صدمة نفطية محتملة.. بلومبيرغ: أسبوع الضربات الإيرانية الإسرائيلية يغيّر قواعد اللعبة

إيران أطلقت نحو 300 صاروخ ومسيّرة على إسرائيل الأسبوع الماضي (الجزيرة)

قالت المسؤولة السابقة في وزارة الخارجية الأميركية، نائبة رئيس معهد بروكينغز حاليا، سوزان مالوني إن أحداث الأسبوع الماضي بين إيران وإسرائيل غيّرت قواعد اللعبة.

ونقلت وكالة بلومبيرغ عن مالوني قولها إن الهجوم الصاروخي الإيراني الكبير على إسرائيل قبل 6 أيام "غيّر طبيعة هذا الصراع"، مستبعدة أن يعود إلى وضعه السابق على الرغم من أن رد إسرائيل كان محسوبا للغاية.

وتراجعت أسعار النفط الجمعة الماضي، وبدت الأسواق غير منزعجة نسبيا بعد أن أصبح من الواضح أن الضربة على إيران كانت محدودة للغاية عما كان يُخشى.

سعادة الحلفاء

أعلن حلفاء إسرائيل سعادتهم لأن ضربات يوم الجمعة الماضي كانت صغيرة للغاية، حتى لو رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نداءاتهم بعدم الرد عليها بعد أن تمكنت -حسب قولهم- من تحييد الهجمات الصاروخية غير المسبوقة، التي شنتها إيران في نهاية الأسبوع الماضي.

مع ذلك، يتناقض هذا الهدوء مع شعور أعمق بعدم الارتياح بين المسؤولين الأميركيين والأجانب، إذ حذر مسؤول أوروبي كبير من أن الوضع لا يزال متوترا للغاية، مع عدم وجود ضمانات بإمكانية احتواء تصعيد جديد إذا اندلع الصراع مرة أخرى بين إيران وإسرائيل في الأيام المقبلة.

ارتفعت مخاوف الأعمال بشأن الوضع إلى أعلى مستوياتها مؤخرا منذ عملية طوفان الأقصى التي شنتها المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي، وفق مسح أجرته شركة "أكسفورد إيكونوميكس".

ونقلت بلومبيرغ عن النائبة الأولى للمديرة العامة لصندوق النقد الدولي غيتا غوبيناث قولها: "إذا كان ثمة تصعيد خطير، وهو ما يعني تصعيدا إقليميا أوسع بكثير مما شهدناه حتى الآن، فنعم، يمكن أن نتعرض لصدمة نفطية حادة.. لكننا لم نصل إلى هذا الحد بعد".

يشار إلى أن إيران هي ثالث أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك، التي تزود العالم بنحو 60% من تجارة النفط العالمية، كما أن دول منطقة الشرق الأوسط غنية بالنفط وأعضاء في أوبك.

Oil Barrels with red falling oil price chart, Oil Prices Moving Down.
صندوق النقد حذر من التعرض لصدمة نفطية حادة في حال احتدم الصراع بين إسرائيل وإيران (شترستوك)

إنكار المخاطر

لكن مسؤولين، لم يرغبوا في نشر هوياتهم، أعربوا خلال الاجتماعات السنوية للصندوق في واشنطن هذا الأسبوع عن قلقهم من أن زملاءهم ينكرون المخاطر التي قد يمتد إليها الصراع على نطاق أوسع.

ووفق بلومبيرغ، فإن أحد الأسئلة الكبرى الآن هو ما إذا كانت حكومة نتنياهو ستشعر بأنها مضطرة إلى الاستمرار في ضرب إيران وأصولها في أماكن أخرى.

وجاء التصعيد الأخير في أعقاب هجوم صاروخي في الأول من أبريل/ نيسان الجاري أدى إلى مقتل قادة عسكريين إيرانيين في مجمع دبلوماسي بدمشق، وألقت طهران باللوم في ذلك على إسرائيل التي لم تعترف بمسؤوليتها.

وأوضحت إيران أنها مستعدة لفعل شيء لم تقم به من قبل، وأطلقت مئات الصواريخ والطائرات من دون طيار على إسرائيل من أراضيها، وعلى الرغم من عدم وصول معظم المقذوفات إلى هدفها، فإن إسرائيل احتاجت إلى مساعدة من الولايات المتحدة وبريطانيا لتحييد الهجوم، ما بعث برسالة "مشؤومة" وفق تعبير بلومبيرغ، مفادها أن إسرائيل لن تكون قادرة على صد هجمات بمفردها.

المصدر : بلومبيرغ