطراب الإمدادات.

ونزلت العقود الآجلة لخام برنت 57 سنتا أو 0.66% إلى 85.18 دولارا للبرميل، وقت إعداد التقرير، في حين انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 61 سنتا أو 0.74% إلى 81.72 دولارا.

وعلى الرغم من تباطؤ نشاط تكرير النفط وإخلاء بعض مواقع الإنتاج، بدا أن المصافي الكبرى على ساحل الخليج الأميركي شهدت تأثيرات ضئيلة من الإعصار بيريل الذي ضعفت قوته وتحول إلى عاصفة مدارية بعد بلوغه ساحل ولاية تكساس.

وقال وارن باترسون وإيوا مانثي المحللان لدى آي إن جي، في مذكرة للعملاء: "تشير المؤشرات المبكرة إلى أن معظم البنية التحتية للطاقة لم تتأثر"، مضيفين أن حركة الأسعار في أسواق النفط الخام والوقود المكرر تعكس القليل من القلق بشأن انقطاع الإمدادات بسبب الإعصار.

وخفف ذلك من مخاوف السوق بشأن مخاطر اضطراب الإمدادات في تكساس حيث يجري إنتاج 40% من النفط الخام الأميركي.

وأغلقت موانئ شحن النفط الرئيسية حول كوربوس كريستي وجالفستون وهيوستن قبل العاصفة، وأعيد فتح قناة كوربوس كريستي للسفن أمس، ومن المتوقع أن يستأنف ميناء هيوستن عملياته بعد ظهر اليوم الثلاثاء.

ويراقب المتعاملون في السوق الوضع في الشرق الأوسط بحثا عن مزيد من الإشارات التي من شأنها أن تؤثر في قطاع الطاقة، وتراجعت أسعار النفط 1% أمس وسط آمال بأن يسهم اتفاق وقف إطلاق النار المحتمل في قطاع غزة في تقليل المخاوف بشأن اضطراب إمدادات الخام العالمية.

وقال البيت الأبيض إن مسؤولين أميركيين زاروا مصر لإجراء محادثات أمس بشأن اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة، لكن الفجوات ما زالت قائمة بين الجانبين. وقالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن توغلا إسرائيليا جديدا في غزة يهدد الاتفاق المحتمل.

وتنتظر الأسواق كذلك صدور بيانات رئيسية للتضخم في الولايات المتحدة، فضلا عن مثول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) جيروم باول أمام الكونغرس اليوم وغدا، ويراهن المستثمرون على أن البيانات التي أظهرت تباطؤا لسوق العمل تزيد بشكل كبير من فرص خفض أسعار الفائدة في سبتمبر/أيلول المقبل.

أسعار النفط تراجعت بعد مرور الإعصار بريرل من دون إحداث الخسائر المتوقعة (شترستوك)

الذهب

وفي إطار الأسواق، ارتفعت أسعار الذهب اليوم في حين تراجع الدولار مع ترقب المستثمرين لشهادة باول، وبيانات التضخم لشهر يونيو/حزيران الماضي لتقييم الخطوة التالية للمركزي الأميركي.

وزاد الذهب في المعاملات الفورية بنسبة 0.26% إلى 2365.14 دولارا للأوقية (الأونصة) وقت إعداد التقرير، وصعدت العقود الأميركية الآجلة للذهب بنسبة 0.33% إلى 2371.30 دولارا.

ويحوم الدولار بالقرب من أدنى مستوياته في عدة أسابيع مقابل مجموعة من العملات الرئيسية، مما يجعل المعدن الأصفر أرخص بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

وأظهر تقرير الوظائف يوم الجمعة ارتفاع معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى 4.1%، وتتوقع الأسواق فرصة قدرها 77% لخفض أسعار الفائدة في سبتمبر/أيلول وخفضا آخر بحلول ديسمبر/ كانون الأول، وفقا لخدمة فيد ووتش التابعة لمجموعة سي إم إي.

ويزداد الإقبال على شراء الذهب الذي لا يدر عائدا مع انخفاض أسعار الفائدة. وينتظر المتعاملون في السوق أيضا بيانات مؤشري أسعار المستهلكين وأسعار المنتجين في الولايات المتحدة لشهر يونيو/حزيران الماضي والمقرر صدورها يومي الخميس والجمعة على التوالي.

الدولار

وارتفع الدولار بعد أن كان يحوم بالقرب من أدنى مستوياته في نحو شهر مقابل مجموعة من العملات الرئيسية مع استمرار تداعيات تقرير الوظائف.

وحافظ اليورو على مستواه عقب تقلبات حادة أمس، بعدما انتهت الانتخابات البرلمانية في فرنسا من دون أغلبية واضحة لأي من التحالفات المتنافسة، وهو ما قد يُفضي إلى حالة من الجمود السياسي رغم تأثيره الإيجابي المحتمل على المخاوف المالية المرتبطة بانتصار واضح لليسار أو أقصى اليمين.

واستقر مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل اليورو والجنيه الإسترليني والين و3 عملات رئيسية أخرى، عند 105.04 نقطة.

وانخفض المؤشر 0.9% الأسبوع الماضي متأثرا بتقرير الوظائف الذي صدر يوم الجمعة وعزز الرهانات على أن يبدأ بنك الاحتياطي الاتحادي خفض الفائدة في وقت قريب.

ومن المقرر أن يدلي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي بشهادة أمام الكونغرس تستمر يومين وتبدأ بمجلس الشيوخ في وقت لاحق اليوم الثلاثاء ثم مجلس النواب غدا الأربعاء.

واستقر اليورو عند 1.0821 دولار وقت إعداد هذا التقرير، متراجعا من أعلى مستوى في نحو 4 أسابيع الذي بلغه أمس الاثنين عند 1.0845 دولار.

وكانت العملة الأوروبية الموحدة تراجعت في اليوم نفسه أيضا إلى 1.07915 دولار.

المصدر : رويترز