زلزال ماكرون الانتخابي يثير الذعر في الأسواق الفرنسية

الانتخابات المبكرة التي دعا إليها ماكرون أدت لحالة من عدم اليقين السياسي والمخاوف من برلمان يهيمن عليه اليمين (الفرنسية)

تراجعت الأسهم الفرنسية واليورو هذا الأسبوع بعد القرار غير المتوقع للرئيس إيمانويل ماكرون بالدعوة إلى انتخابات مبكرة، مما أدى إلى حالة من عدم اليقين السياسي والمخاوف من برلمان يهيمن عليه اليمين، وفقا لوكالة رويترز.

ويعود سبب اضطراب السوق إلى تقدم حزب التجمع الوطني بزعامة مارين لوبان المشكك في الاتحاد الأوروبي في استطلاعات الرأي والتحالف الجديد الذي شكلته الأحزاب اليسارية في فرنسا.

ردود فعل السوق: انخفاضات كبيرة

وذكرت "رويترز" أن الأسهم الفرنسية تلقت ضربة قوية، حيث شهد مؤشر "سي إيه سي 40" للأسهم القيادية انخفاضا بنسبة 6% هذا الأسبوع، مسجلا أكبر انخفاض أسبوعي له منذ أكثر من عامين.

Flag of France sticking in european banknotes.(series)
مؤشر "سي إيه سي 40" للأسهم القيادية شهد انخفاضا بنسبة 6% هذا الأسبوع (شترستوك)

وقال توم أوهارا، مدير المحفظة في شركة يانوس هندرسون إنفستورز للوكالة، "نحن في وضع أطلق النار أولا، ثم اطرح الأسئلة لاحقا فيما يتعلق بفرنسا". وانخفضت أسهم الشركات المتوسطة، الأكثر تعرضا للاقتصاد الوطني، بنسبة 9%، وهو أكبر انخفاض منذ مارس/آذار 2020 خلال الاضطرابات الوبائية.

وقالت رويترز إن البنوك تأثرت بشكل خاص، حيث شهدت كل من "بي إن بي باريباس" و"كريدت أغريكول" و"سوسايت جينرال" انخفاضات بأكثر من 10% هذا الأسبوع. وتبلغ خسارة القيمة السوقية المجمعة لهذه البنوك حوالي 19 مليار دولار، بناء على بيانات نقلتها رويترز عن "إل إس إي جي" للبحوث.

سوق السندات وتكاليف الاقتراض

وتتعرض السندات الحكومية الفرنسية أيضا لضغوط كبيرة. وارتفع فارق العائد بين السندات الفرنسية والألمانية لأجل 10 سنوات إلى 78 نقطة أساس، وهو الأعلى منذ 2017، ويقترب من مستويات لم نشهدها منذ أزمة منطقة اليورو في 2012.

ويشير المحللون في "يو بي إس" إلى أن الفوارق الأوسع يمكن أن توفر "فرصة شراء تكتيكية"، لكنهم يتوقعون أن يتبنى المستثمرون نهجا حذرا حتى يكون هناك مزيد من الوضوح بشأن التحالفات الانتخابية والسياسات المالية.

ومن الجدير بالذكر أن اقتراض الأموال لمدة 10 سنوات يكلف الحكومة الفرنسية الآن أكثر مما تتكلفه الحكومة البرتغالية، وهو الوضع الذي لم نشهده منذ عام 2005 على الأقل، وفق ما ذكرته الوكالة.

تقلبات سوق العملات

وانخفض اليورو حوالي 1% مقابل الدولار والجنيه الإسترليني والفرنك السويسري هذا الأسبوع، ليصل إلى أدنى مستوى له مقابل الجنيه في ما يقرب من عامين.

FILE PHOTO: French Jordan Bardella, President of the French far-right National Rally (Rassemblement National - RN) party and head of the RN list for the European elections, and Marine Le Pen, President of the French far-right National Rally party parliamentary group, address party members after the polls closed during the European Parliament elections, in Paris, France, June 9, 2024. REUTERS/Sarah Meyssonnier/File Photo
سبب اضطراب السوق يعود إلى تقدم حزب التجمع الوطني بزعامة مارين لوبان (رويترز)

وصرح كريس تيرنر، رئيس الأسواق العالمية في مؤسسة "آي إن جي" المالية في حديث لرويترز "سيكون شهرا طويلا بالنسبة لليورو".

وارتفعت تقلبات خيارات اليورو لمدة شهر واحد مقابل كل من الدولار والجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى لها منذ أكثر من عام. ويتوقع تيرنر أن ينخفض ​​اليورو نحو 1.06 دولار الأسبوع المقبل، وهو أدنى مستوى له منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. ويبلغ سعره حاليا 1.0685 دولار.

ارتفاع مقايضات العجز الائتماني

وأكدت رويترز أن تكاليف التأمين على ديون فرنسا ضد العجز عن السداد ارتفعت إلى عنان السماء. واتسعت مبادلة العجز الائتماني لـ5 سنوات في فرنسا إلى 36 نقطة أساس يوم الجمعة، ارتفاعا من 24 نقطة أساس في الأسبوع السابق.

وهذه المستويات هي الأعلى منذ الوباء وقبل ذلك، منذ الانتخابات الرئاسية عام 2017 عندما كانت الأسواق تخشى احتمال انتخاب لوبان رئيسة.

المصدر : رويترز