تراجع حاد في بورصة طوكيو إثر إعلان المركزي الأميركي عزمه رفع الفائدة

الاحتياطي الفدرالي الأميركي أعلن استعداده لرفع معدلات الفائدة الأساسية في مارس/ آذار.

مؤشر نيكي الياباني أغلق على أدنى مستوى له في 14 شهرا متأثرا بهبوط أسهم شركات التكنولوجيا (غيتي إيميجز)

سجلت بورصة طوكيو تراجعا حادا اليوم الخميس بسبب توتر المستثمرين بعد إعلانات الاحتياطي الفدرالي الأميركي اعتزامه رفع أسعار الفائدة.

وجاء ذلك مع تدهور أسعار أسهم مجموعة "سوفت بنك" (Soft Bank) بنسبة (-9%) مثل العديد من الشركات العملاقة للتكنولوجيا في آسيا.

وأغلق المؤشر نيكي الياباني (Nikkei) على أدنى مستوى له في 14 شهرا بعد أن أشار رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي إلى استعداده رفع أسعار الفائدة باطراد.

وتراجع المؤشر بنسبة 3.11% إلى 26170.30 نقطة عند الإغلاق، أما مؤشر توبكس (TOPIX) الأوسع نطاقا فقد خسر 2.61% إلى 1842.44 نقطة.

وكان الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) أعلن الأربعاء استعداده لرفع معدلات الفائدة الأساسية في مارس/ آذار المقبل، وذلك للمرة الأولى منذ خفضها إلى الصفر مع تفشي جائحة كوفيد-19.

وأشارت هذه الهيئة النقدية الأميركية إلى مستويات عالية من التضخم وانتعاش سوق العمل في أعقاب عمليات تسريح جماعي طبعت بداية الوباء.

وتذبذبت مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية الثلاثة بشدة في الدقائق الأخيرة من جلسة الليلة الماضية التي انتهت بتراجع "داو جونز" (Dow Jones) و"ستاندارد آند بورز" (Standard & Poor’s) في حين حقق "ناسداك" (Nasdaq) مكسبا اسميا.

ولم يحمل القرار الذي أعلنته اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح المسؤولة عن وضع السياسات النقدية في ختام اجتماع استمر يومين، الكثير من المفاجآت وخلا من أي مؤشرات على استعداد البنك المركزي، لاتخاذ تدابير أشد من المتوقع للتصدي لموجة التضخم التي دفعت بأسعار الاستهلاك إلى أعلى مستوياتها في عقود العام الماضي.

ويفترض أن يسمح رفع أسعار الفائدة وفق تقديرات يومية بتخفيف حدة التضخم عن طريق إبطاء الطلب القوي.

المصدر : الفرنسية + رويترز