بايدن يحاول تهدئة داعميه الأثرياء بعد أداء ضعيف في مناظرته أمام ترامب

Democrat candidate, U.S. President Joe Biden, and Republican candidate, former U.S. President Donald Trump, attend a debate ahead of the U.S. presidential election, in Atlanta, Georgia, U.S., June 27, 2024. REUTERS/Brian Snyder TPX IMAGES OF THE DAY
بايدن خلال المناظرة مع ترامب لم يقنع كثيرا داعميه الأثرياء (رويترز)

حاول جو بايدن وكبار حلفائه طمأنة المانحين الديمقراطيين بأنه قادر على هزيمة دونالد ترامب، بعد أداء "كارثي" أحدث انقساما بين داعميه الأثرياء حول ما إذا كان يجب على الرئيس الأميركي التخلي عن محاولته إعادة انتخابه، وفق ما ذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية في تقرير لها.

وحسب الصحيفة البريطانية اعترف بايدن بأنه "لم يقضِ ليلة سعيدة" عندما التقى بالمانحين في حفل لجمع التبرعات في إيست هامبتون بنيويورك، أمس، حيث تراوحت تكلفة الدخول من 3300 دولار إلى 250 ألف دولار للشخص الواحد، وفقا للدعوة.

"فهمت الأمر"

ونقلت فايننشال تايمز عن بايدن قوله لمؤيديه "أفهم القلق بشأن المناظرة.. فهمت الأمر"، لكنه أشار في الوقت ذاته إلى أن "رد فعل الناخبين كان مختلفا.. منذ المناظرة، أظهرت استطلاعات الرأي ارتفاعا في أسهمنا لديهم".

وابتعدت الرهانات بصورة كبيرة عن ترجيح فوز بايدن خلال مناظرة الخميس وبعدها، إذ أظهر استطلاع أجرته شركة مورنينغ كونسالت Morning Consult، الجمعة، أن ما يقرب من نصف الناخبين الديمقراطيين قالوا إن بايدن يجب أن يتنحى لصالح مرشح آخر.

ووصف 3 مانحين مطلعين على حملة جمع التبرعات في إيست هامبتون، المزاج السائد في الغرفة بأنه غير حماسي، على الرغم من أن الرئيس بدا أقوى مما كان عليه في المناظرة مساء الخميس.

وحضر بايدن حملة أخرى لجمع التبرعات في وقت لاحق يوم السبت في ريد بانك بولاية نيوجيرسي، استضافها حاكم الولاية الديمقراطي فيل ميرفي.

وتواصل كبار المشرعين الديمقراطيين ونخب الحزب مع الجهات المانحة في الأيام الأخيرة، وقال اثنان من جامعي التبرعات الحزبيين إن تشاك شومر، أبرز الديمقراطيين في الكونغرس، حاول طمأنة العديد من المؤيدين بشأن ترشيح بايدن منذ المناظرة.

وكانت ثمة دعوات متزايدة للرئيس للتنحي والسماح لديمقراطي آخر بأن يكون مرشح الحزب للبيت الأبيض قبل انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وواجه بايدن، البالغ من العمر 81 عاما، أسئلة منذ أشهر حول عمره وملاءمته للمنصب، لكن أي مخاوف كانت لدى المطلعين الديمقراطيين بشكل خاص بشأن الرئيس الحالي خرجت إلى العلن مساء الخميس، بعد أن شاهد ما يقرب من 50 مليون أميركي بايدن وهو يكافح خلال مناظرة متلفزة مباشرة ضد ترامب، وقد تعثر الرئيس، وبدا أنه فقد تسلسل أفكاره وواجه صعوبة في إكمال الجمل.

ويصر بايدن على بقائه في السباق، ويقول مسؤولو الحملة إنه سيشارك في المناظرة الرئاسية الثانية المقرر إجراؤها في سبتمبر/أيلول المقبل.

Democrat candidate, U.S. President Joe Biden, points during a presidential debate with Republican candidate, former U.S. President Donald Trump, in Atlanta, Georgia, U.S., June 27, 2024. REUTERS/Brian Snyder
انتقادات عديدة طالت بايدن خلال المناظرة أمام ترامب (رويترز)

تدفق قياسي

وروجت الحملة لما تقول إنه تدفق قياسي للتبرعات الشعبية، أو التبرعات الصغيرة، منذ يوم الخميس، وقال مسؤول في الحملة، صباح السبت، إن الحملة جمعت أكثر من 27 مليون دولار منذ المناقشة حتى مساء الجمعة.

وقالت أنيتا دن، وهي مستشارة كبيرة لبايدن منذ فترة طويلة، لقناة "إم إس إن بي سي" أمس "لم تكن أفضل مناظرة له (لبايدن). لكنها 90 دقيقة.. حقق فيها أمورا هائلة.. ربما لم يكن نقاشا رائعا. لكنه كان رئيسا عظيما".

وعندما سُئلت دن عما إذا كانت الدائرة الداخلية لبايدن ناقشت انسحابه بعد المناظرة، أجابت "لا، المحادثة التي دارت بيننا هي: حسنا، ماذا سنفعل بعد ذلك؟".

 انقسام

وتسببت تداعيات المناظرة في انقسام المانحين الديمقراطيين، الذين يعد دعمهم أمرا حاسما لتمويل حملة من المقرر أن تنفق مئات الملايين من الدولارات، في محاولة لتأمين وجود رئيس ديمقراطي 4 سنوات أخرى في البيت الأبيض، بذلك تراجعت ميزة بايدن الطويلة في جمع التبرعات أكثر من ترامب في الأشهر الأخيرة.

وفي حين ضاعف بعض المانحين جهودهم لحشد الناس حول بايدن، فإن البعض الآخر كان أكثر قلقا، وأشار أحد جامعي التبرعات الديمقراطيين إلى أن بعض المتبرعين الكبار في وول ستريت يعتزمون الاستمرار في تمويل حملة بايدن، في حين يحاولون إقناعه بإفساح المجال لمرشح آخر، ويعتزم معسكر آخر حجب تبرعاتهم تماما.

مع ذلك، هبّ العديد من المانحين الديمقراطيين البارزين للدفاع الكامل عن بايدن، وفق الصحيفة البريطانية.

وسعى الملياردير ريد هوفمان، مؤسس موقع (لينكد إن LinkedIn) والممول الديمقراطي، إلى تهدئة زملائه من أنصار بايدن الأثرياء، في رسالة يوم الجمعة، اعترف فيها بأن أداء الرئيس في المناظرة كان سيئا للغاية، لكنه أضاف أن إطلاق حملة عامة لحمله على التنحي سيكون فكرة سيئة.

وكتب هوفمان "هذه الانتخابات متقاربة للغاية، ولا أعرف من سيفوز، لكن باعتباري متبرعا سياسيا، مع تبقي 129 يوما على الانتخابات، فإنني أضاعف رهاني على أن أميركا ستختار أخلاق بايدن ورعايته ونجاحه المؤكد على عنف ترامب وأكاذيبه وفوضاه".

ويفكر كثيرون في مَن سيدعمون إذا تنحى بايدن، ومن بين الأسماء الأكثر شعبية التي تم طرحها حاكمة ميشيغان جريتشن ويتمر، ونقلت الصحيفة عن 3 مانحين قولهم إن زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب حكيم جيفريز يحظى باهتمام نخب وول ستريت.

المصدر : فايننشال تايمز