تراجع كبير لحركة السفر في إسرائيل بسبب الحرب على غزة

تراجعت حركة السفر الجوي من إسرائيل وإليها في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي على وقع الحرب على قطاع غزة، في حين زاد عدد الركاب الذين سافروا عبر مطار بن غوريون الدولي قرب تل أبيب 10% خلال السنة الماضية.

وقالت سلطة المطارات الإسرائيلية، في تقرير اليوم، إن عدد المسافرين في الرحلات الدولية بلغ 21.1 مليونا في عام 2023، ارتفاعا من 19.2 مليونا في عام 2022.

تراجع

وفي الأشهر الـ9 الأولى من العام، قبل عملية طوفان الأقصى والحرب على غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول زادت حركة المسافرين 38.5% على أساس سنوي إلى 19.1 مليونا، لكنها تراجعت بعد ذلك لتسجل أكبر انخفاض عند 78% في نوفمبر/تشرين الثاني، و71% في ديسمبر/كانون الأول، وفق سلطة المطارات.

وتوقفت جميع شركات الطيران الأجنبية تقريبًا للرحلات من إسرائيل وإليها نتيجة الحرب والهجمات الصاروخية الكثيفة من غزة.

وقال المدير الإداري للمطار، أودي بار عوز: "يواصل بن غوريون العمل بينما يراقب ويحافظ على سلامة وأمن الطائرات والركاب".

انفوغراف خسائر اقتصاد إسرائيل بسبب حرب غزة

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي أرسلت 7 شركات طيران أجنبية فقط رحلات إلى إسرائيل، بينما سافر ما يقرب من 80% من الركاب على طائرات شركة العال وتلاها شركة الطيران الإسرائيلية الأصغر "يسرائير" بمقدار 10%، وفلاي دبي بمقدار 3.2%.

وفي عام 2023، زار 3 ملايين سائح إسرائيل، ارتفاعا من 2.7 مليون في عام 2022.

المصدر : رويترز