متحدية العقوبات الغربية.. الصين تزيد وارداتها من النفط والغاز الروسيين

NAKHODKA, RUSSIA - DECEMBER 28: A view of Transneft's newly built oil-loading port of Kozmino December 28, 2009 near Nakhodka, Russia. Russian Prime Minister Vladimir Putin is on a two-day trip to the Russian Far East region of Primorsky Krai. (Photo by Konstantin Zavrazhin/Getty Images)
منظر لميناء كوزمينو الروسي المخصص لتصدير النفط (غيتي)

أظهرت أحدث البيانات أن روسيا تفوقت على السعودية وصارت في عام 2023 أكبر مورد للنفط الخام إلى الصين، وقد تحدت بكين العقوبات الغربية لشراء كميات كبيرة من النفط بسعر مخفض من أجل منشآت المعالجة فيها، وتعد الصين أكبر مستوردة للخام في العالم.

كما ذكرت بيانات للجمارك الصينية أن روسيا شحنت كميات قياسية بلغت 107.02 ملايين طن متري من النفط الخام إلى الصين العام الماضي (ما يعادل 2.14 مليون برميل يوميا) وبقيمة 60.6 مليار دولار للعام، وهو ما يزيد كثيرا عن وارداتها من مصدرين رئيسيين آخرين، مثل السعودية والعراق.

وتراجعت الواردات من السعودية إلى 85.96 مليون طن، إذ خسرت عملاقة النفط في الشرق الأوسط حصة في السوق لصالح الخام الروسي الأقل سعرا.

وبعد أن تجنب الكثير من المشترين الدوليين الخام الروسي على خلفية العقوبات الغربية بسبب الحرب في أوكرانيا -التي بدأت في فبراير/شباط 2022- جرى تداوله بتخفيضات كبيرة مقارنة بالأسعار الدولية خلال معظم العام الماضي، وسط فرض الغرب حدا أقصى للأسعار.

وأدى تسارع الطلب من شركات التكرير الصينية والهندية على النفط مخفض السعر إلى تعزيز سعر خام إسبو الروسي في عام 2023، ليتجاوز الحد الأقصى لسعر البرميل الذي فرضته مجموعة السبع في ديسمبر/كانون الأول 2022 في ظل خيارات شحن وتأمين بديلة للتحايل على العقوبات.

وفي الوقت نفسه، رفعت السعودية أسعار الخام العربي الخفيف منذ يوليو/تموز، مما دفع بعض شركات التكرير إلى البحث عن شحنات أرخص.

وتلجأ شركات التكرير الصينية إلى وسطاء للتعامل مع التأمين والشحن بالنسبة للخام الروسي لتجنب انتهاك العقوبات الغربية.

ويستخدم المشترون أيضا المياه المقابلة لماليزيا نقطة لإعادة شحن النفط الخاضع للعقوبات من إيران وفنزويلا، وارتفعت الواردات التي تسجل على أن منشأها ماليزيا بنسبة 53.7% العام الماضي.

وارتفع إجمالي واردات الصين من النفط الخام لعام 2023 إلى مستوى قياسي بلغ 563.99 مليون طن متري، أي ما يعادل 11.28 مليون برميل يوميا.

زيادة صادرات الغاز

وزادت روسيا صادراتها من الغاز المسال وغاز الأنابيب والنفط إلى الصين بشكل كبير خلال عام 2023، حسب إدارة الجمارك الصينية.

وذكرت أنه تم استيراد نحو 8 ملايين طن من الغاز الروسي المسال مقابل 5.18 مليارات دولار.

وبلغت الزيادة في الإمدادات 23% مقارنة بعام 2022، حيث اشترت الصين 6.5 ملايين طن من الغاز المسال الروسي مقابل 6.883 مليارات دولار.

وأكدت الإدارة أنه في ديسمبر/كانون الأول فقط اشترت الصين 519.2 ألف طن من الغاز المسال الروسي مقابل 390 مليون دولار.

كما أشارت إلى ارتفاع صادرات روسيا من النفط إلى الصين خلال العام الماضي بزيادة 24% عن عام 2022، حيث بلغت 107 ملايين طن بقيمة 60.6 مليار دولار.

ومطلع العام الحالي، أعلنت شركة "غازبروم" الروسية أن صادرات الغاز إلى الصين عبر خط أنابيب "قوة سيبيريا" بلغت 22.7 مليار متر مكعب خلال عام 2023.

وجاء في بيان الشركة "بحلول نهاية عام 2023 بلغت صادرات الغاز إلى الصين عبر قوة سيبيريا 22.7 مليار متر مكعب، وهو ما يزيد بـ700 مليون متر مكعب على الالتزامات التعاقدية".

المصدر : وكالات