جلسة بمنتدى قطر الاقتصادي.. الاستثمار بالتكنولوجيا لمواجهة الاضطرابات

1- جلسة الاستثمار من أجل الجيل القادم تحدد المعالم الاقتصادية خلال العوام المقبلة( الجزيرة)
جلسة الاستثمار من أجل الجيل القادم تحدد المعالم الاقتصادية خلال الأعوام المقبلة (الجزيرة)

الدوحة– اتفق مشاركون في منتدى قطر الاقتصادي على أن الاستثمار في الطاقة والتكنولوجيا والبنية التحتية هو أفضل وأكثر الطرق أمانا من أجل الأجيال المقبلة.

واعتبر المشاركون أن العالم في الوقت الحالي أصبح في وضع مختلف تماما عنه قبل 18 شهرا حيث بات أكثر خطورة، ومنقسما، ومثقلا بالديون، وسط دعوات للتركيز على الأمور التي تسهم في توجيه المستثمر نحو الطريق الصحيح.

وفي جلسة تحت عنوان الاستثمار من أجل الجيل القادم.. كيف تستعد للمستقبل وتربح في أسواق رأس المال المعاصرة؟، وضع خبراء من المستثمرين والمسؤولين من دول مختلفة خطة للتعامل مع الاضطرابات الاقتصادية والتكنولوجية الكبرى في المستقبل، مشددين على أهمية التركيز على الاستثمارات ذات المدى البعيد.

ركائز محددة

وقال الرئيس التنفيذي لجهاز قطر للاستثمار منصور بن إبراهيم آل محمود إن دولة قطر على سبيل المثال تركز خلال إدارتها للاقتصاد على ركائز محددة أهمها الرقمنة والذكاء الاصطناعي، في وقت تتجه فيه جميع الاقتصادات نحو التحول الرقمي، وهو اتجاه سيؤثر على جميع الاقتصادات.

وأشار إلى أن الركائز التي يتم الاهتمام بها تشمل أيضا قضية تغير المناخ، والتركيز على الطبقة المتوسطة فيما يتعلق بالاستهلاك والسياحة، بالإضافة إلى قضية الوعي الصحي، وصولا إلى الجانب الجيوسياسي والتغيرات التي طرأت على سلاسل الإمداد أو التوريد.

كما أكد الرئيس التنفيذي لجهاز قطر للاستثمار أن البنية التحتية أصبحت مجالا استثماريا هاما للغاية ولذلك نجد بعض الحكومات تشرك القطاع الخاص للعمل في هذا المجال، سواء لزيادة الكفاءة أو لبيع وسداد بعض ديونها.

استثمار بعيد المدى

وحول تقنيات الذكاء الاصطناعي والاستثمار فيها يقول المحمود إنه على المدى الطويل، عندما ننظر إلى بعض التحديات الكبيرة، كيف تتعامل مع الذكاء الاصطناعي؟ فنحن نتحدث الآن عن استثمار الجيل القادم، لذلك نتخذ قرارات الآن بشأن شيء لا يزال من الصعب جدًا الوصول إليه.

وأعرب عن اعتقاده بأنه يتعين الاعتراف بحقيقة أن الذكاء الاصطناعي لا يزال من التقنيات الجديدة ولايزال في مرحلة الطفولة وليس من الواضح مدى تأثيره على قطاعات كثيرة بالحياة، "لكنني على ثقة بأنه سيكون هناك الكثير من التغييرات".

بروس فلات: اتجاهات التحول الرقمي والعولمة وإزالة الكربون زادت خلال الفترة الماضية ( الجزيرة)
بروس فلات: اتجاهات التحول الرقمي والعولمة وإزالة الكربون زادت خلال الفترة الماضية (الجزيرة)

التحول الرقمي

واتفق بروس فلات، الرئيس التنفيذي لشركة "بروكفيلد" (Brookfield) -وهي شركة استثمار عالمية تركز على إدارة الأصول البديلة وحلول الثروات وأعمالها التشغيلية- مع رأي المسؤول القطري فيما يتعلق بالتركيز على الاستثمار في التكنولوجيا، مؤكدا أن اتجاهات التحول الرقمي والعولمة وإزالة الكربون زادت بشكل كبير خلال الفترة الماضية، خاصة مع مساهمة الذكاء الاصطناعي.

وأعرب فلات عن اعتقاده بأن الجانب الجيد في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي هو أن جميع أصحاب المصلحة متفقون على استثمار المزيد في هذا المجال.

وقال "سيكون هناك مستثمرون كثر، كما أن صانعي السياسات حريصون على جذب الشركات والاستثمارات إلى هذا المجال ولكن لايزال من غير الواضح بنسبة 100% ما هو التغيير الكبير في هذا الشأن".

وأوضح فلات أن الاستثمار في قطاع الطاقة يعد الأكثر جذبا خلال المرحلة المقبلة، لافتا إلى أن زيادة كبيرة في مصادر الطاقة المتجددة بعشرات التريليونات تستحدث خلال الـ20 عامًا القادمة.

2- جيني جونسون: تساؤلات حول المدة التى نستغرقها لترويض التضخم( الجزيرة)
جيني جونسون أكدت أن ما حدث العام الماضي لن يحدث مجددا (الجزيرة)

ترويض التضخم

من جانبها اعتبرت جيني جونسون الرئيس والمدير التنفيذي لشركة فرانكلين تمبلتون أن القضية الأهم تكمن في المدة التي سوف نستغرقها لترويض التضخم، وما إذا كنا سنحصل على تخفيض واحد أو تخفيضات لأسعار الفائدة.

وقالت أيضا إن التغير الأكبر خلال الـ12 شهرا الماضية هو توجه الشركات التقليدية نحو تبنى طرق تكنولوجية بطريقة هائلة، وفق تعبيرها.

4- تشانغ لي: نفوذ أقل للشركات التقليدية في آسيا ( الجزيرة)
تشانغ لي يشير إلى نفوذ أقل للشركات التقليدية في آسيا (الجزيرة)

الائتمان الخاص

أما المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة هيلهاوس كابيتال تشانغ لي، فقال إن الشركات التقليدية في آسيا، لديها نفوذ أقل بكثير من نظيراتها الأميركية والغربية، فهم في الواقع مهتمون أكثر بكثير بما يطلق عليه الاقتصاد الحقيقي حيث تكون الأعمال التجارية عبارة عن أعمال تقليدية، بدءا من مشغل المتجر المتعدد الأقسام وحتى الشركة المصنعة، معربا عن اعتقاده بأن فرص الاستثمار الرائعة تكمن في الائتمان الخاص في آسيا (القروض غير الصادرة أو المتداولة في الأسواق العامة).

واتفقت جيني جونسون مع هذا الرأي قائلة إن هناك الكثير من النقاش حول ما إذا كان هناك الكثير من الأموال في الائتمان الخاص أم لا؟ نظرا لأنه غير منظم مما يجعله مصدر قلق ولكن الواقع قد تغير الآن، وتحول الائتمان من البنوك والميزانيات العمومية، وخاصة الولايات المتحدة، إلى سوق الائتمان الخاص.

المصدر : الجزيرة