واشنطن بوست: كنز من البطاقات الخضراء على وشك أن يضيع.. هل من منقذ؟

مواطنون جدد يبتسمون في حفل وكالة خدمات المواطنة لمنح الجنسية الأميركية في مكتبة نيويورك العامة (رويترز)

نبهت افتتاحية صحيفة واشنطن بوست (Washington Post) أمس الأربعاء إلى أن صلاحية 80 ألف بطاقة خضراء لمن يسعون للحصول على إقامة عمل دائمة في الولايات المتحدة قد تنتهي خلال أقل من 10 أيام، وأنه لا ينبغي للحكومة أن تدع ذلك يحدث.

وذكرت الصحيفة أن نحو 1.2 مليون مهاجر بانتظار الحصول على إذن دائم للعيش والعمل في أميركا حصلوا على ما بدا كأنه أخبار جيدة في بداية هذه السنة المالية، عندما وجدت وكالة خدمات المواطنة والهجرة الأميركية نفسها أنها أصدرت 120 ألف بطاقة عمل خضراء زيادة على 140 ألف بطاقة التي يتم إصدارها عادة.

وأشارت إلى أن الوكالة تمكنت من تجاوز بعض هذه الأعمال المتراكمة وتخليص المزيد من هذه التأشيرات أكثر من أي سنة سابقة، لكن المعالجة البطيئة الناجمة عن المشاكل المالية واللوجيستية المتعلقة بفيروس كورونا أدت الآن إلى احتمالية كئيبة، وهي أنه بدل تسليمها إلى شريحة من هؤلاء العمال المتحمسين، ومعظمهم من موظفي صناعة التكنولوجيا الهنود، ستختفي البطاقات الخضراء ببساطة ما لم تتصرف الإدارة أو الكونغرس سريعا.

ووصفت الصحيفة نكسة البطاقة الخضراء بأنها جرح سببته الحكومة لنفسها وبإمكانها أيضا معالجته. وأوضحت أن قانون الهجرة لعام 1990 حاول الإبقاء على البطاقات الخضراء الصادرة بشكل قانوني غير مستخدمة، لكن السلطة التنفيذية اختارت إنجازها بطريقة تؤدي دائما تقريبا إلى انتهاء صلاحية البطاقات الخضراء القائمة على التوظيف.

وترى الصحيفة أن هناك حلا لإنقاذ هذه التصاريح، وهو السماح بتجديد البطاقات الخضراء القائمة على العمل، وفقا لقواعد "تأشيرات إتش-1 بي" (H-1 B) نفسها (التي تتيح لأصحاب العمل توظيف العمال الأجانب في مهن متخصصة)، إذ لا زال من الممكن احتساب تلك التأشيرات الجاهزة للاستخدام في سنة معينة بأثر رجعي، حتى لو لم تعالج في الوقت المناسب.

ويمكن أن يعلن الرئيس الأميركي جو بايدن هذا التغيير في الوقت المناسب لمنع تقادم سنة 2021، وذلك بتعيين كل خانة متبقية لمقدم الطلب الحالي. وإذا لم يقدر المسؤولون على القيام بذلك من جانب واحد ففي هذه الحالة يجب على البيت الأبيض أن يطلب من الكونغرس بعض المساعدة، إذ يتمتع المشرعون بقدرة أكبر على إنعاش البطاقات الخضراء، كما فعلوا عامي 2000 و2005.

واختتمت الصحيفة افتتاحيتها بأن العديد من قضايا الهجرة محفوفة بالمخاطر سياسيا وأخلاقيا، ومع ذلك لا يوجد أي عذر لترك البطاقات الخضراء التي وافقت الحكومة بالفعل على توفيرها، والمخصصة للأشخاص الذين وافقت على أهليتهم بالفعل، حتى تختفي بلا أثر.

المصدر : واشنطن بوست

حول هذه القصة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة