للحد من انخفاضها في السوق الموازية.. المركزي اللبناني يخفض سعر الليرة بشكل حاد

سعر الليرة في منصة صيرفة يعد أحد أسعار الصرف المتعددة في لبنان (رويترز)

أعلن مصرف لبنان المركزي اليوم الثلاثاء عن خفض حاد لقيمة الليرة إلى 38 ألف مقابل الدولار على منصته للصرافة (صيرفة)، في محاولة لتخفيف انخفاض العملة إلى مستويات قياسية في السوق الموازية.

وقال المصرف في بيان له "يشتري مصرف لبنان كل الليرات اللبنانية ويبيع الدولار على سعر صيرفة (عند) 38 ألف ليرة للدولار، ويمكن للأفراد والمؤسسات ودون حدود بالأرقام أن يتقدموا إلى جميع المصارف اللبنانية لتمرير هذه العمليات، وذلك حتى إشعار آخر".

وأضاف أن تخفيض قيمة الليرة خلال فترة الأعياد يرجع إلى "عمليات مضاربة وتهريب الدولار خارج الحدود"، ويتسبب ذلك بتضخم في الأسواق، مما يضر بالمواطن اللبناني كون الأسعار في لبنان ترتبط بسعر صرف العملة الأميركية.

وبلغ سعر الليرة في منصة صيرفة 31 ألفا و200 للدولار يوم 23 ديسمبر/كانون الأول الجاري آخر يوم تداول.

وفي مايو/أيار 2021 أطلق مصرف لبنان منصة "صيرفة" لإتمام عمليات بيع وشراء العملات الأجنبية -خاصة الدولار- بسعر يحدده العرض والطلب، على أن يقوم المصرف بالتدخل عند اللزوم.

ويعد سعر الليرة في منصة صيرفة أحد أسعار الصرف المتعددة في لبنان، ويشمل ذلك السعر الرسمي الذي توقف فترة طويلة عند 1500 ليرة للدولار.

وتجاوز سعر الليرة أكثر من 47 ألفا للدولار في السوق الموازية -التي يعد سعر الصرف فيها الأكثر استخداما في البلاد- في مكاتب الصرافة اليوم الثلاثاء، لكن تجار العملة قالوا إن سعر العملة المحلية انخفض إلى ما دون 43 ألفا في غضون دقائق من إعلان المصرف المركزي.

وفقدت الليرة أكثر من 95% من قيمتها منذ انهيار النظام المالي في 2019، في أزمة وصفتها الأمم المتحدة بأنها ألقت بـ8 من بين كل 10 أفراد بلبنان في براثن الفقر، فيما يقول البنك الدولي إن النخبة في البلاد هي من دبرتها.

ودأب المصرف المركزي على إصدار قرارات لسد الفجوة في قيمة الليرة بهدف وضع حد لانخفاضها مؤقتا، بيد أنها استمرت في الانخفاض بشكل مطرد لفترة طويلة بعد فشل السياسيين في تنفيذ إصلاحات من شأنها أن تطلق برنامج صندوق النقد الدولي الذي ينظر إليه على أنه ضروري للتعافي من الأزمة.

المصدر : رويترز + وكالة الأناضول