وزير المالية القطري: أسعار الطاقة يجب أن تكون عادلة للمنتج والمستهلك

الأسواق العالمية تشهد نقصا في النفط يقدر بنحو مليوني برميل نفط يوميا مما أدى إلى زيادة الأسعار (غيتي)

قال وزير المالية القطري علي بن أحمد الكواري اليوم الأحد إن أسعار الطاقة يجب أن تكون عادلة لكل من المنتجين والمستهلكين.

وأضاف خلال منتدى الدوحة "نحتاج إلى أسعار مستقرة وعادلة يمكن أن يدعمها المورد والمشتري. هذا يصب في مصلحتنا على الأمد الطويل".

وشدد الوزير القطري على ضرورة قراءة أسباب الارتفاع الحاصل في أسعار المواد الغذائية، وتلك المتعلقة بمنتجات الطاقة، في الفترة الحالية نتيجة الحرب الجارية في أوكرانيا.

وتحدث عن النقص الذي تشهده الأسواق العالمية من النفط والمقدر بنحو مليوني برميل نفط يوميا، مما أدى إلى زيادة الأسعار.

ولفت إلى أن العالم يشهد نقصا في إمدادات الغاز، التي تحتاج إلى سنوات لزيادة رفع مستوياتها، مشيرا إلى أن دولة قطر ترتبط بعقود طويلة الأجل، وأن رفع قدراتها الإنتاجية بنحو 60% يحتاج إلى 4 أو 5 سنوات.

وقال الوزير القطري إن المقاربة التعددية الشاملة للتعامل مع الأزمات مهمة، وقد برزت جدواها خلال جائحة كورونا التي لم تترك دولة دون أن تؤثر عليها، وأكد أن العالم سيكون أفضل إذا تم فض النزاعات بالطرق السلمية.

وأشار إلى أن العالم في حاجة لمزيد من التكاتف والتضامن، وأن يفكر في الأجيال القادمة خاصة على مستوى الاستدامة في مختلف المجالات، وقال "الجميع مسؤولون عن الحفاظ على عالم أكثر استدامة للأجيال القادمة".

العالم أصبح أكثر هشاشة رغم الإمكانات المالية الكبيرة

بدورها أكدت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا أن التعددية الشاملة هي المنهج للتعامل مع الأزمات، مشيرة إلى الصدمة التي تعرض لها العالم، الذي لا يزال يتعافى من انعكاسات كورونا، جراء الحرب في أوكرانيا والتي عصفت بمختلف التوقعات الاقتصادية، إذ كان العالم يأمل خفض نسب التضخم وزيادة النمو ليجد نفسه أمام وضعية معاكسة تماما.

وقالت إن التوترات الجيوسياسية تخلق ضغطا كبيرا على جهود التعافي، لذلك من المهم عدم التغافل على الفئة التي ستدفع الثمن وهم الفقراء، مشيرة إلى أن العقوبات هي المنهجية الصحيحة، وأوضحت أن هذه العقوبات غير المسبوقة اقتضتها الحرب غير المسبوقة.

وأضافت كريستالينا جورجيفا أن العالم سيدفع ثمن هذه الحرب خاصة في ظل التدفقات الكبيرة للمهاجرين الأوكرانيين، إذ بلغ عدد النازحين من أوكرانيا 3 ملايين شخص، لذلك يجب أن تنتهي هذه الحرب.

وقالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي إن العالم على الرغم من الإمكانيات المادية الكبيرة التي يتمتع بها، فإنه أصبح أكثر هشاشة في مواجهة التحديات والأزمات، والجميع في حاجة لأن يفكر في حقوق الأجيال القادمة.

وحذرت مديرة الصندوق من أن أفريقيا قد تواجه مجاعة بسبب تداعيات حرب روسيا على أوكرانيا، وأضافت -في مقابلة خاصة مع الجزيرة- أن دول القارة السمراء تستورد نصف احتياجاتها من القمح والذرة من هذين البلدين.

كما قالت إن لحرب روسيا على أوكرانيا انعكاسات كبيرة على البلدين، وتوقعت انكماش الاقتصاد الأوكراني بنحو الثلث، وانخفاضا حادا في القدرة الشرائية للروس.

المصدر : الجزيرة + وكالات