وزارة الخزانة الأميركية تسمح بالتحويلات الشخصية لأفغانستان

تعتمد أفغانستان اعتمادا كبيرا على التحويلات المالية من المهاجرين والعمالة بالخارج التي تشكل نحو 4% من الناتج المحلي الإجمالي.

أفغان أمام أحد البنوك لسحب النقود في 25 أغسطس/آب الماضي (الأناضول)

قال متحدث باسم وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الخميس، إن الوزارة أبلغت المؤسسات المالية بأنه يمكنها التعامل مع التحويلات الشخصية إلى أفغانستان.

وتعتمد أفغانستان اعتمادا كبيرا على التحويلات المالية، مثل تحويلات المهاجرين والعمالة بالخارج، التي تشكل نحو 4% من الناتج المحلي الإجمالي، بحسب وكالة رويترز.

ويسترن يونيون تستأنف خدماتها

وأعلنت شركة "ويسترن يونيون" (Western Union) الأميركية اليوم استئناف تقديم خدماتها في أفغانستان.

جاء ذلك في بيان نشرته الشركة على حسابها الرسمي بموقع "تويتر" أشارت خلاله لاستئناف خدمة تحويل الأموال لأفغانستان اعتبارا من اليوم.

وأوضحت أن الخطوة تهدف إلى "تمكين عملاء الشركة، في أكثر من 200 دولة حول العالم، من إرسال أموال مجددا إلى أحبائهم في أفغانستان".

وأضاف البيان "نحن نتفهم الاحتياجات العاجلة لعملائنا وعائلاتهم ونلتزم بدعمهم".

وأشار إلى أن الشركة "لن تتقاضى رسوما للتحويلات المالية اعتبارا من 3 إلى 17 سبتمبر/أيلول الجاري".

ونقلت صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية، الخميس، عن جان كلود فرح رئيس الشركة في آسيا وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا قوله إن القرار "يتماشى مع رغبة واشنطن في السماح باستمرار الأنشطة الإنسانية في أفغانستان".

وأوضح فرح أن سبب استئناف الشركة عملها بأفغانستان هو رغبتها في دعم الاحتياجات الأساسية للشعب الأفغاني، عن طريق التحويلات المالية التي تتم عبر الشركة.

وكانت ويسترن يونيون (كبرى شركات تحويل الأموال) ومونيغرام (MoneyGram
) قد أوقفتا تلك الخدمات بعد أن سيطرت طالبان على السلطة في 15 أغسطس/آب الماضي مما أوقف تدفقا لأموال كثير من الأسر التي تعتمد عليها في قوتها اليومي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة