الاحتيال الاستثماري.. من بونزي إلى العملات الرقمية المزيفة

الأميركيون خسروا ما يقرب من 3.3 مليار دولار بسبب الاحتيال الاستثماري في عام 2022 وحده. (شترستوك)
الأميركيون خسروا ما يقارب 3.3 مليارات دولار بسبب الاحتيال الاستثماري في عام 2022 وحده (ميدجيرني)

لطالما كانت عمليات الاحتيال الاستثماري بمثابة آفة على المشهد المالي لعقود من الزمن، حيث قامت بسحب مليارات الدولارات من المستثمرين المطمئنين.

وتستغل هذه المخططات الاحتيالية ثقة الأفراد وجشعهم وتعدهم بعوائد عالية مع الحد الأدنى من المخاطر.

ومع أن الأسواق المالية أصبحت أكثر تعقيدا وترابطا فقد تطور أيضا تعقيد عمليات الاحتيال هذه، مما يجعل من المهم أكثر من أي وقت مضى أن يكون المستثمرون يقظين ومطلعين.

1- الاحتيال الاستثماري.. جاذبية وخطر

غالبا ما تعمي جاذبية الأرباح السريعة والكبيرة المستثمرين عن المخاطر الكامنة في مخططات الاستثمار المشكوك فيها، ويمكن أن تتخذ عمليات الاحتيال هذه أشكالا عديدة، بدءا من المخططات الاحتيالية والمخططات الهرمية "التسويق الهرمي وغيره" أو حتى عمليات الضخ والتفريغ وعروض العملات المشفرة الاحتيالية كما سيأتي شرحها في هذا التقرير.

ووفقا للجنة التجارة الفدرالية الأميركية (إف تي سي)، فقد خسر الأميركيون ما يقارب 3.3 مليارات دولار بسبب الاحتيال الاستثماري في عام 2022 وحده، وهو إشارة واضحة للتهديد المنتشر الذي تشكله عمليات الاحتيال هذه.

خسر الأميركيون ما يقارب 3.3 مليارات دولار بسبب الاحتيال الاستثماري في عام 2022 وحده

2- أنواع عمليات الاحتيال الاستثمارية

  • مخططات بونزي

ربما تكون سلسلة بونزي هي النوع الأكثر شهرة من عمليات الاحتيال الاستثماري، حيث تتضمن هذه السلسلة استخدام رأس المال من المستثمرين الجدد لدفع عوائد للمستثمرين السابقين، مما يخلق الوهم بوجود عمل مربح، ومع ذلك فإنها تنهار حتما عندما يجف نبع المستثمرين الجدد.

سلسلة بونزي هي النوع الأكثر شهرة من عمليات الاحتيال الاستثماري. حيث تتضمن هذه السلسلة استخدام رأس المال من المستثمرين الجدد لدفع عوائد للمستثمرين السابقين، مما يخلق الوهم بوجود عمل مربح. (الذكاء الاصطناعي)
سلسلة بونزي احتيال يقوم على استخدام رأس المال من المستثمرين الجدد لدفع عوائد للمستثمرين السابقين مما يخلق الوهم بوجود عمل مربح (ميدجيرني)

 

واحدة من أكثر الحالات شهرة هي قضية بيرنارد مادوف الذي أدى مخططه الاحتيالي إلى خسائر بقيمة 65 مليار دولار خلال الأزمة المالية العالمية 2007-2008، مما أثر على آلاف المستثمرين في جميع أنحاء العالم.

وقال رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصة وقتها جاي كلايتون في مقابلة مع شبكة "سي إن بي سي" إن "مخطط مادوف كان عبارة عن بيت من ورق، وكان مقدرا له السقوط".

  • مخططات المضخة والتفريغ

تتلاعب مخططات الضخ والتفريغ بأسعار الأسهم من خلال بيانات كاذبة أو مضللة، حيث يثير المحتالون ضجة بشأن الأسهم، مما يتسبب في ارتفاع سعرها، ثم يبيعون أسهمهم بالأسعار المتضخمة، مما يجعل أسهم مستثمرين آخرين لا قيمة لها.

وشاع هذا التكتيك بشكل متزايد مع ظهور منصات التواصل الاجتماعي، حيث يمكن أن تنتشر المعلومات المضللة بسرعة أكبر.

وقال جون ريد ستارك -وهو خبير في الأمن السيبراني- بمقال لمجلة فوربس "إن إخفاء الهوية على الإنترنت سهّل على المحتالين تنفيذ هذه المخططات".

  • المخططات الهرمية

تعتمد المخططات الهرمية على التوظيف المستمر للحفاظ على دفعات للمشاركين الأوائل على عكس مخططات بونزي، تتطلب المخططات الهرمية من المشاركين تجنيد أعضاء جدد الذين بدورهم يقومون بتجنيد المزيد من الأعضاء، وإنشاء هيكل هرمي، وهذه المخططات غير قانونية وغير مستدامة، وتنهار عندما يتباطأ التوظيف.

وتفيد لجنة التجارة الفدرالية بأن المخططات الهرمية غالبا ما تتنكر كبرامج تسويق مشروعة متعددة المستويات (إم إل إم)، مما يجعل اكتشافها أكثر صعوبة.

  • الاحتيال في الرسوم المسبقة

يتضمن الاحتيال في الرسوم المسبقة خداع الضحايا لدفع رسوم مقدمة مقابل خدمات أو استثمارات لا تتحقق أبدا، يعد المحتالون بعوائد كبيرة أو صفقات مربحة مقابل دفعة مقدمة، وبمجرد دفع الرسوم تختفي العوائد الموعودة جنبا إلى جنب مع المحتالين.

وينتشر هذا النوع من الاحتيال بشكل خاص في فرص الاستثمار عبر الإنترنت وعمليات الاحتيال العقاري.

غالبا ما يستخدم المحتالون مواقع ويب ذات مظهر احترافي وشهادات مزيفة لبناء المصداقية

  • عمليات احتيال العملات المشفرة

خلق ظهور العملات المشفرة جيلا جديدا من عمليات الاحتيال الاستثماري، وتجذب عروض العملات الأولية الاحتيالية (آي سي أو إس) وعمليات تبادل العملات المشفرة المزيفة المستثمرين بوعدهم بعوائد عالية لتختفي مع أموالهم.

وقد حذرت الرئيسة السابقة لمؤسسة تأمين الودائع الفدرالية شيلا بير في مقابلة مع بلومبيرغ من أن "العملات المشفرة هي الغرب المتوحش للتمويل، مع القليل من التنظيم والمخاطر العالية".

3- تعرف على العلامات التحذيرية

يتطلب تحديد عمليات الاحتيال الاستثماري عينا ثاقبة وجرعة صحية من الشك.

وتشمل العلامات الحمراء شائعة الوعود بالعائدات غير الواقعية، وأساليب البيع عالية الضغط، والافتقار إلى الشفافية، وغالبا ما يستخدم المحتالون مواقع ويب ذات مظهر احترافي وشهادات مزيفة لبناء المصداقية.

وتقول جين دو المحللة المالية في "وي إكس زد سيكيوريتيز" إن "المحتالين هم من المتلاعبين الرئيسيين، إنهم يعرفون كيفية استغلال ثقة الناس وجشعهم".

4- تكتيكات مشتركة

يستخدم المحتالون مجموعة متنوعة من الأساليب لخداع المستثمرين، بما في ذلك الهندسة الاجتماعية والمستندات المزيفة، مع إنشاء مخططات متقنة بمواد ذات مظهر احترافي وشهادات متوهجة لبناء المصداقية.

وتقول ماري جونسون المستشارة المالية لبلومبيرغ "إن تعقيد عمليات الاحتيال يتزايد ويصبح أكثر احترافا، لذلك من الضروري التحقق من شرعية أي فرصة استثمارية".

المحتالون يستخدمون مجموعة متنوعة من الأساليب لخداع المستثمرين مع إنشاء مخططات متقنة بمواد ذات مظهر احترافي وشهادات متوهجة لبناء المصداقية. (الذكاء الاصطناعي)
المحتالون يستخدمون مجموعة متنوعة من الأساليب لخداع المستثمرين مع إنشاء مخططات متقنة بمواد ذات مظهر احترافي وشهادات متوهجة لبناء المصداقية (ميدجيرني)

إحدى أهم عمليات الاحتيال هي مخطط بونزي الذي دبره بيرني مادوف، حيث استخدم مادوف منصبه المرموق وعلاقاته المتشعبة في السوق لجذب المستثمرين، كان كل شيء يبدو احترافيا من الخارج لدرجة تبعده عن الشك.

وقد علق رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصة جاي كلايتون في مقابلة مع شبكة "سي إن بي سي" بقوله "طبيعة عمل مادوف وطريقة حياته وسمعته الجذابة بكونه أحد الأثرياء المعروفين في السوق تجعل كل شيء يبدو أكثر من طبيعي، وفي نهاية المطاف احتال عليهم بمليارات الدولارات".

انهار مخطط مادوف في عام 2008 تاركا وراءه سلسلة من الخراب المالي والحسرة، وقال كلايتون "كانت خيانة مادوف بمثابة دعوة للاستيقاظ للصناعة المالية".

5- نتائج وخيمة للضحايا

يمكن أن يكون تأثير الوقوع ضحية لعملية احتيال استثماري مدمرا، ماليا وعاطفيا، وكثيرا ما يعاني الضحايا من خسائر مالية فادحة، حيث يفقدون مدخراتهم وصناديق التقاعد.

ويمكن أن تكون الخسائر العاطفية بالقدر نفسه من الأهمية، مما يؤدي إلى التوتر والقلق وفقدان الثقة.

ويقول الدكتور جون سميث عالم النفس المتخصص في الصدمات المالية إن "العواقب يمكن أن تكون مدمرة، ماليا ونفسيا، وفي كثير من الحالات بلا سقف، مما يؤدي إلى مآلات وخيمة كالانتحار أو غيره من فقدان السلوك السوي".

ينصح الخبراء المستثمرين بطلب المشورة من المستشارين الماليين الموثوقين وتجنب اتخاذ قرارات متهورة بناء على أساليب البيع عالية الضغط

6- الحماية ضد عمليات الاحتيال

لحماية نفسك من عمليات الاحتيال الاستثمارية يعد البحث الشامل والعناية الواجبة أمرا بالغ الأهمية، ويجب على المستثمرين التحقق من شرعية الفرص عن طريق إجراء فحوصات خلفية للشركات والأفراد.

وتنصح المستشارة المالية ماري جونسون بـ"مراجعة المعلومات من مصادر متعددة"، وتقدم الهيئات التنظيمية في السوق جميع الموارد والدعم للمستثمرين للإبلاغ عن عمليات الاحتيال والتعامل معها.

7- الضمانات الشخصية

يعد تبني عقلية متشككة وتجنب عروض الاستثمار غير المرغوب أهم ما يمكنه أن يمنع العديد من عمليات الاحتيال المحتملة، فيما ينصح الخبراء المستثمرين أيضا بطلب المشورة من المستشارين الماليين الموثوقين وتجنب اتخاذ قرارات متهورة بناء على أساليب البيع عالية الضغط.

8- اتخاذ الإجراءات اللازمة في حالة الاحتيال

إذا كنت تشك في تعرضك للاحتيال فمن الضروري اتخاذ إجراء فوري، يمكن أن يساعد إبلاغ السلطات والهيئات التنظيمية عن الأمر في تخفيف بعض الأضرار.

ويمكن للطرق القانونية مثل الدعاوى الجماعية والمساعدة من وكالات حماية المستهلك أن تساعد أيضا في استرداد الأموال المفقودة.

وتقول المحامية ليندا لي "إن التعافي أمر صعب، لكنه ليس مستحيلا مع الدعم القانوني المناسب".

وتشكل عمليات الاحتيال الاستثماري تهديدا كبيرا للأمن المالي، ولكن مع الوعي والتعليم يمكن للأفراد حماية أنفسهم.

إن البقاء على اطلاع واليقظة والحذر خطوات أساسية في حماية الثروة، ومن خلال فهم الأشكال المختلفة لعمليات الاحتيال الاستثماري والتعرف على العلامات التحذيرية يمكنك حماية مستقبلك المالي وتجنب الوقوع ضحية لهذه المخططات الاحتيالية.

المصدر : الجزيرة