الناتج المحلي الإجمالي الصيني نما في الربع الرابع 2021 بأبطأ وتيرة منذ عام ونصف العام

Concern In Macau As The Wuhan Coronavirus Spreads
تأثر الاقتصاد الصيني سلبا بالإغلاقات الصارمة التي جاءت ضمن إجراءات مواجهة فيروس كورونا ومتحوراته (غيتي)

أظهر استطلاع لرويترز أنه من المحتمل أن يكون الاقتصاد الصيني قد نما بأبطأ وتيرة منذ عام ونصف العام خلال الربع الرابع من العام الماضي، متأثرا بضعف الطلب بسبب تراجع سوق العقارات والقيود على الديون وإجراءات كوفيد-19 الصارمة، مما زاد من حدة التوتر على صانعي السياسات لاتخاذ المزيد من خطوات التيسير.

وأوضح الاستطلاع أنه من المتوقع أن تظهر بيانات تنشر غدا الاثنين أن الناتج المحلي الإجمالي نما 3.6% في الفترة من أكتوبر/تشرين الأول إلى ديسمبر/كانون الأول 2021 مقارنة بالعام الذي سبق، وهي أضعف وتيرة منذ الربع الثاني من 2020 وفي تباطؤ بلغ 4.9% في الربع الثالث.

ومن المنتظر أن يرتفع النمو على أساس ربع سنوي إلى 1.1% في الربع الرابع من 0.2% في الفترة من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول.

وبالنسبة لعام 2021، من المحتمل أن يكون الناتج المحلي الإجمالي قد زاد 8.0%، وهو أعلى معدل نمو سنوي خلال 10 سنوات، ويرجع ذلك جزئيا إلى الأساس المنخفض الذي تم تحديده في عام 2020، عندما اهتز الاقتصاد بسبب كوفيد-19 والإغلاقات الصارمة.

كما أنه ينتظر أن تنشر الحكومة بيانات الناتج المحلي الإجمالي إلى جانب بيانات نشاط ديسمبر/ كانون الأول غدا الاثنين.

ويواجه ثاني أكبر اقتصاد في العالم والذي فتر على مدار العام الماضي، عقبات متعددة في عام 2022 من بينها استمرار تراجع سوق العقارات، والتحدي الجديد من الانتشار المحلي في الآونة الأخيرة لسلالة أوميكرون شديدة العدوى من فيروس كورونا.

ومن المتوقع أيضا تباطؤ الصادرات التي كانت واحدة من مجالات القوة القليلة في عام 2021، في الوقت الذي تواصل فيه الحكومة جهودها لوقف الانبعاثات الضارة بالبيئة من الصناعات.

المصدر : رويترز