منصة سنوية للحوار العالمي.. انطلاق أعمال منتدى قطر الاقتصادي غدا

جلسة عن إعادة التفكير في الرفاهية على هامش منتدى قطر الاقتصادي (الجزيرة)
منتدى قطر محطة سنوية لمناقشة وضع الاقتصاد العالمي (الجزيرة)

تنطلق -غدا الثلاثاء- أعمال النسخة الرابعة من منتدى قطر الاقتصادي بالتعاون مع بلومبيرغ، الذي يعد محطة سنوية مهمة لمناقشة وضع الاقتصاد العالمي، وآفاق نموه، والتحديات التي تواجهه، وسبل التعامل معها.

ورسخ المنتدى -على مدار سنوات انعقاده- نفسه كواحد من أبرز منتديات الأعمال تأثيرا في المنطقة، وأكثرها جدية في إثراء الحوار بشأن القضايا الإستراتيجية التي تتصدر أولويات الاقتصاد العالمي، واستشراف اتجاهاته المستقبلية.

ومن خلال تركيزه على التحديات العالمية التي تؤثر على المجتمعات والاقتصادات في جميع أنحاء العالم، وتغطية أركان الاقتصاد الدولي سواء من ناحية التجارة وربطها بالطاقة، أو الاستثمار أو التكنولوجيا الحديثة أو المزاج العام للمستهلكين، فضلا عن الاضطرابات الجيوسياسية وتأثيراتها المعقدة، برز المنتدى كواحد من أهم الفعاليات على صعيد تعزيز الشراكات الدولية.

وتنعقد نسخة 2024 من المنتدى والتي تجمع أكثر من ألف من قادة العالم ورموز الفكر وصناع القرار من نحو 50 دولة، في ظرف تواجه فيه منطقة الشرق الأوسط التبعات الاقتصادية للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة واضطراب الملاحة في البحر الأحمر، كما تواجه مناطق أخرى مخاوف من تمدد صراع دخل عامه الثالث بين موسكو وكييف، وما تبعه من انقطاع الغاز الروسي عن أوروبا.

النسخة الرابعة

وينتظر أن يواصل المنتدى -من خلال نسخته الرابعة- دوره في تشخيص واقع الاقتصاد العالمي واستشراف مستقبله ومحاولة رسم مسار المراحل المستقبلية للنمو الاقتصادي العالمي، من خلال التركيز على التحديات العالمية والتي تؤثر على المجتمعات والاقتصادات في جميع أنحاء العالم.

ويعد تنظيم منتدى قطر الاقتصادي -بالتعاون مع بلومبيرغ- جزءا هاما من جهود الدوحة نحو ترسيخ مكانتها كمركز تجاري لقطاع الأعمال في العالم، ويمثل منصة دولية سنوية تجمع قادة ورؤساء الحكومات والخبراء من مختلف أنحاء العالم لوضع تصورات مبتكرة وجديدة للقضايا التي تعنى بالاقتصاد العالمي.

كما يعد المنتدى منصة للحوار الاقتصادي، ليس فقط لدولة قطر بل للمنطقة بأكملها، وأصبح المنتدى -الذي يعقد من خلال شراكة إستراتيجية بين شركة "بلومبيرغ ميديا" والمدينة الإعلامية في قطر- أحد أكثر منتديات الأعمال تأثيرا في المنطقة.

كما يشكل فرصة لترويج الاقتصاد القطري عالميا، من خلال تسليط الضوء على ما يوفره من محفزات وتسهيلات تسهم في جذب المزيد من الاستثمارات والأعمال التجارية إلى الدولة، فضلا عن زيادة الثقة في الاقتصاد القطري، مما يؤدي إلى تحفيز النمو الاقتصادي وتسريع وتيرته.

جلسة عن تسخير الابداع في افريقيا ضمن منتدى قطر الاقتصادي (الجزيرة)
جلسة عن تسخير الإبداع بأفريقيا ضمن فعاليات النسخة السابقة للمنتدى (الجزيرة)

قضايا النقاش

وتُركز النقاشات في منتدى قطر الاقتصادي على الموضوعات التالية:

  • الجغرافيا السياسية والعولمة والتجارة: من خلال كشف التحول الذي ستحدثه هذه السنة الانتخابية المهمة في مجرى التدفقات الاستثمارية، وكيف ستساهم في تعديل سلاسل التوريد، وتجزئة الاقتصاد العالمي.
  • التحوّل في مجال الطاقة: حيث يُشارك أهم صانعي السياسات في قطاع الطاقة خبراتهم حول مستقبل الغاز الطبيعي المسال وسبل التحول نحو مصادر الطاقة المستدامة.
  • الابتكار التكنولوجي: من خلال الكشف عن مستقبل الذكاء الاصطناعي، وتكنولوجيا "بلوك تشين" والرقائق الإلكترونية، والتشريعات الخاصة بمكافحة الاحتكار، والحياة بعد ظهور الهواتف الذكية.
  • استشراف الأعمال والاستثمار: حيث يشارك قادة عالم الأعمال والاستثمار رؤاهم حول كيفية تجاوز النمو في الأسواق، ويجيبون عن أسئلة محورية حول الاقتصاد العالمي.
  • الرياضة والترفيه: يكشف الرياضيون والمستثمرون وقادة الدوريات الرياضية النقاب عن الموجة المقبلة من التغييرات التي ستحدث في هذه الصناعة التي يبلغ حجمها مليارات الدولارات.

حلقة وصل

ويؤكد رئيس اللجنة العليا المنظمة الشيخ علي بن عبد الله بن خليفة آل ثاني أن منتدى قطر الاقتصادي ساهم في مركز لقادة الأعمال العالميين يمكنهم من خلاله عقد الشراكات وتحفيز التواصل، مشيرا إلى أن المنتدى أصبح حلقة وصل يلتقي فيها القادة أصحاب الرؤى الخلاقة لتشكيل المستقبل.

يضيف أن فعاليات النسخة الرابعة تشهد توقيع 20 مذكرة تفاهم، بينها 18 دولية، مقارنة بـ10 مذكرات تم توقيعها في النسخة السابقة، موضحا أن المنتدى يشهد نقلة نوعية من دورة إلى أخرى، ترجمتها أعداد الاتفاقيات ذات الطابع الدولي التي اتخذت من المنتدى منصة للكشف عنها، بالإضافة إلى الاقبال الكبير الذي يشهده من قبل الفاعلين السياسيين والاقتصاديين على المستوى العالمي.

ووصف هذا المنتدى بأنه الأسرع نموا من حيث المشاركات على المستوى الإقليمي والدولي، مشيرا إلى أن نقاشات المشاركين على مدار أيام المؤتمر الثلاثة ستركز على الموضوعات المتعلقة بالجغرافيا السياسية والعولمة والتجارة والتحول في مجال الطاقة والابتكار التكنولوجي واستشراف الأعمال والاستثمار والرياضة والترفيه.

وأوضح الشيخ علي أن الحضور في فعاليات منتدى قطر الاقتصادي سيكون من خلال الدعوات الشخصية، نظرا لطلبات الحضور الكبيرة التي تجاوزت كل التوقعات، مشيرا إلى أن اللجنة المنظمة اتخذت جملة من الإجراءات لتأمين حضور العدد الأكبر من الراغبين من خلال توفير منصات للمتابعة.

المصدر : الجزيرة + الصحافة القطرية