خلال منتدى الدول المصدرة للغاز بالجزائر.. قطر تدعو لانتقال عادل لطاقة منخفضة الكربون

جانب من الاجتماع الوزاري غير العادي لمنتدى الدول المصدرة للغاز في الجزائر (رويترز)

قال وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة سعد بن شريده الكعبي إن "دولة قطر ترى حاجة ماسة إلى رؤية مشتركة لانتقال عادل ومتوازن ومستدام إلى طاقة منخفضة الكربون، ولا سيما في مواجهة الأهداف غير الواقعية أو الخطابات العاطفية التي تدعو إلى إلغاء النفط والغاز".

وأوضح الوزير القطري -الذي رأس وفد بلاده للاجتماع الوزاري غير العادي لمنتدى الدول المصدرة للغاز الذي انعقد في الجزائر- أن "التحول إلى طاقة منخفضة الكربون مسؤولية مشتركة تتطلب تعاون جميع الجهات والأطراف المعنية، ومنهم المستخدمون النهائيون الذين تؤثر أنماطهم الاستهلاكية على معدلات الطلب، وتؤثر على خيارات توليد الطاقة. ولطالما أكدنا في دولة قطر على موقفنا الثابت والداعم للغاز الطبيعي باعتباره عنصرا محوريا في أي مزيج من الطاقة على الطريق نحو تحول واقعي إلى طاقة منخفضة الكربون. وكذلك، فإننا نرى أن الغاز الطبيعي هو الوسيلة الرئيسية للوصول العادل والمنصف إلى طاقة أنظف".

وفي ختام كلمته، دعا الكعبي إلى مواجهة التحديات التي تواجه صناعة الطاقة وأمنها، قائلا إنه "من المهم أن نعمل معا لضمان أمن إمدادات الطاقة واستقرار الأسواق من خلال استمرارية توفير مصادر الطاقة".

وزير الدولة لشؤون الطاقة القطرية سعد بن شريده الكعبي على هامش منتدى الغاز بالجزائر (المصدر وزارة الطاقة القطرية)
الكعبي في كلمته دعا إلى مواجهة التحديات التي تواجه صناعة الطاقة وأمنها (وزارة الطاقة القطرية)

أكبر الدول المصدرة للغاز

وانعقد الاجتماع الوزاري غير العادي تمهيدا للقمة السابعة لرؤساء دول وحكومات المنتدى التي ستنعقد في الجزائر غدا السبت.

يعد منتدى الدول المصدرة للغاز تجمعا لأكبر الدول المصدرة للغاز في العالم، إذ يسعى إلى بناء آلية لحوار فعّال بين منتجي الغاز ومستهلكيه لضمان الاستقرار والأمن في العرض والطلب في أسواق الغاز الطبيعي العالمية.

وأفادت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية بأن الاجتماع الوزاري اليوم "يجري بمشاركة وزراء الطاقة للدول الأعضاء والمراقبين في المنتدى، وسيرفع اقتراحات مشاريع القرارات ليتم تبنيها في الإعلان النهائي للقمة من قبل الرؤساء".

والاجتماع الوزاري الاستثنائي هو جزء من فعاليات منتدى الدول المصدرة للغاز، الذي تستضيفه الجزائر للمرة الثانية، وانطلق أمس، وينتهي غدا بانعقاد القمة السابعة للمنتدى.

ويضم المنتدى 12 دولة هي الجزائر ومصر وبوليفيا وغينيا الاستوائية وإيران وليبيا ونيجيريا وقطر وروسيا وترينيداد وتوباغو والإمارات وفنزويلا، بالإضافة إلى دول بصفة مراقب وهي أنغولا وأذربيجان والعراق وماليزيا وموريتانيا وموزامبيق وبيرو.

وذكرت الوكالة الجزائرية أن المنتدى يتوقع نمو الطلب العالمي على هذا النوع من الوقود بنسبة 34% بحلول عام 2050.

والمنتدى هو منظمة حكومية تمثل أهم الدول المصدرة للغاز، وتشكل معا 70% من احتياطيات الغاز العالمية المؤكدة، وأكثر من 40% من الإنتاج المسوق و47% من الصادرات عبر الأنابيب، وما يفوق نصف صادرات الغاز الطبيعي المسال على المستوى العالمي.

وفي كلمته خلال افتتاح أعمال اجتماع اليوم، قال وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب "نؤكد التزامنا ووعينا الجماعي على ضرورة تكثيف التعاون والتشاور لصياغة اقتراحات وتوصيات فعالة لرفعها لاجتماع القمة".

وكانت الجزائر استضافت في عام 2008 فعاليات منتدى الدول المصدرة للغاز.

المصدر : الجزيرة + وكالات