أهم الخطوات للتعافي من فشل مشروعك والبدء من جديد

Stressed annoyed office employee manager having headache migraine at business meeting with complaining client customer tired of angry colleagues arguing shouting having conflict dispute at workplace
الأرقام والإحصائيات تشير إلى أن 80% من المشاريع الناشئة تفشل خلال أقل من عام بعد انطلاقها (شترستوك)

في عالم ريادة الأعمال دائما ما ستجد العراقيل والمشكلات، وتشير الأرقام والإحصائيات إلى أن 80% من المشاريع الناشئة تفشل خلال أقل من عام بعد انطلاقها. لكن خسارة مشروعك الأول ليست نهاية العالم، بل مجرد تجربة تصقل بها مشوارك الريادي وتكتسب منها العديد من الخبرات.

وأهم ما يميز رجل الأعمال الناجح فعلا هو قدرته على العودة والمحاولة من جديد، والفشل الحقيقي يكمن في الاستسلام وعدم القدرة على إعادة المحاولة.

ورصد تقرير لموقع "سمارت شيت" (Smartsheet) أسباب فشل المشروعات الناشئة وكيف يمكن أن تتعافى من الفشل بعد مشروعك الأول، وأشار إلى أن أكثر عباقرة ريادة الأعمال فشلوا في العديد من المشروعات، ولم يمنعهم هذا من مواصلة العمل والنجاح لاحقا.

وذكر التقرير أن والت ديزني أحد أكثر العباقرة إبداعا في القرن العشرين طرد بحجة افتقاره إلى الإبداع، وفشلت شركته الأولى "لاف أو-غرام فيلم" (Laugh-O-Gram Films)، ونفد ماله. ولكنه استطاع بعد عامين من المثابرة إنشاء شركة "والت ديزني" الحالية الأكبر والأشهر في العالم للرسوم المتحركة.

وتفاجأ ستيف جوبز مؤسس شركة آبل، في الثلاثين من عمره بقرار مجلس إدارة الشركة عزله، ولكنه قرر مواجهة الفشل وأسس شركة جديدة هي "نكست" (NeXT) التي استحوذت على شركة "آبل" في النهاية، وبمجرد عودته أثبت جوبز قدرته على التحدي من خلال إعادة الابتكار والارتقاء بشركة "آبل" إلى آفاق جديدة.

استخلاص الدروس وقرار التغيير

وأشار التقرير إلى أنه إذا وصلت إلى طريق مسدود يجب عليك الاستفادة من الدروس الكامنة وراء خسارة مشروعك، فلا بد أن هناك أخطاء وقرارات أدت إلى ذلك، وما عليك فعله الآن إلا أن تحدد أسباب الفشل وتدرك بدقة الأخطاء التي وقعت فيها كي لا تكررها ثانية.

تغيير طريقة التفكير

الخطوة الثانية في التعافي هي تغيير طريقة التفكير والتعاطي مع الأشياء. فهذه هي الطريقة الوحيدة التي تعينك على تطوير ذاتك، وعلى الدفع بك للأمام من جديد وجعلك أكثر صلابة.

التخطيط للعودة من جديد

لا تبك على اللبن المسكوب، طالما تعلمت الدرس، واستخلصت الفوائد والعبر من خسارة مشروعك، فما عليك سوى التخطيط للبدء من جديد. وتأكد أن خبرة الفشل ستهون عليك العديد من الأخطاء في المستقبل، إذ إنك خضت تجربة من قبل، وبالتالي لن يكون البدء من جديد بالأمر العسير بالنسبة لك.

وفي تقرير آخر نشره موقع "فوربس" (Forbes) الأميركي، قدم مجموعة من الخبراء خطوات عملية للتعافي من فشلك في مشروعك من أهمها ما يلي:

استعِنْ بالمستشارين والخبراء

التعامل مع الفشل ليس أمرا سهلا تحديدا إذا كنت مفتقدا للخبرة، إذ لا بد من الاستعانة بالخبراء للوقوف على أهم أسباب الفشل والحصول على التوجيه الكافي قبل الانطلاق في أي من مشاريعك المستقبلية.

راجع إستراتيجياتك المالية

في الكثير من الأحيان، يرجع السبب الرئيسي إلى الفشل في عدم مراجعة الخطة المالية بالشكل الكافي. ولكي تنجو من الخطأ الكبير يجب عليك تعديل خطتك المالية ومراجعة التدفقات النقدية الكبيرة. حاول أن تكون لديك موارد للإيرادات السريعة أو تقليل الإنفاق قدر المستطاع. هذه الخطوات تحسّن وضعك المالي.

تنفيذ الأفكار الجديدة

من أفضل الخطوات التي تساعد على المضي قدما هي تحديد الأفكار الجديدة حول كيفية تحسين الجودة أو الارتقاء بالمنتج أو الخدمة، يجب عليك اتخاذ تدابير جديدة لضمان نجاح مشروعك.

في هذه المرحلة، من الأفضل استشارة مؤسسات رواد الأعمال. ويمكنك الاستعانة ببعض مستشاري الأعمال والتحدث معهم بشأن أهدافك الجديدة قبل البدء في تنفيذها.

ابتعد عن المثالية

قد يكون سبب فشل مشروعك الأول هو المثالية، لذلك حاول أن تتبع التفكير العملي في المستقبل، واعلم أنك لن تحصل على كل شيء تريده خلال وقت قصير بل يجب عليك التدرج في صعود سلم النجاح.

دع عواطفك جانبا

إذا واجهت الفشل، دع مشاعرك جانبا، وقم باستنباط العوامل التي أدت إلى الفشل من خلال التحليل العلمي، وحدد إذا كانت تلك العوامل داخلية أو خارجية أو بسبب تصرفاتك الشخصية، ثم ضع حلولا عملية لكيفية التغلب على تلك النقائص والنقائض.

المصدر : مواقع إلكترونية