أردوغان: أزلنا فقاعة سعر الصرف وسنزيل فقاعة التضخم

أردوغان: عازمون على ألا نترك مواطنينا تحت ضغوط تقلب سعر الصرف والارتفاع الفاحش للأسعار (الجزيرة)

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء أن الحكومة قضت على فقاعة سعر صرف العملات الأجنبية من خلال حزمة التدابير الاقتصادية التي اتخذتها مؤخرا.

ولفت الرئيس -في كلمته خلال اجتماع رؤساء فروع "حزب العدالة والتنمية" في مقره بالعاصمة أنقرة- إلى أن الحكومة عازمة أيضا على إزالة فقاعة التضخم.

وأفاد أردوغان أن بلاده تجاوزت المرحلة الأصعب، مضيفا أنه "حان الوقت لجني ثمار جهودنا وتحقيق أهدافنا".

وتابع "عازمون على ألا نترك مواطنينا تحت ضغوط تقلب سعر الصرف والارتفاع الفاحش للأسعار".

وأمس الاثنين أعلن أردوغان أن إجمالي صادرات بلاده في عام 2021 ارتفع بنسبة 32.9% مقارنة بالعام السابق له، وبلغ 225 مليارا و368 مليون دولار. وجاء ذلك في خطاب ألقاه خلال مشاركته في فعالية بأحد فنادق إسطنبول، نُظّمت للإعلان عن أرقام الصادرات خلال العام الماضي.

وقال أردوغان في هذا الخصوص "إجمالي صادراتنا عام 2021 ارتفع بنسبة 32.9% مقارنة بالعام السابق له وبلغ 225 مليارا و368 مليون دولار، وهذا رقم قياسي".

وأضاف أن حجم التجارة الخارجية لتركيا زاد من 87.6 مليار دولار فقط عام 2002، إلى 496.7 مليارا في 2021.

وأشار إلى أن عجز التجارة الخارجية خلال 2021 تراجع بنسبة 7.8% مقارنة مع عام 2020، ليستقر عند 45.9 مليار دولار.

وتابع أردوغان "صادراتنا زادت 86.6% إلى أميركا الجنوبية، و29% إلى دول أوروبا غير الأعضاء في الاتحاد، و22.6% إلى الشرق الأدنى والأوسط، و44.8% إلى شمال أفريقيا".

ولفت إلى أن تركيا تهدف لرفع قيمة صادراتها إلى 250 مليار دولار خلال 2022، مبينا أن عدد الدول التي تتعامل معها تجاريا بالليرة التركية يزداد يوما بعد يوم.

وقال "حددنا هدف النمو الاقتصادي لعام 2022 بنسبة 5%، من أجل الإسراع في تحقيق فائض بالحساب الجاري".

وصرح أردوغان بأن الوجهة الأكثر نموا لصادرات تركيا هي الولايات المتحدة الأميركية.

واستطرد أنه رغم أن وباء كورونا بدأ كأزمة صحية فإنه أثر سلبا على كل جوانب الحياة من الاقتصاد إلى السياحة والتعليم والعلاقات الإنسانية، واعتبارا من أكتوبر/تشرين الأول 2021 وفّر الاقتصاد التركي مليوني وظيفة إضافية مقارنة بفترة ما قبل الجائحة.

المصدر : وكالة الأناضول